الاستخفاف والاستعطاف

عبدالمنعم السيسي

السبت, 12 فبراير 2011 09:19
بقلم: عبدالمنعم السيسي

ماذا تتوقعون من الشعب أن يفعل؟.. ماذا تتوقعون من شاب أو فتاة فقدا أباهما الذي انتحر قبل سنوات عدة لأنه لم يتمكن من تدبير تكاليف الحياة وتوفير حتي ثمن الخبز فقط وكما يقولون: (خبز حاف بدن غموس) وقد وصل راتبه بعد ذل الحكومة له وكأنها تمن عليه إلي 300 جنيه وعنده أربعة أولاد وفاتورة الكهرباء تصله بمائتين وخمسين جنيهاً؟.. وماذا تتوقعون من أم فقدت ابنها الذي انتحر لأنه لم يتمكن من الزواج لأن راتبه وهو الحاصل علي مؤهل لم يمكنه من سداد الأقساط لمدة 10 سنوات دون استقطاع أي مصاريف خاصة له إذا فكر في شراء غرفة واحدة فقط، وفي نفس الوقت يري الوزراء وأولادهم وهم ينفقون مئات الآلاف في سهراتهم وحفلاتهم وتمتليء المجلات بصورهم وهم يلقون بعشرات الآلاف من الجنيهات علي الراقصات وينفقون الملايين في أعراسهم؟.. وماذا تتوقعون من رجل يبحث في صناديق الزبالة عن أي شيء قد يستفيد منه حتي وإن كان نصف رغيف يصلح للأكل (قسماً بالله لقد رأيت هذا المنظر مرات عديدة) والآن يسمع عن مليارت الوزراء وهو لا يعرف كم عدد أصفار المليار؟..

وماذا تتوقعون من شباب أصبح الجاهل منهم يتكلم لغتين أو ثلاث غير لغته الأم، وانفتح علي العالم الذي أصبح قرية صغيرة وانخرط من خلال تكنولوجيا العصر في مجتمعات أخري تحترم عقول أبنائها وهو يري قيادات الحكومة المبجلة تتعامل معه بكل استخفاف وتعال وبأفكار عصر ما قبل الخمسينيات وبعقول عفنة متحجرة

لا تقبل الحوار والنقاش، وإذا فكرت في التحاور تذهب في سبات عميق ثم تفوق بعد أيام طويلة لتقول إنها قد فكرت في التحاور والنقاش ولكن بعد فوات الأوان؟؟!!..

ومن المؤكد انها لو كانت احترمت عقول الناس وتعاملت معهم بكل جدية وبعيداً عن نظرة التكبر والاستخفاف لما وصلت إلي مرحلة الاستعطاف.. وماذا تتوقعون من أي شخص زج به في السجن لأن حضرة الضابط المحترم لم يتمكن من إغلاق ملف قضية ما ولم يجد المتهم بارتكابها واتهم شخص بريء بارتكابها لتكتمل ملفاته؟.. وماذا تنتظرون من شخص أُهين وضرب أمام زوجته وأولاده لأنه تجرأ وطالب بحق ما في قسم الشرطة؟.. وماذا تتوقعون وماذا تتوقعون؟.. وهل كان من المفروض أن تندلع الثورة لكي نستفيق مما نحن فيه؟..

وهل الحكومة لم تكن تعلم بحجم الفساد والمليارات التي كان يلعب بها وزراء ومافيا الفساد في البلاد ولماذا لم تحولهم من قبل؟.. وهل مع كل أزمة يريد الشعب حلها عليه أن يخرج بمظاهرات وينادي بثورة جديدة؟.. وهل الميزانية الآن أصبحت تتحمل زيادة العلاوات الأخيرة؟.. الغريب أنه عندما تتحدث مع أي مسئول أو وزير في الحكومة الجديدة من الحكومة القديمة وتسأله أين من كان يقول لك خلينا في النهارده وبلاش نتكلم في الماضي وإحنا في مرحلة جديدة ولازم نتكاتف من أجل مصر؟!.. طب كنتم بتتكاتفوا من أجل مين في السابق ومن الذي يتحمل هذا الظلم الذي وقع علي شعب مصر العظيم حقيقي فعلاً؟.. والله أمركم غريب.