مؤتمر "مكة" يبحث سبل تطوير العمل الدعوى

عربية

الثلاثاء, 01 نوفمبر 2011 20:40
كتبت - بدرية طه حسين:

أكد د . صالح الوهيبى - الأمين العام للندوة العلمية للشباب الإسلامى - على ضرورة مقاصد العون الإنسانى ووسائله في تحقيق الأهداف الدينية التي تربط المخلوق بالخالق سبحانه وتعالى .

ودعا خلال الجلسة الرابعة لمؤتمر مكة الثاني عشر التي عقدت مساء اليوم، إلى تأصيل ضوابط العمل الخيري في المجتمعات الإسلامية، وطالب بالمزيد من التنسيق بين هيئات الإغاثة ولجانها الإسلامية، ودعا هيئة التنسيق العليا بين المنظمات الإسلامية، والتي أنشأتها رابطة العالم الإسلامي إلى تنفيذ برامج التنسيق، وتحويل العمل المؤسساتي في مجالات العون الإنساني إلى عمل إسلامي مشترك .

وقدم الدكتور محسن محمد صالح في بحثه الذي تحدث فيه

عن الإعلام والتقنية الحديثة والعمل الدعوي، عدداً من المقترحات التي شملت إنشاء مؤسسات استشارية متخصصة في مجالات الإعلام، وتكوين هيئات واتحادات للمؤسسات الإسلامية للتنسيق وتبادل الخبرة في خدمة الدعوة الإسلامية من خلال وسائل الإعلام التي تشمل شبكات الإنترنت والمحطات الفضائية، كما دعا إلى تكوين هيئة شرعية علمية متخصصة تجمع بين العلم الشرعي والخبرات.
وناقش المشاركون خلال الجلسة المحور الرابع من محاور المؤتمر تحت عنوان :"نحو تطوير العمل الدعوي" وقد ترأس الجلسة فضيلة الشيخ الدكتور علي محي الدين قرة داغي ،
عضو المجمع الفقهي الإسلامي برابطة العالم الإسلامي .
وتمت خلال الجلسة مناقشة المحور من خلال ثلاثة بحوث، هي :
1- العون الإنساني والدعوة إلى الله، للدكتور صالح بن سليمان الوهيبى، الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي في الرياض .
2- الإعلام والتقنية الحديثة والعمل الدعوي، للدكتور محسن محمد صالح ، مدير عام مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت بالجمهورية اللبنانية .
3- الحوار الحضارى والعمل الدعوى، للدكتور ناجي بن إبراهيم العرفج، المشرف على مركز التواصل في منطقة الأحساء بالمملكة العربية السعودية .
وأبرز الباحثون خلال الجلسة أهمية العمل الخيري والإغاثي في التواصل مع الشرائح البشرية ذات التنوع الاجتماعي، مؤكدين على أن العون الإنساني عند المسلمين له صلة بالدعوة ، وهو وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي بين الناس، وهذا يقتضي من مؤسسات العون الخيري تنفيذ برامج دعوية .

أهم الاخبار