همسة طائرة

نعم نستطيع... والطيران المدنى يشهد

بقلم: عبدالخالق خليفة

عزف المصريون سيمفونية حب وعطاء وجهد من أجل مصر خلال فترة انعقاد المؤتمر الاقتصادى «مصر المستقبل» تمثلت فى التعاون المثمر والتنسيق المستمر بين كل الجهات فى المجتمع.. الرئاسة.. الحكومة.. المحافظات.. الشباب.. الكبار الصغار.. الرجال.. النساء.. ولم لا؟! أليس المؤتمر الاقتصادى هذا كان تحدياً بمعنى الكلمة؟ ألم يكن تحدياً لنا كشعب ووطن يريد أن يخرج وينطلق إلى آفاق أرحب ومستقبل أفضل بعد أربع سنوات عجاف ذاق فيها الشعب الذل والهوان والضياع والخوف والقلق والفزع من الغد المظلم الذى أراده لنا الجاحدون أعداء الحياة والإنسانية والأديان؟ وألم يكن استنفاراً للهمم والعزائم بأننا نستطيع؟.. نعم نستطيع.. نستطيع أن نعبر.. نستطيع أن ننهض.. نعم نستطيع ان نستيقظ بعد غفوة سنوات طوال مضت.. اللهم انصرنا كما نصرتنا وأكمل الأحلام التى انطلقت على خير.

وفى الطيران المدنى عزف العاملون سيمفونية حب وعطاء وجهد من أجل مصر تمثلت فى التعاون والتنسيق المستمر بين كل شركات الوزارة وكانت أحد الأسباب فى خروج المؤتمر بهذا الشكل المشرف.. حيث نجح التنظيم بمطارى القاهرة وشرم الشيخ فى استقبال ووداع الوفود بخلاف انتظام رحلات الجسر الجوى لشرم الشيخ دون أى تأخيرات ودور المراقبة

الجوية فى تنظيم الهبوط والإقلاع رغم تكدس الطائرات فى سماء شرم الشيخ وكل ذلك يؤكد أننا فى الطيران المدنى نستطيع أن نؤكد للعالم قدرتنا على التنظيم والإبداع والتفوق.
وإلى جانب هذا التنظيم الرائع كان مشروع «مدينة المطارات» «آيربورت سيتى» مشروع الطيران المدنى الاستثمارى الذى عرضه الطيار الشاب حسام كمال، وزير الطيران. ولاقى تقدير كل الجهات وإعجابهم وبدا ذلك جلياً فى تحديد وزارة الاستثمار لبنكين كبيرين للتنسيق مع رجال الأعمال والمستثمرين بعد موافقة مجلس الوزراء، حيث سيتم عمل مزايدة محدودة يتم عرضها على مجلس إدارة المنطقة الاستثمارية وهنا يأتى دور وزارة الطيران رعاية المشروع بتحديد الأماكن وعمل التعاقدات والموافقات والعرض على هيئة المنطقة الاستثمارية ويبقى سؤال هل يتحول الحلم إلى حقيقة؟.. هل تصبح مدينة المطار حقيقة على أرض الواقع بدلاً عن أحلام وتصريحات سمعنا عنها منذ رئاسة الطيار الفريق أحمد شفيق لوزارة الطيران؟.. فإذا كان يحفظ للفريق أحمد شفيق، وزير الطيران الأسبق، أنه صاحب فكرة المشروع فإن
التاريخ سيسجل للقائمين على الطيران المدنى الآن الطيار حسام كمال، وزير الطيران المدنى والدكتور محمود عصمت رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية والطيار أحمد جنينة، رئيس شركة ميناء القاهرة الجوى، صاحبة الأرض والمشروع إنجاز المشروع فى عهدهم حيث إن ما كان يذكر عن المشروع فى ظل سابقيهم مجرد تصريحات لا ترقى إلى الإنجاز الفعلى، ولكن كمال وعصمت وجنينة استطاعوا إنجاز تحقيق فعلى للمشروع بعرضه فى المؤتمر الاقتصادى والحصول عى جواز مرور للمشروع..
«همسة طائرة» تناشد القائمين على أمر المشروع إلى عقد مؤتمر اقتصادى مصغر للمستثمرين الراغبين فى الاستثمار فى المنطقة الاستثمارية حول مطار القاهرة وبما يتيح لهم الاطلاع على المزيد من التفاصيل التى تتعلق بالمشروع وأهميته وما سوف يحققه من إيرادات فضلاً عن بيان أهدافه الاستراتيجية وربطه بالمشروع القومى لقناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة.. والدعوة هنا لمؤتمر مصغر نظراً لضيق وقت المؤتمر الاقتصادى «مصر المستقبل» ولم تتح الفرصة كاملة لعرض تفاصيل أكثر وأدق وكاملة للمشروع ويستحسن أن يعقد فى موقع المشروع باختيار «ميريديان المطار» مكاناً لانعقاده، حيث يتوسط الأراضى التى سيقام عليها المشروع فضلاً عن اطلاع المشاركين على إمكانيات مطار القاهرة وتحويله إلى مطار محورى يخدم حركة النقل والتجارة العالمية.. على أن يقام المؤتمر تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى ورئيس الوزراء إبراهيم محلب وبمشاركة الوزراء المختصين كالاستثمار والتعاون الدولى وشئون البيئة وممثلى البنك الدولى والمؤسسات المالية العالمية ودائما.. مصر تؤكد للعالم.. «نعم نستطيع.. والطيران المدنى يشهد».
 

ا