وثيقة: بن علي راقب المنتقبات والمصلين

عربية

الأحد, 16 يناير 2011 19:15



تونس :كشفت وثيقة سرية من وزارة الداخلية التونسية في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي عن تعليمات إلى عدة قيادات أمنية تقضي بضرورة إحكام الرقابة على رواد مقاهي الانترنت والنساء المحجبات والمترددين على المساجد والعناصر السلفية.

واحتوت الوثيقة التي نشرتها قناة "العربية" على تعميم مباشر موجه إلى المدير العام للأمن العمومي، ورئيس الإدارة الفرعية للتنسيق والمتابعة ، ورئيس الإدارة الفرعية لفرق الطريق العمومي للإسناد ، ورئيس منطقة الأمن

الوطني بمدينة منزل بورقيبة ، ورئيس منطقة الأمن
الوطني بمدينة بنزرت.

ويطلب التعميم بضرورة "مواصلة الاهتمام بالعناصر النسائية المرتدية للزي الطائفي أو النقاب وتعميق التحريات معها" ، وعادة ما كان يستخدم لفظ "الزي الطائفي" للإشارة إلى المنتقبات والمحجبات.

وأشار التعميم أيضا إلى "ضرورة الانتباه إلى العناصر السلفية التي قد يسجل تغيبها عن أماكن إقامتها وترددها للوقوف على

إمكانية سفرها إلى إحدى بؤر التوتر على غرار الجزائر، العراق، فلسطين مع مواصلة عمليات الطلب والمداهمة والتفتيش والتعريف بالعناصر الجديدة التي بدت عليها ملامح التطرف الديني أو على علاقة بأحد العناصر السلفية المترددة حديثا على الجوامع والمساجد.

ويشدد التعميم أيضا على ضرورة تجنيد الأمن لعناصر وسط الناس وذلك في الفقرة التي تقول "السعي لمواصلة اكتشاف مصادر جديدة في قطاع التجار المتجولين وأصحاب النقل العمومي".

وفي النهاية تظهر الوثيقة خشية من ردود فعل المواطنين على أسلوب تعامل الأجهزة الأمنية معهم فتطلب الفقرة الأخيرة "المزيد من تأمين المقرات الأمنية باستعمال حواجز والمزيد من تأمين منظومة التأمين الذاتي".


 

أهم الاخبار