سعادة "حقوقية" للإطاحة بابن علي

عربية

السبت, 15 يناير 2011 08:31
كتب- محمد القماش:

زين العابدين بن علي

أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم السبت، عن سعادتها وتهنئتها للشعب التونسي.

ووجهت الشبكة التهنئة للتونسيين على نجاحهم في إجبار ما وصفته بـ"ديكتاتور" تونس زين العابدين بن علي، المعروف بـ "بينوشيه العربي" على مغادرة تونس، عقب حركة احتجاجية واسعة شهدتها المدن التونسية ، أسفرت عن مقتل نحو 90 شهيد، قدموا دمائهم ثمنا للتحرر من الديكتاتور.

وقالت الشبكة العربية: "إن هروب الديكتاتور لن يعفيه من الملاحقة القانونية

ومحاكمته على جرائمه ضد الشعب التونسي، وقمعه الشديد للنشطاء والصحفيين وتغييبه للحريات منذ توليه الحكم في نوفمبر 1987 عقب انقلابه على الرئيس التونسي السابق الحبيب بورقيبه".

وأضافت الشبكة العربية "لن يحصل بينوشيه العربي سوى على محاكمة عادلة، والعار لكل الطغاة العرب ومن يدعمهم من أحزاب كرتونية وصحفيين كذابون ومنظمات متواطئة".

والشبكة العربية وهي تكرر تهنئتها للشعب

التونسي برحيل الديكتاتور، تؤكد على أن النجاح الديمقراطي الحقيقي لا يتأتى سوى بتغيير كامل السياسات التي اتبعها بينوشه العربي ، وليس فقط تغيير الأشخاص أو الاسماء.

يذكر أن الشبكة العربية كانت ضمن أولى المؤسسات الحقوقية العربية التي نبهت لجرائم زين العابدين بن على وأطلقت عليه اسم بينوشيه العربي عام 2005، مما أدى لحجب موقع الشبكة العربية في تونس، ومنع مديرها وفريق عملها من دخول تونس، فضلا عن حملات التشهير التي أطلقتها الصحافة الداعمة لابن علي سواء في تونس أو مصر أو الأردن ضد الشبكة العربية.

أهم الاخبار