دبابات «الأسد» تحاصر «حمص» و «حماة»

عربية

الخميس, 03 نوفمبر 2011 15:57
عواصم العالم ـ وكالات الأنباء:

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مدينتي حمص وحماة تخضعان لحصار الدبابات، وان عسكريين منشقين يحاولون تأمين ممر آمن للمواطنين الراغبين بمغادرة المدينتين

لأسباب اضطرارية كالعلاج، وأكد المرصد مقتل ثلاثة اشخاص صباح أمس في حمص برصاص قوات الامن السورية. وأوضح المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان أن ثلاثة مواطنين استشهدوا في حيي بابا عمرو والانشاءات صباح أمس، مضيفا أنه لا تزال اصوات اطلاق الرصاص والقصف بالرشاشات الثقيلة تسمع في حي بابا عمرو. وأكد المرصد مقتل 15 من قوات الأمن والجيش السوري علي أيدي منشقين عن الجيش. وقال: إن سبعة جنود قتلوا نتيجة إلقاء قنبلة علي رتل عسكري في محافظة حماة، مشيرا إلي مقتل 8 من عناصر الأمن في هجوم آخر شنه منشقون في نفس المنطقة. ودعت لجان التنسيق المحلية التي تمثل حركة الاحتجاج السورية ضد نظام الرئيس بشار الأسد في الداخل الي التظاهر السلمي اليوم. واعلنت لجان التنسيق في بيانها انها تدعو ابناء الشعب السوري الي التحقق من

نوايا النظام من خلال استمرارهم في اشكال الاحتجاج كافة. واعربت لجان التنسيق عن تشكيكها في جدية قبول النظام السوري لبنود مبادرة الجامعة العربية، مشيرة الي ان سقوط قتلي في اعمال قمع الاحتجاجات يؤكد نوايا النظام الحقيقية في الاستمرار بمواجهة الحراك الثوري السلمي بالقتل والعنف. ودعا البيان القوي الثورية كافة الي العمل من أجل تنسيق الجهود لتنظيم مظاهرات واعتصامات شاملة، مضيفا «ليكن يوم الجمعة يوم التظاهر في كل الساحات والشوارع، ومواصلة الكفاح اللاعنفي حتي إسقاط النظام».  ورأي البيان أن قبول النظام لمبادرة الجامعة العربية يوفر فرصة لأطياف أوسع من أبناء الشعب السوري للتعبير عن حقيقة مواقفهم السياسية عبر الانضمام إلي الثوار السلميين المتظاهرين في شوارع المدن السورية. وأوقعت اعمال العنف أمس الأول 34 قتيلا. وكان رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم اعلن في مؤتمر
صحفي في ختام اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة مساء الأربعاء موافقة دمشق علي الخطة العربية لإنهاء الازمة المستمرة في سوريا منذ منتصف مارس والتي اوقعت وفقا للامم المتحدة اكثر من 3 آلاف قتيل. وشدد علي انه اذا لم تلتزم سوريا فإن الجامعة ستجتمع مجددا وتتخذ القرارات المناسبة في حينه. أكدت مصادر إعلامية تركية مخاوفها من تورط تركيا في حرب ضد سوريا لصالح تدخل الغرب، كما حدث مع العراق وليبيا. وأعربت صحيفة (ميلليت) أن هذا يأتي في الوقت الذي بدأت فيه بعض وسائل الإعلام الغربية التطرق إلي وجود مفاعل نووي في مدينة «الحسكة» السورية المجاورة للحدود التركية.  وأشارت الصحيفة - في تعليق لها - إلي أن اكتشاف المفاعل النووي جاء في الفترة التي تبحث فيها بعض الأطراف عن ذريعة للقيام بعملية عسكرية ضد سوريا، كما فعلوا قبل فترة احتلال العراق من خلال طرح ادعاءات امتلاكه أسلحة كيمياوية ودمار شامل بعهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين وكذلك إطاحة نظام معمر القذافي بحجة حماية الشعب الليبي. وطالبت الصحيفة تركيا بالتركيز علي حل مشاكلها الداخلية بدلا من التدخل بشئون الدول المجاورة من أجل أمريكا .. محذرة إياها بأنه إذا دخلت تركيا في حرب مع سوريا ستنجرف لحرب آخري مع إيران.

أهم الاخبار