رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عاجل .. بعلم الوصول الى رئيس الوزراء

عبدالمنعم السيسي

الاثنين, 25 أبريل 2011 19:27
بقلم -عبد المنعم السيسي

لم تحظ زيارة اي مسئول مصري الى الكويت من قبل باهتمام وترقب شديد من قبل المصريين العاملين في الكويت مثلما تحظى به زيارة الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء . فمنذ الاعلان عن تلك الزيارة والمصريون في الكويت يتابعون اخبارها وتطوراتها وموعدها وذلك لرغبتهم في التواصل مع اول مسئول يشعرون بانه يستمع لكل المصريين  ولاحساسهم بان صوتهم اصبح مسموعا من حكومة ما بعد الثورة وبعد رد الاعتبار لهم بمنحهم حق التصويت في الانتخابات الرئاسية والتشريعية بعد حرمان طويل متعمد من النظام السابق الغير مأسوف على زواله حيث كان النظام السابق يتعامل مع المصريين في الخارج معاملة الابتزاز والاستغلال دون ان يحاول التفكير في منحهم ابسط الحقوق.. ولكن مازالت هناك العديد من القضايا العالقة التي تهم المصريين في الخارج لكي يشعروا بانهم فعلا ابناء مصر وليسوا منبوذين ولهم من الحقوق كما للمصري في الداخل تماما .. وقبل ان تبدأ زيارتك للكويت يا دولة الرئيس تلقيت العشرات من الاتصالات للاستفسار عن الزيارة باعتباري مديرا لمكتب الوفد في الكويت وهناك مجموعة من القضايا التي تهم المصريين في الخارج على وجه العموم وفي الكويت على وجه الخصوص .. ومن هذه

القضايا قضية التعليم التي تؤرق العاملين في الخارج وانخفاض نسبة قبول ابنائهم بشكل كبير في الالتحاق بالجامعات الحكومية حيث يطالبون بضرورة رفع تلك النسبة وخاصة وان هناك شائعات تتردد  بانه كان هناك توجها بتوجيه ابناء المصريين في الخارج الى الجامعات الخاصة دون الجامعات الحكومية وهو ما يثير حفيظة المصريين في الخارج على مستقبل ابنائهم وايضا شبهة التنفيع لاصحاب القرار .. كما وان هناك مطالبات بالعمل على فتح مدرسة مصرية على ارض الكويت اسوة بالمدارس الهندية والباكسانية والفليبينية .. وهناك قضية الجمارك فليس لدى المصري في الخارج اي مانع من دفع ما عليه من التزامات ولكن الذي عاش في الخارج وفي دول الخليج على وجه الخصوص وقبل ان يعود بشكل نهائي يضطر الى التخلص من اثاثه واجهزته وسيارته بابخس الاثمان دون ان يستفيد بها فلماذا لا يتم اعفاء المصري العائد بشكل نهائي من الجمارك مرة واحدة في العمر وخاصة وانه ساهم بشكل او بآخر في تنمية الاقتصاد المصري من خلال التحويلات
التي كان يقوم بها . وهناك المئات من المشروعات التي تقيمها وتحتاجها الدولة ولم يعلم المصريون في الخارج عنها شيئا ولم يكن هناك تسويقا مباشرا للمصريين للمساهمة في هذه المشاريع .. واعتقد يا دكتور عصام بانك قد عملت في الخارج عدة سنوات وتدرك تماما ما بين هذه السطور وتعلم ايضا انه في كل مطارات العالم بوابة خاصة لابناء الدولة الا في مصر فللاجنبي الافضلية الاولى فاذا لم نكن نحترم ابناءنا على ارضنا هل يمكن ان نطلب من الاخرين احترامنا ؟ ويامل المصريون في الكويت والذين يبلغ عددهم اكثر من نصف مليون نسمة زيادة طاقم القتصلية وخاصة ما يتعلق بالجانب القانوني حيث يوجد مستشار قانوني واحد تصب عنده مشاكل وقضايا العمالة المصرية التي تأمل في تخصيص وسيلة اتصال تكنولوجي على مدار الساعة لسهولة التواصل مع اركان القنصلية المصرية في الكويت  ..

والنظام السابق وبشكل فيه الكثير من التعنت قد رفض بشكل قاطع اقامة الجسر الذي تم الاعلان عنه بين مصر والسعودية وبما انك كنت وزيرا للنقل يا دولة الرئيس تعلم تماما الفائدة الاقتصادية من وراء انشاء هذا الجسر من زيادة حركة السياحة العربية وحركة التبادل التجاري بين مصر ودول الخليج وهناك العديد من المقترحات حول ذلك الجسر لسنا بصدد تناولها في مقال بسيط ..  هناك الكثير والكثير من المقترحات والمطالب التي يرغب المصريون في الخارج .. واعلم بان التركة ثقيلة جدا يا دكتور عصام لكن اعلم ايضا بانك اهل لها ..

*مدير مكتب الوفد في الكويت

[email protected]