السيارات‮ .. ‬قبور مثلجة في‮ ‬أوروبا

عباس الطرابيلى

الثلاثاء, 21 ديسمبر 2010 07:58
بقلم: عباس الطرابيلي

احمدوا ربنا‮ - ‬واشكروه‮ - ‬أن مصر ليست في‮ ‬شمال اوروبا‮.. ‬أو حتي‮ ‬غرب أوروبا‮.. ‬وإلا لتجمد كل المصريين‮!!‬

والمصريون تعودوا إذا سقطت‮ »‬شوية‮« ‬امطار‮.. ‬أن تغرق القاهرة والمدن الكبري‮ ‬في‮ ‬شبر ماء‮.. ‬وتغرق القري‮ ‬في‮ ‬مستنقعات الوحل‮.. ‬ذلك اننا لم نتعود ان نستعد لمواجهة الكوارث،‮ ‬رغم ان سقوط الامطار بشر خير للآخرين،‮ ‬الذين‮ ‬يتوسلون إلي‮ ‬الله ويصلون صلاة الاستسقاء إذا تأخر سقوط هذه الأمطار‮..‬

ولكنهم‮ - ‬في‮ ‬اوروبا‮ - ‬استعدوا لكل شيء‮ .. ‬هناك شبكات صرف خاصة جاهزة لاستقبال مياه الأمطار‮.. ‬فتصرفها في‮ ‬الانهار والبحيرات‮.. ‬أما الثلج فلهم معه الف وسيلة ووسيلة‮ - ‬لمواجهة سقوطه‮.. ‬مهما كان كثيفاً‮ .. ‬وهم‮ ‬يستعدون لهطوله‮.. ‬قبل ان‮ ‬يسقط‮!! ‬أما عندنا فلا حديث إلا أننا فوجئنا بسقوط المطر رغم أن موسم الأمطار عندنا تقلص وأصبح أياماً‮ ‬معدودات،‮ ‬بعد أن كان عندنا في‮ ‬مصر فصل للشتاء‮ ‬يمتد عدة شهور‮.‬

‮** ‬وأتابع أخبار‮ »‬إغلاق الحياة‮« ‬أو توقف الحياة في‮ ‬كل اوروبا‮.. ‬وليس فقط في‮ ‬شمال اوروبا‮.. ‬وغربها،‮ ‬ولكن أيضاً‮ ‬في‮ ‬الجنوب وفي‮ ‬الشرق‮.. ‬اي‮ ‬اوروبا الشرقية‮.‬

ففي‮ ‬بريطانيا تعطلت كل وسائل المواصلات،‮ ‬كل ما هو فوق سطح الأرض وفي‮ ‬السماء‮.. ‬واصاب الشلل مواصلات تحت الارض،‮ ‬نقصد مترو الانفاق الذي‮ ‬هو الأقدم في‮ ‬العالم كله‮.. ‬فقد أغلقت الثلوج كل مطارات بريطانيا،‮ ‬وبالذات اشهرها‮ »‬هيرو‮« ‬وجاتويك وانقطعت الاتصالات والسفر من لندن الي‮ ‬كل مدن شمال وغرب بريطانيا‮.. ‬وإلي‮ ‬ومن أيرلندا‮.. ‬ويقولون

هناك ان هذه هي‮ ‬أشد السنوات برداً‮ ‬منذ قرن كامل من الزمان‮.. ‬وكلما أزاحوا الثلوج من ممرات المطارات‮.. ‬عجزت الطائرات عن الحركة‮. ‬وهكذا‮ ‬ينام آلوف المسافرين في‮ ‬الفنادق القريبة من المطار‮.. ‬فلما امتلأت نام آلوف آخرون داخل ساحات المطارات‮!!‬

‮** ‬ولهم هناك وسائل عديدة لمواجهة الثلوج التي‮ ‬تسقط علي‮ ‬الشوارع والطرق‮.. ‬فهم‮ ‬يرشون كميات من الملح الخشن علي‮ ‬هذه الثلوج‮.. ‬ثم‮ ‬يجرفونها‮. ‬وحتي‮ ‬تستطيع السيارات السير فوق الثلوج فانهم‮ ‬يلفون الجنازير علي‮ ‬الاطارات‮.. ‬حتي‮ ‬لا تنزلق السيارات‮.. ‬ودائماً‮ ‬ما تنخفض سرعة السير علي‮ ‬هذه الطرق حتي‮ ‬الي‮ ‬مستوي‮ ‬خمسة كيلو مترات في‮ ‬الساعة‮.. ‬وإلا فإن السيارات تدور حول نفسها‮.. ‬بدلاً‮ ‬من أن تتقدم‮.. ‬للأمام‮!! ‬وعلي‮ ‬كل سائق سيارة أن‮ ‬يحمل معه هذه الجنازير المعدنية‮.. ‬وجاروفاً‮ ‬واحداً‮ ‬علي‮ ‬الاقل،‮ ‬ومعدات اخري‮ ‬ضرورية ليضمن السائق السير بسيارة‮.‬

