رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

آدمية الإنسان في‮ ‬مصر

عبد الفتاح نصير

الاثنين, 20 ديسمبر 2010 08:11
بقلم: عبدالفتاح نصير

نعود مرة أخري‮ ‬للحديث عن التليفزيون وتأثيره علي‮ ‬المجتمع وأفراده،‮ ‬حيث تتوالي‮ ‬الإحصائيات عن معدل الجريمة في‮ ‬المجتمعات المختلفة،‮ ‬فتقول إحصائية من أمريكا أكثر المجتمعات تمتعا بالحرية والتحرر،‮ ‬في‮ ‬دراسة أعدتها وزارة العدل الأمريكية‮: ‬إن معدلات الجريمة في‮ ‬تزايد مستمر‮. ‬وتشير الدراسة الي‮ ‬ان حوادث الاغتصاب أو محاولة الاغتصاب قفزت مؤشراتها بصورة هائلة،‮ ‬إذ زادت نسبته إلي‮ ‬59٪‮ ‬في‮ ‬السنتين الأخيرتين‮. ‬وبالطبع فإن هذا مرتبط إلي‮ ‬حد كبير بإحصائيات أخري،‮ ‬تقول إن الطفل الأمريكي،‮ ‬يتعرض لآلاف الساعات من المشاهدة التليفزيونية المليئة بالعنف والجنس،‮ ‬فإذا كان لجهاز التليفزيون هذا التأثير الواضح والمعترف به

في‮ ‬جميع المجتمعات،‮ ‬سواء المتحررة أو المحافظة،‮ ‬فلم لا‮ ‬يكون هناك محاولات للتحكم فيه؟ وهل‮ ‬يجئ الوقت الذي‮ ‬نري‮ ‬فيه منظمات أو مؤسسات علي‮ ‬غرار اليونسكو أو منظمة حقوق الإنسان أو الاتحاد العالمي‮ ‬للمرأة‮.. ‬تولي‮ ‬هذا الموضوع اهتماما؟ خاصة ان تطور التكنولوجيا الحديثة‮ ‬يجعل البث التليفزيوني‮ ‬مشاعاً‮ ‬بين الدول المختلفة عن طريق الأقمار الصناعية والقنوات الفضائية‮.‬

 

وإذا كانت هذه المؤسسات تهتم بالنواحي‮ ‬والموضوعات الإنسانية والاجتماعية مثل التربية والتعليم ومشاكل المرأة والطفولة،‮ ‬وكل ما من شأنه تشويه‮ »‬الإنسانية‮« ‬وتهديد

آدمية الفرد،‮ ‬وذلك بهدف الوصول إلي‮ ‬مجتمع سوي،‮ ‬فلماذا لا‮ ‬يكون موضوع السيطرة علي‮ ‬برامج التليفزيون ضمن هذه الموضوعات؟ لماذا لا‮ ‬يكون هناك ميثاق شرف تلتزم به الجهات المسئولة عن التليفزيون،‮ ‬سواء حكومية أو خاصة،‮ ‬للتأكد من خلو برامجه من كل من شأنه إحداث تأثير‮ ‬غير مرغوب فيه علي‮ ‬جماهير المشاهدين؟ لقد تنبهت الدول المختلفة المتقدمة منها،‮ ‬والتي‮ ‬لاتزال في‮ ‬طريق التقدم،‮ ‬إلي‮ ‬أهمية التعليم في‮ ‬بناء مستقبل الأمة وبدأت في‮ ‬إصلاح برامجه ووضع الخطط لتطوير مؤسساته،‮ ‬وأظنه أنه قد آن الأوان لإعطاء التليفزيون اهتماماً‮ ‬مماثلاً‮ ‬حتي‮ ‬لا‮ ‬يهدم ما‮ ‬يبنيه التعليم،‮ ‬وحتي‮ ‬لا تكون الأموال الباهظة والجهود الجبارة التي‮ ‬تبذل في‮ ‬مجال الإعلام التليفزيوني‮ ‬وسيلة لإيجاد سلاح‮ ‬يهدد البشرية بدلاً‮ ‬من إضاءة نور في‮ ‬طريق تقدمها‮.‬