رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجارديان: فرحة التونسيين تحولت لخوف

عربية

الاثنين, 17 يناير 2011 15:47
كتب – جبريل محمد:

استمرار حالات السلب والنهب في شوارع العاصمة تونس وسماع دوي الطلقات النارية وتكسير وتخريب الملكيات الخاصة والعامة، رغم التواجد الكثيف لجنود ودبابات الجيش في الشوارع، بعد فرار الرئيس زين العابدين بن علي، حولت فرحة الشعب برحيل الطاغية إلى حذر وخوف على حياتهم.

وقالت صحيفة الجارديان البريطانية في عددها الصادر اليوم الاثنين إن :" مشاهد السلب والنهب والتكسير والخراب منتشر بشكل كبير في تونس ودوي الرصاص لا ينقطع

رغم تدخل الجيش ونزوله للشارع بعد الاطاحة ببن علي، جعلت الكثير من التونسيين يلتزمون منازلهم ولا يغادرونها خشية تعرضهم لرصاصة طائشة تودي بحياتهم" .

وتابعت:" هذا فضلا عن المخاوف من تعرض ممتلكاتهم ومنازلهم لهجمات اللصوص الذين يعتقد الكثير أنهم من ميلشيات النظام السابق التي تسعى للتخريب، الأمر الذي دفع الاهالي لتشكيل لجان لحماية ممتلكاتهم".

وتضيف الصحيفة "في العاصمة تونس ومناطق أخرى من البلاد تنتشر السرقات والمقيمون يبعثون ببلاغات استغاثة للجيش لحمايتهم من اللصوص". وقال أحد سكان تونس:" إن الجميع يحاولون فهم ما يحدث ومن يقف وراء هذه السرقات.. إنها تبدو مقدمة المتاعب ومن يقف وراءها يسعى لإقناع الرأي العام أن الأمور كانت أفضل في عهد الدكتاتورية".

وتختتم الصحيفة تقريرها بالقول: إن تونس التي لا يتجاوز عدد سكانها العشرة ملايين نسمة واستطاعت تغيير تاريخها خلال الاسبوع الماضي، اصبحت تعيش حالة من الخوف والقلق بسبب عدم توفر الامان الذي كانوا ينعمون به خلال حكم الرئيس الهارب.

أهم الاخبار