"وكالة سيف القذافي": جيشنا فاسد

عربية

الأربعاء, 19 يناير 2011 09:05
الرباط- رويترز:

القذافي

اتهمت وكالة "ليبيا برس"، ذات الصلة بابن الزعيم معمر القذافي، بعض ضباط الجيش بالفساد، وطالبت بأن يقود

مدنيون وزارة الدفاع، في انتقاد نادر للجيش الليبي.

 

وورد في جزء من مقال المحرر السياسي للوكالة أن الجيش الذي يبلغ قوامه 130 ألف جندي به أعداد زائدة ويفتقر للكفاءة.

وأضافت الوكالة، التابعة لمجموعة الغد الإعلامية التي أسسها سيف الإسلام القذافي، "لقد استحوذت القوات المسلحة على آلاف الهكتارات حولتها إلى معسكرات وثكنات رغم عدم الحاجة إلى كثير منها لتتحول بعد ذلك وبفعل الفوضى والمحسوبية إلى مصادر ثراء لكثير من المتاجرين."

واعتبرت أن ضباط الجيش الذين لم تكشف عنهم "تصرفوا في الأصول والأراضي وفتحوا مسارات ودروب جديدة للفساد كان يجب أن يكون

الجيش الوطني بعيدا عنها."

من جانبه قال ضابط بالجيش الليبي إن من كتب هذا لا يعرف فيما يبدو ليبيا جيدا. واشتبك المعسكران الإصلاحي والمحافظ في ليبيا في الماضي بشأن الإتجاه السياسي للبلاد وفي بعض الأوقات استدرجت مجموعة الغد إلى هذه النزاعات.

وشككت "ليبيا برس" في قدرة الجيش الليبي على الدفاع عن البلاد "وهو يرى الكثير من قياداته التي كانت مضرب مثل في النزاهة والنظافة والاحترافية العالية تتحول إلى أصحاب أموال وكنوز وممتلكات واحتكارات."

وتابعت: "من سيدرب هذا الجيش ويطور أداءه ومهاراته إذا كان كثير من ضباطه تجاوزوا السن التي

تسمح لهم بالتعلم والاستيعاب والتطور كما أنهم ترهلوا وفقدوا لياقتهم بفعل البذخ وحياة الراحة." وأضافت الوكالة أن ليبيا بها جيشا كبيرًا يتجاوز الاحتياجات الأمنية.

ورأت أن "عدد المتفرغين للعمل في القوات المسلحة يزيد على حاجات الدولة ولا يتناسب إطلاقا مع سياستها الدفاعية ولا متطلباتها الأمنية."

وأضافت "تبلغ نسبة المنتمين إلى الجيش الليبي نحو 2 بالمائة (أكثر من 130 ألفا) من إجمالي عدد السكان ونحو 10 بالمائة من القوى الفتية القادرة على العمل من الذكور وهذه من أعلى النسب في العالم" مشيرة إلى أن الجيش يعاني أيضا من نقص مخصصات "التدريب والتطوير والتجهيز لحساب مخصصات المرتبات والخدمات."

وطالبت الوكالة بأن تتولى شخصيات محترمة وطنية سياسية ومدنية وزارة الدفاع التي قالت إن لجانا مؤقتة تقودها منذ 30 عاما. وكانت "ليبيا برس" قد أعلنت في ديسمبر المقبل تعليق عملياتها في ليبيا بسبب حملة للشرطة هددت سلامة المحررين بالوكالة.

أهم الاخبار