رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هل نستطيع أن نحمي مصر؟ !

بقلم- عبد المنعم السيسي:

يبدو أن روائح عفن النظام السابق ستظل تزكم الانوف لفترة طويلة .. وسنظل نحاول في عمليات التطهير التي من المتوقع انها ستأخذ الكثير من الوقت .. وكم هو مؤلم ان يسمع المواطن العادي ويشاهد بأم عينيه حجم الفساد الذي استشرى بشكل كبير في كافة القطاعات وهو لم يستطع الحصول على ابسط الحقوق ويسمع عن تلك السرقات والتي كانت تنهب وهو لم يستطع حتى تأمين قوت يومه ..

وكما اشرت من قبل في مقال سابق فقد نخر السوس عظام المجتمع المصري بشكل كبير حتى اصبحت مظاهر القوة تتمثل في كيفية مخالفة القانون فبحجم المخالفة تقاس القوة !! .. وبالتالي فقد المواطن العادي كل الثقة في القيادات التي يفترض انه القدوة .. وبعد ثورة 25 يناير وتساقط الرموز العفنة ضرب الشعب المصري اروع الامثلة وابهر العالم بتماسكه ووعيه السياسي حتى نال ما اراد واشاد القاصي والداني بتلك الوقفة المشرفة التي اعادت الروح الينا .. وهذا ليس بغريب على الشعب المصري صاحب المواقف

في الازمات كما حدث وقت وقوع الزلزال الذي ضرب مصر في اكتوبر 92 ووقوف الشعب المصري وقفة رجل واحد في وجه تلك الازمة التي اكدت على معدن الانسان المصري .. وايضا تفاعلنا الشديد والكبير مع اي من المواقف السياسية والاقتصادية حتى الرياضية .. ولكن المشكلة لدينا وبكل صراحة في اننا بالسرعة التي نتفاعل فيها مع الاحداث يتلاشى تفاعلنا معها بنفس السرعة .. ولذلك علينا الان ان يستمر تفاعلنا مع نتائج ثورة 25 يناير ونحافظ على مكتسباتها التي خرجنا بها ولا تهبط عزيمتنا في الاصلاح وهناك دور كبير ومهم جدا يقع على عاتق وسائل الاعلام في تبصيرالمواطن بضرورة التفاعل والتعامل بسلوكيات الثورة .. ومن هنا اوجه نداء عاجلا جدا الى كافة المسئولين ابتداء من المجلس الاعلى للقوات المسلحة والدكتور عصام شرف رئيس الوزراء وانا اعلم علم اليقين
مدى المسئولية الكبيرة الملقاة على عاتقهم في هذه الفترة العصيبة التي تمر بها مصرنا الغالية ولكن الخطر من تجاهل الاوضاع اكبر بكثير وعلينا ان نتعامل جميعا بروح المسئولية .. وحتى يضمن المواطن العادي مدى صدق المرحلة لابد وان يتم الاسراع في اتخاذ القرارات وحسم الكثير من القضايا بشكل سريع والا يتم التباطؤ فيها حتى لا تتفاقم الامور وتأخذ ابعادا اخرى غير ابعادها .. كما وانه من الضروري جدا ان يتم تنظيم حملة اعلامية مكثفة في كافة وسائل الاعلام الرسمية والخاصة للنهوض بمصر والحفاظ عليها ( بشرط ابعاد ابواق النظام السابق امثال د . سامي عبد العزيز وغيره ) على ان تتضمن تلك الحملة كيفية احياء واستمرار الروح الوطنية المصرية الاصيلة وكيفية العمل لبناء مصر والحفاظ عليها وكيفية الحث على سلوكيات المجتمع المتحضر ونبذ كافة السلوكيات المشينة والمسيئة وقبل البدء في هذه الحملة دعوني أقولها مرة اخرى لابد من إعادة تأهيل كافة المسئولين وكافة القطاعات التي لها تعامل مباشر مع الجماهير ببرنامج تدريبي مكثف ليكونوا قدوة للاخرين في تطبيق مفاهيم هذه الحملة .. ولا ننسى ان الثورة فجرت الكثير من الطاقات والابداعات الكامنة في عقول المواطن المصري في كافة المجالات ... ناقوس الخطر يدق وبشدة فهل نستطيع أن نحمي مصر؟!

[email protected]