رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

تحرير كباري القاهرة من احتلال باعة الحلبسة!

عباس الطرابيلى

الأربعاء, 10 أغسطس 2011 09:55
بقلم - عباس الطرابيلي

أخيراً تحرك الأمن ليعيد النظام والقانون إلي كباري القاهرة وإلي طريق الكورنيش، بعد أن تحولت كلها إلي كباريهات وكافيهات.. وإلي غرز.. ومنعت الناس من الوصول إلي النيل.. خصوصاً في وقت اشتاقت فيه الجماهير إلي نسمة هواء علي شط النيل! ومن كان يجرؤ علي الاقتراب عليه أن يدفع.. حتي وان لم يرد أن يشرب أي شيء.

 

وكنت أمر علي كباري القاهرة كل يوم.. وأتعجب من الذين تركوا هذه الغرز والمقاهي يزداد عددها كل ليلة.. وفي السابق كانت عربة حمص الشام أو جردل المياه الغازية.. أو صينية الشاي تتسلل هنا أو هناك إلي أن جاءت الأحداث واختفاء قوات الأمن.. فهجمت الفلول وقامت قواتهم باحتلال كل كباري القاهرة من روض الفرج شمالاً إلي المنيب جنوباً، وبالطبع مروراً بالكباري 15 مايو و6 أكتوبر وحتي كوبري قصر النيل وكوبري الجامعة وكوبري عباس.. ولم ينج كوبري واحد من غزوة هؤلاء..

<< كانوا يقدمون حمص الشام «الحلبسة» والفشار والذرة المشوي والترمس والمياه الغازية والعرقسوس وكل شيء تتصورونه.. وعندما لم يجدوا من يردعهم أو يبعدهم أخذوا يقدمون الشيشة والجوزة..

ولأن المصري يعشق الشيء ولزوم الشيء.. ولما أخذت هذه الهجمة تزداد، ونظراً لحاجتهم للكهرباء ليلاً وجدنا من تمتد يداه إلي سرقة الكهرباء من اعمدة الانارة علي هذه الكباري.. وعلي طول الكورنيش وبالذات في المنطقة من كوبري محمد علي توفيق عند المنيل إلي قصر محمد علي الكبير في آخر شبرا! بل وجدنا من «تجبر» وركب

رأسه وجاء ببطاريات السيارة المستعملة لتنير له الموقع الذي فاز به علي الكورنيش أو الكوبري.. أما من فاق هؤلاء سطوة فقد جاء بمولدات للكهرباء تعمل بالسولار لتنير لهم القطعة التي احتلوها.. وحولوها إلي مستوطنة..

<< كل هذا والسلطة غائبة.. وكعمل طبيعي وعملاً بنظرية القفص أي يضع البائع قفصاً علي الرصيف فإذا لم يتكلم أحد يضع القفص الثاني.. وهكذا حتي يتحول الموقع إلي محل في الهواء الطلق يبيع فيه ما يشاء.. ثم يأتي بالشمسية تحميه من الشمس إن كان مرتاحاً مالياً بعض الشيء.. أو يضع «عريشاً» فوق الموقع.. وهكذا.. ولأننا لم نتحرك منذ القفص الأول نفاجأ بسوق عشوائي يجذب بائعاً وراء بائع.. وتلك هي نظرية بداية العشوائيات..

وهكذا لأننا لم نتحرك مع ظهور أول عربة حلبسة أو غرزة شاي.. هكذا تحولت كل كباري القاهرة إلي غرز وإلي كافيهات عصرية.. وكذلك طريق الكورنيش..

<< حقيقة كنا سعداء عندما نري زفة عروسة علي أحد الكباري ونفرح للعروسين .. ولكن الزفة كانت تمضي إلي بيت الزوجية وينتهي الأمر.. إلا في حكاية احتلال الكباري والكورنيش بهذه الغرز والكافيهات.. التي رأينا مثلها في شارع أبو نواس علي نهر دجلة في أيام الحصار وأيام الاحتلال وكان بعضها يقدم للناس السمك المسجوف وعرق

الدبس المشهور بالعراق.. ولكننا لم نتصور أن يحدث ذلك في القاهرة..

وبعد أن كان صاحب الموقع يلملم معداته من كراسي وترابيزات ومعدات للسهر وغيرها.. كان يفعل ذلك كل ليلة ويرحل.. وبالقوة فرض نفسه علي الكوبري وغيره.. وحرم أي انسان من ان يمر علي الكوبري ويستمتع بالنيل.. أو يشاهد هواة صيد السمك وهم يجربون حظهم..

<< وتحرك الأمن وأصدر اللواء محسن مراد مدير أمن العاصمة اوامره بإنهاء هذه الغزوة التي احتلت كل هذه المواقع، وتحركت قوات الامن وحررت كل هذه الكباري بعد ان ضبطت 302 مخالفة ما بين باعة جائلين وإشغال طريق.. وقامت قوات الأمن برفع كل هذه الاشغالات من فوق الكباري وعلي طريق الكورنيش.. وتم ضبط معدات الكافيهات والمواقد التي تعمل بالبوتاجاز .. بل وثلاجات كانت موجودة هناك وتم وضع فرق من قوات الأمن في كل هذه المواقع لمنع عودة البلطجية والباعة الذين كانت سطوتهم فوق أي سلطة..

<< لقد تحركت قوات أمن القاهرة متأخرة.. ولكن ذلك أفضل من ألا تتحرك أبداً، حقيقة تركت هذه الغرز ومقاهي الرصيف تحتل كل شيء.. ولكن ذلك كان في فترة الغياب الأمني، أما وقد عاد الأمن، فإنني أقول إن ما حدث في هذا الأمر كان بمثابة الاعلان الحقيقي لعودة السلطة.. عندما عادت الشرطة والشيء الذي يشد هو أن الاهالي أيدوا هذه الحملات التي تمت.. والبعض ساعدها.. بعد أن عاشوا فترات رعب ولم يكن واحد من الناس يجرؤ علي الوقوف علي أي كوبري دون أن يطلب شيئاً!!

كان هذا فوق الكباري وعلي الكورنيش.. فماذا عن مراكب الصغيرة وكبيرة تبحر في الظلام أو في الضوء الخافت من تحت الكباري وعلي طول الكورنيش..

<< علي أي حال أنا سعيد بما حدث حتي الآن.. وأتمني أن يستمر التواجد الأمني إلي أن يبتعد هؤلاء الباعة.. ويتوقفوا عن احتلال الكباري.. مهما كان الثمن..