رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

الحنين الكاذب.. للعصر التركى

عباس الطرابيلى

الثلاثاء, 30 أكتوبر 2012 08:58
بقلم : عباس الطرابيلى

ما هذا الإقبال واللهث وراء المسلسلات التركية، التى تملأ بيوت الشرق العربى كله من العراق إلى الشام.. ومن الجزيرة العربية ودول الخليج.. وحتى كل الشمال الأفريقى هل هو الشوق إلى «السوط» التركى الذى ظل يلهب ظهور كل المشرقيين لمئات عديدة من السنين.. أم هو الحنين إلى العنجهية التركية «وسيب قلة إمسك إبريق»!!

أم هذا راجع إلى زمن فيه كل الشرق  العربى يعيش فوق أرض واحدة.. وتحت ظلال راية واحدة، حتى ولو كان الحاكم ـ لكل هذا الشرق ـ يقبع فى قصر طوب كابى فى الآستانة، التى كان اسمها القسطنطينية قبل أن يفتحها محمد الثانى «الفاتح» عام 1453 ميلادية ويحول كنيستها إلى مسجد هو جامع أياصوفيا.. وبذلك أنهى عمر الإمبراطورية البيزنطية التى كان أول أباطرتها الرومانى قسطنطين.
<< أمور كثيرة وراء الحنين الذى يستقبل به الشرق العربى هذه المسلسلات التركية هو بكل المقاييس حنين إلى عصر كانت فيه الإمبراطورية العثمانية هى القوة الأكبر فى العالم القديم  كله.. وكانت سلطتها ترهب أى سلطة وكانت هى القوة الأعظم ـ بل الأولى ـ فى البحرين المتوسط والأحمر ووصلت سلطتها إلى أبواب فيينا عاصمة إمبراطورية النمسا والمجر وحكمت كل شرق أوروبا بالإضافة إلى كل البلاد الناطقة بالعربية.
وعرب هذه الأيام يحنون فعلاً إلى اسطنبول.. أو الآستانة.. ذلك الباب العالى الذى طلق اسم «إسلام بول» على القسطنطينية بعد أن فتحها الأتراك عام 1453 أى بلاد الإسلام وعاصمته.. ثم تحول الاسم إلى استانبول التى تم تحريف اسمها إلى اسطنبول.. تلك المدينة تتحكم فى منطقة المضايق عند البوسفور وتتحكم فى الدخول والخروج إلى البحر الأسود..

حتى المرور إلى روسيا.
<< وإذا كان سليم الأول «التركى» سليل آل عثمان قد احتل سوريا بعد أن هزم الجيش المصرى بقيادة قنصوه الغورى عام 1516 فى معركة مرج دابق.. بالخيانة قبل الشجاعة.. فإنه أيضاً فتح مصر واحتلها فى يناير 1517 بعد أن هزم جيشها الذى كان يقوده البطل طومان باى ثم شنقه على باب زويلة.. واستولي على ما كانت مصر تحكمها من بلاد فى الجزيرة العربية واليمن.. وظلت  مصر تحت الحكم العثمانى ـ التركى حتى أعلنت بريطانيا حمايتها على مصر عام 1914 أى حوالى أربعة قرون كاملة.. أما الشام بقسمه الحاليين «سوريا ولبنان» وكذلك فلسطين فقد تم تقسيمه بين بريطانيا وفرنسا.. ومعهما العراق.
ورغم انتهاء حكم السلاطين العثمانيين فى تركيا ذاتها عام 1923 بإعلان أتاتورك الجمهورية التركية وكان قد ألغى أيضاً الخلافة الإسلامية ليقطع كل صلة لتركيا مع الإسلام والعرب أيامها.. فإن هناك من كان يحلم بإحياء هذه الخلافة الإسلامية، وكان أحدهم هو الملك فؤاد ملك مصر، بحكم أن مصر هى أكبر دولة إسلامية.. وهى الأحق بهذه الخلافة.. منذ سحبها سليم الأول من مصر وصحب معه آخر خليفة مسلم وعباسى إلى الآستانة.
<< ولكن ها هى تركيا الحديثة تغزو مصر والشرق من جديد بالمسلسلات التليفزيونية هذه المرة، ولكن ليس بالجيوش كما فعل سليم الأول الطاغية الذى نطلق اسمه ـ حتى الآن ـ على أحد
شوارع القاهرة وعجبى!!
ولقد كانت القنوات الفضائية السعودية هى أول من أخذ يذيع هذه المسلسلات، ربما لأن السعودية لم يصبها من الأتراك إلا أقل الرذاذ بحكم أنها بلاد الحرمين الشريفين وهو لقب كان يحرص عليه الخليفة أو السلطان العثمانى التركى.. وقد تلقفت جماعات فنية من سوريا ولبنان هذه المسلسلات الناطقة بالتركية التى حاول أتاتورك قطع كل صلة لتركيا بالعرب والعروبة، عندما أمر بأن تكتب التركية بحروف لاتينية بدلاً من الحروف العربية.. بينما شعوب إسلامية غير عربية مازالت تتمسك بالحروف العربية مثل إيران وأفغانستان وباكستان.
<< وقام فنانو ـ وتجار الشام ـ بهذه المهمة خير قيام، أى تقديم هذه المسلسلات ولكن مدبلجة أى تتحدث بالعربية، ولكن بهذه اللهجة الشامية أى السورية واللبنانية، وعلى لسان فنانين شوام..
وأقبل عرب المشرق كلهم على هذه المسلسلات.. التى بهرتهم بجمالها وطبيعتها الخلابة ومناظرها الطبيعية التى تسر العيون والقلوب..
واستغل الأتراك هذا الإقبال فزادوا من هذه «الجرعة» بل لجأوا إلى تقديم صفحات عديدة من التاريخ التركى والعثمانى مثل مسلسل «حريم السلطان» الذى هو أفضل حكام تركيا «سليمان القانونى الذى حكم بلاده من عام 1520 إلى 1566 وهو للأسف ابن السلطان سليم الأول الذى فتح مصر والشام وحكم بلاده من عام 1512 إلى عام 1520. وكذلك مسلسل أرض العثمانيين.. مما زاد من حجم الإبهار وهى مسلسلات أنفقت عليها تركيا الكثير لتظهر بشكل جذاب للغاية. كما لو كان العرب يحنون إلى هذا العصر التركى الذىأراه سبباً رئيسياً فى تخلف كل الشعوب العربية.. إذ «شحنت» تركيا كل ما هو جيد فى البلاد التى فتحوها إلى بلادهم حتىأفضل العمال المهرة ليساهموا فى بناء تركيا العثمانية..
<< وبجانب هذه المسلسلات التاريخية نجد المسلسلات العاطفية التى تشد الإنسان الشرقى.. وتعجبه.. ويجد فيها بعض ما عاشه تحت هذا القهر العثمانى الذى جثم على صدورنا.
وللأسف لا أحد يتذكر هذا الإذلال التركى الذى عشناه.. ولكن الكل معجب للغاية بهذا الفن القادم من العاصمة التاريخية لبلاد المسلمين.
<< وغداً نغوص فى أعماق المخطط التركى لإعادة غزو بلاد العرب.