أأأأأأه يا أمي !!!!

عبدالمنعم السيسي

الأربعاء, 23 مايو 2012 09:40
بقلم: عبد المنعم السيسي

مع بزوغ فجر اليوم ومع إشراقة الشمس ازدادت نبضات قلبي وتسارعت انفاسي وتملكني شعور صعب جدا للغاية لم اشعر به من قبل إلا عندما كنت طفلا صغيرا لم اتجاوز العاشرة من عمري عندما دخلت امي رحمة الله عليها غرفة العمليات لإجراء عملية جراحية صعبة

وقبل ان تستفيق من اثر البنج هاجمتني الكثير من المشاعر والأحاسيس والمخاوف المختلطة ونظرات القلق والخوف ترتسم على كل من حولي .. ابي رحمة الله عليه وإخوتي وأهلي وأقاربي وجيراني وأصدقائي .. ومع صغر سني في ذلك الوقت وحاجتي الماسة جدا الى امي ظللت ابكي وكم كنت في تلك اللحظات في حاجة شديدة جدا الى ان تحتضني ولو للحظة واحدة وتلمس يدي

يديها وانتابني شعور غريب جدا لا يمكن وصفه .. ولكن ظللت ادعو الله ان تقوم بالسلامة وتشبثت بالدعاء والصلاة من اجلها الى ان من الله عليها بالشفاء والحمد لله واحتضنتني بحنانها .. ومع هذه المشاعر وتلك الاحاسيس ونظرات القلق والخوف الاكثر من صعبة وصرخات الاستغاثة اليوم امنا الكبيرة مصر تدخل غرفة العمليات لإجراء اول عملية جراحية حقيقية لا نعرف نتيجتها ومشرط الطبيب الجراح ليس واحدا بل هو قلم وإصبع الشعب المصري كله الذي سيحدد من سيقود السفينة خلال المرحلة المقبلة وهل سيحسن اختيار الشخص المناسب ام سيتأثر بما حوله
من مغريات لا تسمن ولا تغني من جوع ككيس اللحمة او كيس الارز او زجاجة الزيت او فتوى شرعية ليس لها أي علاقة لا من قريب او من بعيد بالشرع كحرمة عدم التصويت لشخص ما او جماعة معينة واستخدام الدين للتأثير على رأي الناخب وترهيبه بعواقب عدم انتخاب الملهم والمنقذ المنتظر .. اننا يا امنا الكبيرة نضع ايدينا على قلوبنا خشية عليكي من ضياع بوصلة من يتولى قيادة سفينتك وتتلاطم الامواج امامه وعدم قدرته على الوصول بنا الى بر الامان والاستقرار ..  ولكن الامل في الله كبير وكبير جدا حيث ذكر مصر في القران الكريم خمس مرات ومصر ستظل في امان ان شاء الله حيث قال الله سبحانه ادخلوا مصر ان شاء الله امنين فلا نستكثر على الله ان يحفظها ادعو معي ان يسبغ عليها نعمة الامن والاستقرار ويحفظها من شرور الفتن والمحن ...