عُدنا وعادت

عبدالمنعم السيسي

الخميس, 17 فبراير 2011 11:53
بقلم :عبد المنعم السيسي

عندما كنت أسأل باعتباري من أبناء مدينة بورسعيد الباسلة لماذا يلاحظ أن البورسعيدية بصفة خاصة وأهل القناة بصفة عامة أكثر تعصبا من المحافظات الأخرى عند الحديث عن مدينتهم أو حتى في تشجيعهم لناديهم عند إقامة أي مباراة مع أي فريق آخر فيكون الرد بكل بساطة أن أي إنسان يُجبَر على الخروج من بيته رغما عنه حتى وإن كان بيته عبارة عن عشة من صفيح يزداد تمسكه بذلك البيت ويستميت من أجل الدفاع عنه ويزداد حبه وتمسكه به حتى وإن عرض عليه أفضل منه مئات المرات .. ولذلك نجد الشعوب التي تتعرض للحروب وتُجبَر على الخروج من بلدانها تعود أكثر انتماءً وتمسكا بأرضها .. والآن ونحن قد تم اغتصاب ثرواتنا وخيراتنا وذهبت

إلى قلة من المنتفعين وأجبر المصريون على العيش في غربة داخل بلدهم ووطنهم وكأنهم يعيشون في ارض غير أرضهم وبيوت غير بيوتهم ويتعاملون مع أناس ليسوا منهم..  وبعد هذه الثورة العظيمة التي قادها الشباب المصري الواعي بإحساسه الصادق والبرئ الطاهر يحق لنا أن نقول إننا قد تحررنا وعدنا إلى مصرنا الغالية ولكننا عدنا أكثر تمسكا وإيمانا بها وأكثر انتماءً لترابها فكلنا الآن نعيش نشوة الاعتزاز بمصريتنا والافتخار بالانتماء لترابها.. فكم هو جميل أن يعود المصري إلى أرضه وبيته ووطنه بعد اغتصاب لمصريته وهويته بعد أن كاد يفقد الأمل في العودة ولكننا عدنا والحمد لله
وعادت مصر إلينا .. والسؤال الذي يطرح نفسه ماذا علينا أن نفعل لكي نستعيد بناء الإنسان المصري ؟ علينا أن نفعل الكثير والكثير من أجل أن نحافظ على مكتسبات تلك الثورة العظيمة التي غيرت تاريخ مصر وغيرت معها نظرة العالم لنا نحن المصريين .. المكتسبات التي تحققت كثيرة جدا ويصعب حصرها في مقالة من عدة أسطر والكل يعلم تماما ما هي تلك المكتسبات فلنحافظ عليها ونحن نعيش في نشوتها ومن المهم جدا ألا نتعامل مع هذه المكتسبات الرائعة كما تتعامل حكومتنا القديمة الجديدة مع الأحداث بمنطق خلينا بكرة ولكن علينا أن نتعامل معها بمنطق الشباب الحر الواعد " الآن وإلا فلا " حقيقي لقد استعدنا أنفسنا فلا نضيعها مرة أخرى ولا نسمح لأحد أن يضيعها فنحن قد ضربنا أروع المثل في استعادة أنفسنا فلنحافظ ونتماسك حتى آخر نفس في حياتنا. وعشت يا مصر حرة عظيمة بأبنائك وشبابك .

مدير مكتب الوفد في الكويت

[email protected]