رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأنظمة العربية تتجنب استفزاز مواطنيها

عربية

الأحد, 16 يناير 2011 18:00
كتب: هشام عبد العزيز


يبدو أن هاجس "التجربة التونسية" أصبح يخيم على الحكومات العربية، حيث سارع عدد من الحكومات العربية إلى اتخاذ إجراءات أو تعطيل أخرى اتخذت سابقًا من شأنها استفزاز مواطنيها. وفي دمشق، أصدر الرئيس السوري بشار الأسد قرارًا برفع بدل التدفئة للمواطنين إلى 1500 ليرة شهريًا، وبحسب قناة الجزيرة الفضائية فإنه من المقرر أن يستفيد نحو مليوني شخص من هذه الزيادة، وفي مصر ووفقًا للقناة نفسها

أرجأت الحكومة المصرية تطبيق حزمة من الإجراءات كان من شأنها أن ترفع أسعار الطاقة وبعض السلع الأساسية.
كما دعت الحكومة وزراءها بعدم اتخاذ إجراءات من شأنها استفزاز المواطنين.
وفي المغرب سارعت المجموعة الوزارية المكلفة بالشئون الاقتصادية بإصدار بيان قالت فيه: إنه على عكس ما تداولته بعض وسائل الإعلام المكتوبة، لم تعرف أسعار السكر
وكذا أسعار باقي المواد المدعمة من طرف الدولة (المحروقات وغاز البوتان والدقيق الوطني للقمح الطري)، أية زيادة بالرغم من ارتفاع أسعار هذه المواد الأساسية في الأسواق الدولية.
وأوضحت الوزارة -في بيان بثته وكالة المغرب العربي أن عدم الزيادة في أسعار هذه المواد يأتي في إطار السياسة المتبعة من طرف الحكومة، للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين.
وكانت إجراءات مماثلة قد اتخذتها حكومات عدة دول عربية على رأسها الأردن والجزائر، بما يعكس حالة الخوف التي تنتاب بعض الأنظمة العربية من انتقال عدوى الثورة التونسية إلى بلدانها.

أهم الاخبار