رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

إسرائيل.. وتحديد موعد ومكان المعركة!

عباس الطرابيلى

الجمعة, 16 نوفمبر 2012 23:01
بقلم - عباس الطرابيلي

قرار الرئيس الدكتور محمد مرسي - رداً علي هجمات اسرائيل علي غزة - قرار سليم عاطفياً.. وخاطئ عملياً! حقيقة استجاب الرئيس لمطالب شعبية بالرد علي الاعتداءات الاسرائيلية.. ولكن ماذا بعد هذا القرار؟

بكل صراحة أشم رائحة مؤامرة جديدة ضد مصر.. ويبدو أننا لم نتعلم من الماضي ومن كل ما سبق أن حدث لنا.. كيف؟
قبل هذا السؤال.. هناك سؤال أخطر، هل نحن مستعدون لمعركة حقيقية هذه الأيام.. وهل الوضع في المنطقة العربية والاسلامية يسمح بخوض معركة جديدة.. نقول ذلك، ونقول قبل ذلك إننا لسنا انهزاميين.. بل يجب ألا نكون انفعاليين.. وكفي أننا بالانفعالية - السابقة - خسرنا الكثير.
<< اسرائيل تعلم أنها الدولة المستعدة تماماً الآن لأي معركة كبيرة.. بينما كل العرب ليسوا مستعدين بالمرة.. فلماذا لا تستغل اسرائيل الفرصة وتضرب ضربتها وتجهض أي محاولة لضربها في المستقبل.. ولكن تجد اسرائيل الآن افضل فرصة مما تشاهده الآن..
ها هي مصر - القوة الأكبر - مشغولة بمشاكلها الداخلية ومحاولة إنقاذ ثورتها بل ان جيشها الذي هزم اسرائيل عسكرياً عام 1973 بات مشغولاً بمحاولة التصدي لارهاب الجماعات الجهادية في سيناء.. بل ان جيش مصر تحول إلي شرطة محلية لمواجهة نكسة قوات الشرطة وغياب الأمن الداخلي.. سواء داخل الوجه البحري أو القبلي.. أو حتي سيناء.. واذا كانت مصر قد انهزمت عام 1967 لأن جيشها كان مشغولاً بحرب في اليمن وهي منطقة جبلية لم يتعود الجيش المصري علي العمل فيها.. وها هي قواتنا المسلحة تترك مهمتها الاساسية في الدفاع عن حدود مصر لتندفع في الدفاع عن الجبهة الداخلية، حتي وان عاد هذا الجيش إلي مهمته الاساسية.. ولكن بعد أن تم

استنزاف قواه الأساسية..
<< فهل مصر مستعدة الآن وهي في هذه الظروف إلي الاندفاع في معركة كبري مع اسرائيل.. ولماذا نسمح لاسرائيل أن «تحدد هي» مكان وموعد هذه المعركة.. ونحن غير مستعدين لها لا أعاد الله تلك الأيام عندما قال المشير عامر للرئيس عبد الناصر: برقبتي يا ريس رداً علي سؤاله هل الجيش جاهز!! أي لا نقبل أي كلام اعلامي.. حتي ولو قال كل قادة الحكم الآن: برقبتنا يا مصر، لان مصر عانت من الهزيمة بسبب رقبتي يا ريس ومازالت تدفع الثمن حتي الان.. فقد ذهب كلاهما: عامر وعبد الناصر ومازلنا نعاني هذه الهزيمة.. وسوف يذهب «الاخوان» كما ذهب غيرهم.. ولكن مصر هي التي ستدفع الثمن.. ولسنوات أخري قادمة..
<< ثم إن سوريا - شريكتنا في كل الحروب من أيام الصليبيين والتتار وحتي حرب 1973 - غير جاهزة بالمرة للاشتراك في أي معركة الآن وكفي أن قواتها المسلحة تضرب الآن الشعب السوري في كل هذا الوطن السوري العزيز.. أي هي ليست مستعدة بالمرة للاشتراك في أي معركة قادمة..
أيضا العراق - حتي وان وجدنا اليوم من يترحم علي أيام صدام حسين يجده الان غارقا في مشاكله الداخلية والقوات الأمريكية مازالت تحتل بلاده أي هو أيضاً غير قادر علي المساهمة في أي معركة قادمة..
أما دول الخليج العربي فهي مشغولة بالتهديد الايراني - الفارسي - لبلادها وهي التي احتلت ثلاث جزر عربية تابعة لدولة
الامارات قبيل انشاء دولة الامارات المتحدة بساعات لتضع الدولة الوليدة أمام الامر الواقع.. ثم إن التهديد الايراني يطول الآن البحرين الشقيقة ولن تنسي إيران انها حكمت البحرين لفترة أيام الحكم الفارسي وهي تحرك الآن الخلايا التي زرعتها بين شيعة البحرين وتعمل ضد الحكم السني الشرعي للبحرين، أيضاً وصل التهديد الايراني إلي المنطقة الشرقية من السعودية - وهي المنطقة الغنية بالبترول - وكأن السعودية تخلصت من التهديد العراقي أيام صدام حسين لتواجه الان التهديد الايراني الرهيب.. وهنا لا ننسي أن العرب نجحوا في حرب 1973 لسببين: توحد القوي العسكرية فيها.. والموقف العربي الرائع استخدامنا لسلاح البترول في هذه الحرب.. وللاسف فقدنا الان هذين السلاحين العظيمين..
<< أما دول شمال افريقيا من ليبيا شرقاً إلي المغرب غرباً وعلي المحيط فهي مشغولة أيضاً بمشاكلها الداخلية من ثورة تتعثر في ليبيا وأيضاً في تونس إلي قلاقل ومشاكل داخلية في باقي شمال افريقيا..
اللهم إلا إذا كانت اسرائيل تخطط لجر العرب إلي الحرب بينما هي تخطط لسحب ايران إلي هذه الحرب لتتحول الارض العربية إلي ساحة قتال لا يعرف أحد كيف يوقفها.. حتي وان عرفنا جميعاً متي تبدأ..
القضية أن الذي يخطط لهذه الحرب هم اعداؤنا الفعليون.. ولكن العقل الصحيح هو الذي يعرف كيف يواجه.. والذي يريد أن يحارب.. لا يتكلم.. فهل نحن في مصر الان قادرون علي خوض المعركة بينما المخزون الاستراتيجي للأغذية وليس فقط للاسلحة لا يكفي لعدة أيام..
<< لقد نجح الاستعمار الغربي في اجهاض أي نهضة في مصر من أيام محمد علي ثم ايام حفيده اسماعيل.. وكررها أيام عبد الناصر.. وها هو يكررها الآن أي يريدون أن يسحبونا الي حرب قبل ان نستعد لهم كما يجب..
ونقول للاشقاء الفلسطينيين: توحدوا أنتم أولاً.. واحسبوها جيداً قبل أن ترتكبوا من الحماقات ما يعطي لعدونا وعدوكم الفرصة لضرب مصر والعرب في مقتل.. ثم نعود نبكي علي الاطلال مدنا عربية عديدة كما نبكي علي اطلال القدس ويافا وحيفا.. ثم نبكي اليوم علي غزة..
<< لا تعطوا الفرصة لإسرائيل الآن يا من تحكمون مصر حتي لا يلعنكم التاريخ..