بن علي يرضخ والشعب يدعوه للرحيل

عربية

الخميس, 13 يناير 2011 19:44

في نبرة غلبت عليها التوتر والاضطراب، أكد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، أنه "فهم مطالب الشعب"، وسيتخذ مجموعة من الإجراءات في مجال الحريات السياسية والإعلام، وضبط الأسعار.

وتعهد الرئيس التونسي في خطابه ألا تكون مدة الرئاسة مفتوحة مدى الحياة، كما رفض المساس بشرط السن للترشح للرئاسة الجمهورية، في إشارة واضحة إلى أنه لن يقوم بتقديم نفسه كمرشح رئاسي في انتخابات 2014.

ورضخ بن علي في خطابه للاحتجاجات الشعبية التي احتاجت أنحاء تونس، وقال : لقد فهمت التونسيين وفهمت مطالبهم، وتألمت لما وقع بعد قضاء 50 سنة في خدمة البلاد، وأعطيت تعليمات واضحة لوزير الداخلية بعدم استخدام الرصاص ضد المواطنين.

وتابع: أطلب من لجنة التحقيق المستقلة التحقيق في الأحداث وتحديد مسئوليات كل الأطراف بكل نزاهة.

وأكد بن على أنه أصدر أوامره للحكومة بتخفيض أسعار السلع

الأساسية، بخاصة السكر والحليب، وكذلك المرافق الأساسية.

وفيا يتعلق بالمطالب السياسية، صرح بن علي "قد فهمت التونسيين، وفهمت مطالبهم، وقررت الحرية الكاملة للإعلام، بكل وسائله، وعدم غلق الإنترنت، والمجال مفتوح من اليوم لحرية التعبير السياسي، بما في ذلك التظاهر السلمي".

واستطرد قائلا: سأدعم الديمقراطية وتفعيل التعددية، وسأعمل على صيانة الدستور.

وفي اتصالات هاتفية تلقتها قناة الجزيرة الفضائية مساء اليوم الخميس، طالب ناشطون سياسيون الرئيس التونسي بالرحيل، وتساءلت الناشطة "بن سيرين": من المسئول عن أوامر إطلاق النار، أليس هو بن علي؟ عليه أن يرحل.

شاهد الفيديو

أهم الاخبار