يهود يهدمون 20 قبراً تاريخيا في القدس

عربية

الثلاثاء, 11 يناير 2011 12:18
كتب – محمد جمال عرفة:


نددت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان اليوم، الثلاثاء، وصل (بوابة الوفد) بقيام مجموعة من المتطرفين اليهود بهدم وتحطيم نحو عشرين قبراً في مقبرة (مأمن الله) الإسلامية التاريخية بالقدس، وقالت في بيانها إنه وخلال زيارة ميدانية قام بها السيد فواز حسن - متابع أعمال "مؤسسة الأقصى" في القدس – لمقبرة مأمن الله وجد أن مجموعة من المتطرفين اليهود أقدمت على تحطيم نحو عشرين قبراً في المقبرة حيث تمّ تحطيم كلي لعدد من القبور، فيما تمّ تحطيم شواهد لقبور أخرى .
أفاد فواز حسن، أن القبور التي حطمت تقع في

المنطقة الواقعة بين المنطقة المسيجة في المقبرة، والتي تخطط المؤسسة الإسرائيلية لإقامة ما يسمى بـ "متحف التسامح" عليها، وبين البركة الواقعة في وسط ما تبقى من مقبرة مأمن الله، وأضاف فواز حسن، أنه يستدل من صورة التحطيم أنه تمّ بمعاول هدم كبيرة ومن قبل عدة أشخاص أو على عدة مراحل.
وعقبت " مؤسسة الأقصى " على الحادث بقولها :"هذه جريمة نكراء تضاف إلى سلسلة الجرائم التي ارتكبت بحق أكبر وأعرق مقبرة إسلامية في القدس، وإننا
نحمّل مسئولية هذه الجريمة إلى المؤسسة الإسرائيلية الرسمية، فهي عملياً من يعتدي وما زال على هذه المقبرة، ويبدو أن هذه المؤسسة تحاول أن تهدم وتطمس ما تبقى من هذه المقبرة ، خاصة وأنه يدفن فيها عدد من صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وعدد كبير من التابعين والصالحين والعلماء والشهداء – ويبدو أن المؤسسة الإسرائيلية لا تريد أن تبقى أي أثر تاريخي وحضاري للمسلمين والعرب في القدس، ولكن نقول لهم هيهات، هيهات، فإننا لن نسكت عن مثل هذه الجريمة، وسنواصل رغم كل العقبات والمضايقات صيانة مقبرة مأمن الله والدفاع عنها، ولن تنجح المؤسسة الإسرائيلية في طمس تاريخنا الإسلامي العربي العريق في المدينة المقدسة، وستفشل في نهاية المطاف كل مخططات المؤسسة الإسرائيلية العدائية".

أهم الاخبار