رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الهند وأفغانستان توقعان اتفاق شراكة استراتيجية

عربية

الثلاثاء, 04 أكتوبر 2011 19:32
الهند وأفغانستان توقعان اتفاق شراكة استراتيجيةحميد كرازي رئيس افغانستان :
نيودلهي- ا ف ب:

وقعت أفغانستان والهند البلدان اللتان تشتركان في شعورهما بالريبة إزاء باكستان، اتفاق شراكة استراتيجية اليوم الثلاثاء بمناسبة زيارة الرئيس حميد كرزاي

إلى نيودلهي في حين تسعى كابول إلى إعادة تشكيل علاقاتها مع دول المنطقة استباقا لانسحاب القوات الدولية.
والاتفاق الهادف إلى تعزيز العلاقات الامنية والاقتصادية هو الأول من نوعه الذي توقعه افغانستان في سياق العلاقات المتوترة مع باكستان.
وقال رئيس وزراء الهند منموهان سنغ خلال مؤتمر صحفي مشترك مع كرزاي في نودلهي "ستقف الهند الى جانب الشعب الافغاني الذي يستعد لتحمل مسؤولياته في الحكم وشئون الأمن بعد انسحاب القوات الدولية في 2014.
وتشمل الشراكة التعاون في مجال الامن والعلاقات التجارية والاقتصادية وكذلك المبادلات الاجتماعية والثقافية.
كما وقع الجانبان اتفاقين لتعزيز العلاقات في مجال الطاقة والمناجم.
وياتي التوقيع على الاتفاقات في سياق تدهور العلاقات بين كابول واسلام اباد. ويتهم كرزاي باكستان بدعم شبكات تقاتل الحكم في كابول وبانها على صلة باغتيال الرئيس السابق برهان الدين

رباني في 20 سبتمبر في هجوم انتحاري في كابول. وهو ما نفته اسلام اباد مؤكدة استعدادها للتعاون في التحقيق الذي تجريه كابول.
وقال كرزاي في اشارة مبطنة الى باكستان ان "افغانستان تدرك المخاطر التي تواجهها المنطقة بسبب الارهاب والتطرف الذي يستخدم كاداة سياسية ضد مواطنينا.
وقال بعض المحللين ان كرزاي يسعى لزيادة دور الهند في ارساء الاستقرار في بلاده التي تشهد اضطرابات، مع الانسحاب التدريجي للقوات المقاتلة التابعة للولايات المتحدة والحلف الاطلسي من افغانستان في عملية تنتهي بحلول نهاية 2014.
ويرى المراقبون ان كرزاي بدا ينفد صبره حيال باكستان التي يتهمها بتمويل وايواء مجموعات مقاتلة، كما لا يمكنه الاعتماد من جهة اخرى على الولايات المتحدة.
وراى سعيد نقوي من مجموعة اوبزرفر ريسيرتش فاونديشن للدراسات ردا على اسئلة وكالة فرانس برس ان
"زيارة كرزاي تاتي في وقت حاسم لتعزيز دور الهند في افغانستان.
وقال ان كرزاي ياتي الى الهند لمنحها صفة الحليف الموثوق. الهند ستحصل على الحق في لعب دور اكبر (في افغانستان) بعد زيارة كرزاي.
ودور الهند حساس جدا في افغانستان بسبب لعبة السلطة الحساسة والمميتة احيانا في جنوب اسيا.
وتخشى نيودلهي من عودة نظام طالبان وهي منحت كابول مساعدات بقيمة ملياري دولار تقريرا لزيادة نوفذها في مواجهة نفوذ باكستان التي تعتبر افغانستان حكرا عليها.
وقال المحلل السياسي الهندي سوبهاش اغراوال رئيس مكتب الدراسات الخاص "انديا فوكوس" ان الزيارة "تحمل دلالة كبرى على ضوء اتهام افغانستان لباكستان بالضلوع في قتل رباني.
واضاف متحدثا ان هذه الزيارة تفتح نافذة طبيعية للهند للعب دور مستدام في افغانستان ما بعد 2014.
غير ان بعض المحللين يخشون ان يقود تزايد دور الهند في هذا البلد الى "حرب بالوكالة" اشد عنفا واكثر خطورة بينها وبين باكستان على الاراضي الافغانية، مع ما يمكن ان ينتج عن ذلك من عواقب يصعب التكهن بها بين القوتين النوويتين.
وتاتي زيارة حميد كرزاي في سياق توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان.
ومن المقرر ان يلقي كرزاي غداً الاربعاء خطابا حول مستقبل افغانستان واسيا الجنوبية.

 

أهم الاخبار