رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

همسة طائرة

الشماشرجية وسياسة تحويل الانتباه

عبد الخالق خليفة

السبت, 13 ديسمبر 2014 22:02
بقلم: عبدالخالق خليفة

ما يحدث من المعزول ورفاقه فى كل محاكمة لهو أسلوب ونهج مخابراتى أمريكى يعتمد على سياسة تحويل الانتباه لإلهاء المجتمع  عن فسادهما، فعندما تحدث كارثة تنتهج الأنظمة الفاسدة تلك السياسة بتحويل انتباه المجتمع عن تلك الكارثة فقد استخدم الإخوان هذه السياسة أثناء فترة حكمهم مصر

ففى سعيهم الدؤوب وقتها لأخونة مفاصل الدولة كانوا يلهون الشعب عن تلك السياسة بتركيز الانتباه على محاكمات المخلوع ونظامه أو استخدام زبانيتهم فى الهتاف ضد الجيش مستخدمين شعاراتهم الخائنة من عينة «يسقط حكم العسكر» وهم فى ذلك قد استخدموا أصحاب الضمائر الخربة والفاسدين فى كل أجهزة الدولة وفى بعض الأجهزة الإعلامية والصحفية ودائماً ما يجدون ضالتهم المنشودة في هؤلاء الفاسدين ممن يأكلون على كل الموائد ويشربون من كل الكئوس فهم جاهزون أن يكتبوا ويهللوا لذلك الجالس على الكرسى ومن يدفع لهم وهؤلاء خفافيش ظلام كل وقت وكل نظام الجاهزون لاستخدام فسادهم المهنى

وضمائرهم الميتة والقسم الذى لحسوه فى الحفاظ على كلمة الحق وقولها فى وجه حاكم ظالم.
< ياسادة مازال هناك فى بعض المؤسسات الحكومية والوزارات عناصر إخوانية تغلغلت فى تلك الوزارات مستخدمة فساد بعض أفراد فى الأجهزة الرقابية أو أخونتها هى الأخرى أثناء حكم الإخوان أو من ماتت ضمائرهم وكلهم يخدمون فقط على مصالحهم ويستخدمون الفاسدين من صغار الموظفين في تلك الوزارات  المعروفين بسوء السلوك والرشوة والمطرودين من وظائفهم والمنقولين للتخديم على مصالحهم بإيهام المجتمع بعكس حقيقتهم وهنا يأتى دور استخدام الآلة الإعلامية فى تحويل انتباه المجتمع عن فسادهم وإفسادهم بالحوارات والتصريحات والتحليلات والأخبار المفبركة لتحسين تلك الصورة ولتحويل انتباه المسئولين أو القائمين على أمر الدولة عن هذا الفساد وللأسف قد ينخدع المسئولون بعض الوقت ولكن أبداً
لن ينخدعوا كل الوقت وهذا ما تؤكده ثورة30 يونية التى أكدت ان الشعب المصرى لم ينخدع بفساد الإخوان  عن قضيتهم الأساسية فى الحفاظ على وطنهم  وأرضهم من هؤلاء الخونة المتآمرين وطهروا الدولة من هؤلاء الفاسدين باسم الدين والمستغلين أموال رجال أعمالهم فى شراء أصحاب الذمم الخربة وللأسف هؤلاء رجال الأعمال مازالوا يعتلون مناصب حساسة فى وزارات هامة واستراتيجية ويستغلون أموال الدولة وميزانيات الشركات التى يديرونها فى تحويل انتباه المجتمع عن فسادهم وأخونتهم مستخدمين الشماشرجية من الموظفين الفاسدين، ولكن أبداً كل ذلك لن يحول انتباه أجهزة الدولة أو المجتمع والشرفاء فى هذا الوطن عن هؤلاء الفاسدين.
«همسة طائرة» تخاطب كل أصحاب الضمائر الخربة من الفاسدين فى أجهزة الدولة والآلة الإعلامية والصحفية بالعودة الى صوابهم ورشدهم وليعلموا أن سعيهم لمساعدة الفاسدين من الإخوان  فى تمكينهم من الركوب على مراكز ووزارات حساسة فى الدولة لهو خيانة عظمى لن يغفرها لكم التاريخ كما لم يغفر للمعزول ورجاله وقنواته الإعلامية وأبواقه الصحفية خيانتهم لهذا الوطن بتحويل الانتباه عن بيعهم الوطن....فأفيقوا يرحمكم الله فمهما حدث ستظل مصر هى الباقية والشرفاء فيها ولا مكان وقتها للشماشرجية والضالعين فى سياسة تحويل الانتباه.

 

ا