وأصبحت صورة صفوف السيارات علي‮ ‬جانبي‮ ‬الطريق هي‮ ‬الأكثر شهرة في‮ ‬مدن أوروبا كلها بلا استثناء‮.‬

‮** ‬وكما ضربت الثلوج النقل الجوي‮ ‬والنقل بالسيارات‮.. ‬ضربت أيضاً‮ ‬خطوط السكك الحديدية واثرت علي‮ ‬سرعتها،‮ ‬حتي‮ ‬لا تنزلق القطارات فوق القضبان‮. ‬مما عزل مدن أوروبا عن بعضها البعض‮.. ‬بل وظهر ذلك واضحاً‮ ‬في‮ ‬المدن الصناعية والكبري،‮ ‬لان معظم الانجليز مثلاً‮ ‬لا‮

‬يفضلون السكن في‮ ‬لندن‮.. ‬فهم وان عملوا فيها إلا أنهم‮ ‬يسكنون خارجها وتنقلهم السكك الحديدية من وإلي‮ ‬لندن‮..‬

وإذا كان البعض قد ناموا في‮ ‬المطارات‮.. ‬والبعض لجأوا إلي‮ ‬مترو الانفاق للاحتماء بمحطاته من الثلوج‮.. ‬فإن البعض اضطر الي‮ ‬النوم داخل سياراتهم وشاحناتهم علي‮ ‬الطرق الخارجية بعد ان حاصرتهم الثلوج‮ .. ‬فتحولت السارات الي‮ ‬قبور مثلجة‮!!.‬

‮** ‬وإذا كانت هذه الثلوج كارثة في‮ ‬أوروبا وامريكا‮.. ‬فانها خير وبركة لمنتجي‮ ‬البترول والغاز في‮ ‬العالم‮.. ‬وهذا الخير‮ ‬يعم كل منتجي‮ ‬البترول والغاز،‮ ‬سواء كانوا اعضاء في‮ ‬منظمة الاوبيك أو كانوا من كبار المنتجين خارج المنظمة‮.. ‬اذ‮ ‬يزيد الطلب علي‮ ‬هذه الطاقة لاستخدامها في‮ ‬وسائل التدفئة المختلفة‮.. ‬في‮ ‬البيوت وفي‮ ‬المكاتب وفي‮ ‬المصانع وغيرها‮. ‬ولهذا فإن الدولة الذكية هي‮ ‬التي‮ ‬تتعاقد علي‮ ‬شراء احتياجاتها من هذه الطاقة في‮ ‬عز الصيف،‮ ‬قبل ان‮ ‬يعرف المنتجون ان الشتاء القادم سيكون شديد البرودة‮!! ‬وموسم الشتاء هو الاكثر استخداما لهذه الطاقة في‮ ‬كل بلاد العالم،‮ ‬وليس فقط في‮ ‬شمال أوروبا وفي‮ ‬القارة الامريكية الشمالية‮.. ‬وبعض‮ ‬يلجأ إلي‮ ‬تخزين كميات كبيرة من البترول أمام سواحلها‮.. ‬أو في‮ ‬ناقلات ضخمة للبترول،‮ ‬تحسباً‮ ‬لموسم الشتاء والبرد‮.‬

‮** ‬وثلج هذا الشتاء سيجبر الناس في‮ ‬أوروبا وامريكا علي‮ ‬تقليص احتفالات اعياد الميلاد والكريسماس الي‮ ‬أدني‮ ‬مستوي‮.. ‬وكل التوقعات تتحدث عن‮ »‬عيد ميلاد مجمد‮« ‬في‮ ‬هذه البلاد‮..‬

ولكن تبقي‮ ‬بلادنا‮ - ‬حماها الله‮ - ‬من أقل البلاد تعرضاً‮ ‬لهذه العواصف‮.. ‬وحمانا الله من الثلج ومتاعبه‮.. ‬رغم أنه‮ ‬يعني‮ ‬غزارة الأمطار في‮ ‬دول اخري‮ ‬تعاني‮ ‬من الجفاف‮.. ‬فهذا الجو البارد‮ ‬يجعل سفوح الجبال في‮ ‬الشام مثلاً‮ ‬تعيش شهوراً‮ ‬من الثلج‮ ‬يتحول مع أول دفء الي‮ ‬مياه سائلة تجري‮ ‬في‮ ‬الانهار لتوفر المياه للري‮ ‬والرعي‮ ‬لمن‮ ‬يعاني‮ ‬من الجفاف‮.‬

‮** ‬و‮.. ‬مصائب قوم عند قوم‮.. ‬فوائد‮!!‬