عقوبة الزنا تثير غضب إسلاميي الأردن

عربية

الاثنين, 17 يناير 2011 19:49

 

فجر قرار البرلمان الأردني تخفيف عقوبة الزنا غضب الاسلاميين الذين وصفوا هذا القرار بأنه يساهم في نشر الفاحشة في البلاد، باعتبار أن العقوبات من أهم عوامل الردع.

ووافق البرلمان أثناء مناقشته للقانون على تخفيف عقوبة الزاني والزانية "برضاهما من سنة الى ثلاث سنوات لتصبح من ستة أشهر الى سنتين كما وافق على تخفيف عقوبة الحبس بالنسبة للزاني المتزوج والزانية المتزوجة من سنتين الى الحبس لمدة
لا تقل عن سنة وتخفيف عقوبة الزاني والزانية إذا تم فعل الزنا في بيت الزوجية لأي منهما من ثلاث سنوات الى سنتين".

 

ونقلت قناة "العربية" عن الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي حمزة منصور "تخفيف العقوبات وطول فترة التقاضي أسهم في انتشار الجرائم في الأردن باعتبار العقوبة عاملا مهما في تحقيق الردع العام في البلاد".

ومن جانبه ، قال رئيس الدائرة السياسية في حزب جبهة العمل الإسلامي زكي بني أرشيد "في الوقت الذي ينتظر فيه الشعب موقفا من النواب في ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشها المواطن نجد أنه يقدم هدية من نوع مختلف وهي تسهيل الفاحشة بإقرارها تخفيف عقوبة الزنا بالرضا".

وترى أوساط قانونية أن التخفيف الذي طرأ على العقوبة هدفه تخفيف العبء على المحاكم المحلية ذلك أن العقوبات الجديدة ستجعل النظر في جريمة الزنا من اختصاص المحاكم الصلحية وليست الجزائية التي تتعرض لضغط كبير في حجم القضايا المنظورة أمامها.

أهم الاخبار