رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

سلطان.. الدبلوماسية الهادئة

عباس الطرابيلى

الثلاثاء, 27 أغسطس 2013 23:02
بقلم : عباس الطرابيلى

وأنا اثنى وأشكر الأشقاء الأوفياء فى السعودية والإمارات والكويت، وكان ملوكها ورؤساؤها وأمراؤها أول من أسرعوا لدعم الموقف العادل لمصر، أمام عدم تفهم بعض الدول الكبرى لما حدث فى مصر.. تساءلت فى مقال بعنوان.. «وأين باقى العرب»؟ نشر هنا منذ أيام.. تساءلت قائلا: «لقد كانت سلطنة عمان دائما فى مقدمة الأشقاء والأصدقاء الداعمين لمصر.. بل كان السلطان قابوس هو الرافض الوحيد لقطع العلاقات العربية مع مصر أيام مبادرة الرئيس السادات إذا كان يؤمن بضرورة استمرار الجسور مفتوحة.. وكثيرًا ما قدم جلالته لمصر الدعم عند الشدة.. ولكننى لا أجد دورًا لسلطنة عمان فى الأزمة الحالية.. أقول ذلك لأننى أرى السلطنة من أحسن الدول الشقيقة فى تعاملها مع المصريين الذين يعملون هناك.. والعمانى بطبعه يعشق مصر والمصريين.. وهم من الأقرب إلينا.. أين سلطنة عمان.. وأين سلطانها الصديق المحب لمصر وللمصريين»؟

<< وظل هذا التساؤل يلح عليّ طوال الأيام القليلة الماضية.. وأخذت أقلب ذكرياتى عن سلطنة عمان: سلطانًا وحكومة وشعبًا.. وهم الأوفياء فعلاً وتذكرت مواقف عديدة كنت شاهدًا فى معظمها ومتابعًا فى بعضها.. تذكرت ما قاله لى جلالة السلطان نفسه وكنت مرافقًا لسمو الشيخ زايد بن سلطان عندما زار سلطنة عمان. قال إن السلطنة تصر على إبقاء الأبواب مفتوحة.. وأنه مهما بلغت الخلافات فلابد من بقاء أحد الجسور مفتوحًا أمام أى محاولة للتحاور والتواصل.. لأننا -

يضيف جلالة السلطان - إذا أغلقنا كل الأبواب فكيف يتم الاتصال، لأنه فى العلاقات بين الدول ليست هناك عداوة دائمة وليست هناك صداقات دائمة.. بل هناك مصالح مشتركة دائمًا.
<< ومن هنا طبق السلطان فلسفة فى أهمية بقاء الجسور المفتوحة فى كل علاقاته.. فعل ذلك بعد قمة بغداد وقطع العرب علاقتهم بمصر.. فظل - هو وحده - الحاكم العربى الوحيد، الذى لم يقطع علاقته بالقاهرة.. كما طبقها فى علاقة بلاده مع إيران التى تحتل الجزر العربية الثلاث التابعة لدولة الإمارات.. كما طبقها أيضا مع العراق.. هذا هو عين العقل فى العلاقات بين الدول التى يجب أن تبقى بعيدًا عن «رد الفعل» أو الرد الانفعالى الذى يضر أكثر مما يفيد.. هذا إن كان له فائدة!!
بل أن السلطان قابوس - بسياسته هذه - استطاع أن يجمع حوله كل أبناء الشعب العمانى بمجرد أن أصبح سلطانا على عمان.. وكانت الخلافات تدب فى السلطنة.. وكانت هناك حركة ثوار ظفار فى أقصى الجنوب الغربى للسلطة واستطاع أن يجمع حوله معظم هؤلاء الثوار.. ليساهموا معه فى إعادة بناء السلطنة.. وليس سرًا أن سياسة والده السلطان السابق سعيد بن تيمور كانت
قد دفعت معظم مثقفى البلاد إلى مغادرتها ليهاجروا إلى الدول المجاورة.. وليس فقط طلبًا للرزق.. وهكذا ومن خلال برنامج تنموى ونهضوى رائع وثابت جمع حوله كل الشعب العمانى.. وهو من أكثر شعوب الخليج ثقافة ووعيا وحبا للعمل، وانطلق السلطان قابوس مع كل كفاءات شعبه فى صنع المعجزة العمانية التى هى بالفعل من أفضل التجارب فى بناء الدول.. وقد تابعت ذلك عن كثب بل وحضرت استلام قوات السلطنة لآخر موقع كان بيد ثوار ظفار قرب الحدود مع اليمن الجنوبية فى منطقة ضل كوت ورضيوت.
<< ولكن يبقى السؤال معلقًا: ماذا عن موقف سلطنة عمان من ثورة الشعب المصرى الحالية.. وأقول إن طبيعة الدبلوماسية العمانية تقوم على الدبلوماسية الهادئة.. البعيدة عن الضوضاء والطنطنة الإعلامية.
هنا لا يبقى السؤال ما هو موقف السلطنة.. وإنما يجب أن يتردد دائمًا على النحو التالى: ترى ما الذى ستكشف عنه تطورات الأحداث مستقبلاً من نتائج ايجابية استراتيجية بعيدة المدى نتيجة للجهود والمواقف العمانية المخلصة؟
<< وهنا يجىء الرد: إن السلطان قابوس يتوقع منه العالم دائمًا مبادرات حكيمة تصدر فى التوقيت المناسب، دون تقديم أو تأخير، وهى تستثمر اتصالاتها المتشعبة وعلاقاتها الوثيقة على مختلف الأصعدة العربية والاقليمية والعالمية من أجل دعم مواقف الدول الشقيقة.
وليس سرًا أن السلطان قابوس هو أول زعيم عربى وعالمى يلتقى بالرئيس الإيرانى الجديد حسن روحانى فى طهران.. ونقل إلى الرئيس الإيرانى مطالب مجلس التعاون الخليجى بوقف تدخل إيران فى البحرين اضافة إلى تأكيد مواقفها من الأوضاع الحالية فى مصر.. وذلك انطلاقًا من احترام الشأن الداخلى المصرى وللسيادة المصرية.. أى تتوقف أى محاولة للتدخل فى الشأن المصرى.
<< وهذا هو ما تريده مصر الآن.. وهذا هو ما يؤكد الدبلوماسية الهادئة التى يطبقها السلطان قابوس.