عبدالجليل: تطبيق أهداف ثورة ليبيا يعنى وسطية الإسلام

عربية

السبت, 12 نوفمبر 2011 18:26
طرابلس ـ أ ش أ:

قال رئيس المجلس الوطنى الانتقالى المستشار مصطفى عبدالجليل إن الثوار الليبيين قاموا بالثورة لتحقيق أهداف متعددة للشعب الليبى من ضمنها الأمن والأمان والديمقراطية وتداول السلطة والحفاظ على حقوق الإنسان.

وإنه سيتم تطبيق هذه المعطيات على أرض الواقع وهو ما يدعو إليه ديننا الإسلامى الحنيف الوسطى.
وأعرب عبدالجليل - خلال مؤتمر صحفى مشترك مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبى كاثرين آشتون عقد اليوم السبت بطرابلس - عن تطلع

ليبيا إلى المزيد من التعاون مع الاتحاد الأوروبي في كافة المجالات، وتقدير المجلس والشعب الليبى للدور المميز الذي قام به الاتحاد الأوروبى لدعم ثورة 17 فبراير منذ بدايتها، مضيفا أن ليبيا تربطها علاقات تاريخية أساسها الجوار مع دول الاتحاد الأوربى وتتطلع إلى الاستفادة من خبرات هذه الدول لبناء مستقبلها.
وأوضح أن العناية بشهداء وجرحى
الثوار تحتل قائمة أولويات المجلس الانتقالى، وأنه تم انشاء وزارة للشهداء والجرحى للاهتمام بهم ومتابعة مراحل علاجهم فى أرقى المستشفيات بالخارج.
من جهتها، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إن الهدف من زيارتها إلى ليبيا هو دعم الاتحاد الأوروبى لجهود الشعب الليبى لبناء ليبيا جديدة تقوم على دولة القانون والديمقراطية وحقوق الإنسان.
وأضافت أشتون أن "تحرير الأرصدة الليبية مسألة فى غاية الأهمية لليبيا، ونحن نعلم ذلك، ويجب أن نبذل قصارى جهدنا حتى نضمن تحرير هذه الأرصدة ليتمكن الليبيون من إعادة بناء ليبيا على كافة الأصعدة".

أهم الاخبار