رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شهداء الميدان صناع الحياة

عبد الله الطحاوي

الاثنين, 07 فبراير 2011 20:06
بقلم: عبد الله الطحاوي

ربما لا يملك الإنسان في حياته أثمن من حياته ذاتها، ومع ذلك فهناك صنف قليل من البشر تأتيه لحظات من الشجاعة والنبل لأن يتخلص- وبرضا تام- من آخر رصيد له في بنك الحياة، فيسحبه وينفقه فداءً لفكرة أو لمعنى.

وهذا ما ينطبق تمامًا على المشهد المصري في ميدان التحرير، وأحداث الفصل الثالث من فصول الحكاية الرهيبة بعد فصل المعارضة  المخفقة وجدل الاستقرار والامان ومعادلة التوازن الهش إما الاستبداد وإما البلطجة ، ليبدأ فصل جديد يتحرر فيه الكومبارس من النص العام للقائد العام والامين العام والمرشد العام والفنان العام ، وبدون استئذان وجدناهم انهمكوا في تشخيص الفصل الثالث بتجسيد دور البطولة ولو لمرة واحد.. من حقهم أن يذوقوا الفشل- إذا كان مصيرهم الفشل وهم لم يفشلوا- باختيارهم لا باختيار غيرهم، ومن حقهم أن يموتوا ولو لمرة بوحي من إرادتهم بعد أن ماتوا آلاف المرات بالخوف ووالبطش  من حق البسطاء وساكني الاوهام أن يقولوا: قررنا.. أردنا.. اخترنا.. وأن يجربوا مبادرة سعوا إليها بحرية تامة غير مكرهين.

فالثورة خيار وتحول، هي إرادة الآحاد والهامشيين، وهي الرغبة المفرطة في امتلاك زمام المبادرة، وإنباء ميلاد جديد لإنسان جديد يبدأ من العدم

وينهض من الهزائم، وهي بشكل سافر إعلان عن أفول عصر النجم الأوحد والزعيم الملهم ليبدأ عصر البسطاء.. عصر الجماهير الغفيرة.

ما هي الثورة؟

1-  عقل الثورة جنون الثوار كما قال الشيخ دراز في سياق ثورة 19 ، هي آخر طريق للتحرر الذي أعلنه المسلم لحظة أن شهد أنه لا إله إلا الله؛ حيث يبدأ رحلة الحرية والتحرر من كل معبود وكل سلطان نسبي سوى سلطان الله المطلق، ومن كل العوالم الغائبة إلا عالم الله المدخر في الآخرة، الذي فيه ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر؛ حيث يحيا الثائرون بجوار النبيين والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقًا..طوبى لمن عانى كل شيء فأصبح بذلك لا يُعاني من شيء. أما شهداء الميدان؛ فقد حرروا بدمهم "شهادة" صادقة على قوة أفكارهم.. رُدّواَ إلى التراب كالحبة التي تستطيل شجرة تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها.

الثورة هي أن يكون السبت والوطن للإنسان وليس العكس كما يقول المسيح  الذي كان بدعوته وثوروته  نقطة افتراق بين

عالمين، اليهود تجار الدين والأسرار والرومان تجار الدولة والاستقرار .. كان ضد الشراكة بين التاج والمذبح وليس بالخبز وحده يحيا الإنسان فما بالك أن الخبز شحيح وبالطوابير .

2- أما رهط الفساد فقد تحرروا من سلطان الله، وصاروا عبيدًا لمَن سواه.. لم يسجدوا سجدة الحرية حتى لو صلوا وزكوا وأقاموا موائد الرحمن..فليس البر في ذلك ..رهط الفساد لم يكف لسانه عن الهتاف بالروح بالدم نفديك يا زعيم.. ويا قيد.. ويا سجن.. فليرحل صناع  جمهوريات الخوف والجوع .

3- كما أن الشباب يشكل مضمون تلك الطليعة ، فماضيهم بضع سنوات لا يتحسرون عليه، وحاضرهم بسيط لا ينهكهم.. متحررون من أي أثقال تشدهم، ليس لديهم نجاحات يخافون عليها، أو إحباطات تكبح تفاؤلهم، ومن ثم حركتهم للأمام، يؤسسون للمستقبل بإبداعهم.. تروقهم الأحلام؛ لأنهم طلاب غد، وهم المَثَل، وغدا  صورهم ستزين غرف الأطفال بدلاً من صور الفنانين.

4ـ ميدان التحرير أعمق من كونه حالة إثبات وجود أو رد فعل، إنه ميدان تعترك فيه ثقافة مع ثقافة، وارتطام بين تاريخ وتاريخ.. بين جيل داحس والغبراء .. وجيل الفيس بوك.

5ـ وثائرو التحرير هم حالة استشفائية؛ حيث تستمد الأمة منهم  شفافيتها المفقودة وعافيتها المهدرة، صمودهم  أعاد الاعتبار النفسي للشخصية العربية فبعد بعد عشرات السنوات من امتصاص الإهانة والغدر، كان لابد من التخلص من عبء السنين وتنظيف الذاكرة من بقايا التنكيل وفائض الإزلال، أما فرحتهم أما رقصهم أماغناؤهم وتوزيعهم الحلوى والزغاريت فهي براءة من مرض الامتهان، وكل ثورة وأمتنا بصحة وعافية.