رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

مصر والإمارات.. علاقة لن تنفصم

عباس الطرابيلى

الخميس, 25 أكتوبر 2012 09:21
بقلم : عباس الطرابيلى

يحزننى كثيرًا، ويؤلمنى أكثر، ما يدور تحت السطح فى العلاقات بين مصر ودولة الامارات العربية.. وبعضه يجرى ويظهر فوق السطح، وأكثره يجرى تحت السطح.. وما كنت يومًا أتصور أن يصيب هذه العلاقات ما يصيبها هذه الأيام من توتر ومن شد وجذب.. لأننى أعلم تمامًا عمق هذه العلاقات الطيبة.

وأنا أعلم أكثر من كل الذين يحكمون مصر الآن، وأكثر من كل الذين حكموها قبل ذلك كيف كانت هذه العلاقات، وما الذى قدمته مصر لدولة الامارات.. وأعلم تمامًا ماذا قدمت دولة الامارات لمصر سواء قبل حرب 1973، أو أثناء هذه الحرب، وأيضًا ما بعدها..
<< فقد كنت لصيق الصلة وقريبًا للغاية من سمو الشيخ الوالد الراحل العظيم زايد بن سلطان.. لفترة تزيد على 35 عامًا وكنت أرى سموه عدة مرات فى الأسبوع الواحد.. وأعرف كل شيوخ أبوظبى وأيضًا كل حكام الامارات الراحلين والحاليين وأعرف دخائل ما فى صدورهم، ومدى الحب والاحترام لمصر وللمصريين.
أعرف ذلك تمامًا فأنا مصرى الهوى والهوية والانتماء.. وأنا كذلك أعشق بلدى الثانى دولة الامارات، ففى أبوظبى عشت سنوات طويلة وعاشت أسرتى.. وفيها تعلم كل أولادى، بل منهم من ولد علي أراضيها.
<< وإذا كانت قواعد العلاقات بين الدول تقول إنه لا صداقة دائمة ولا عداوة دائمة فإن القاعدة تقول إنها تقوم على المصالح الدائمة.
وبداية أقول إن مصر ساهمت ـ ومنذ اللحظات الأولى لقيام دولة الامارات فى ديسمبر 1971 ـ فى تقديم يد المساهمة فى بناء هذه الدولة الوليدة.. ساهمت بخبرائها ورجالها من أطباء ومهندسين وصحفيين وبناءين ومعلمين وغيرهم.. وكانت مصر سباقة فى ذلك أيضًا حتى قبل قيام دولة الاتحاد، بما قدمته لأبوظبى بالذات من منتصف الخمسينيات.. عندما كان زايد حاكمًًا للمنطقة الشرقية من أبوظبى، أى لمنطقة العين وما حولها.. وكان زايد ـ رحمه الله ـ يتجه ببصره إلي مصر وشعبها كلما احتاج لدعم بشرى من الخبرات.. واتذكر أنه ـ يرحمه الله ـ بعد أن أخذت مصر طريقًا آخر أيام الرئيس السادات وقررت قمة بغداد عزل مصر ومقاطعتها أن قال لنا الشيخ زايد: أنا هنا ولى

أمركم.. لكم مالنا.. وعليكم ما علينا وقام بحمايتنا نحن كل المصريين العاملين فى أبوظبى، حماية شخصية لنا ولكل عائلاتنا.. أقول ذلك بينما كان حكام كثير من الدول العربية يطردون المصريين من بلادهم.
<< ولقد كنت قريبًا للغاية من الشيخ زايد طوال حرب أكتوبر.. وكنت بجواره فى قصره فى لندن عندما قامت الحرب.. وسمعت الرجل العظيم زايد بن سلطان يتحدث إلي الرئيس السادات فى الأيام الأولى من هذه الحرب ويسأله عما يريد لدعم الجيش المصرى فى حربه المقدسة هذه.. ولما شكره السادات طلب منه إرسال كميات من الدم والبلازما لإنقاذ الجرحى فأمر زايد سفيره فى لندن محمد مهدى التاجر بشراء المطلوب من لندن وإرسال حمولة طائرتين بالدم الأولى تهبط فى ليبيا وتتجه بالطريق البرى إلى الإسكندرية والثانية  إلى بيروت وتتجه إلي دمشق.. ولما طلبت سوريا ـ فك الله اسر شعبهاـ من مصر تطوير العمليات العسكرية فى سيناء لتخفيف الضغط العسكرى الإسرائيلى عن الجيش السورى، علي الجبهة السورية.. خشية من سقوط دمشق التي كانت قوات إسرائيل على بعد 60 كيلو مترا منها اتصل الرئيس السادات بالشيخ زايد وكان مازال فى لندن يتابع أمور الحرب وأحس زايد أن هناك أمرًا.. ولما قال له السادات إنه لم يعد خلف المدافع المصرية غرب القناة إلا ما يكفى معركة لمدة ساعتين من الذخيرة.. وأن موسكو ترفض ارسال الذخيرة إلا بعد دفع ثمنها نقدًا ومقدمًا وأن الرئيس الجزائرى بومدين جاهز للسفر إلي هناك لذلك.. أمهله الشيخ زايد حتى اتصل بالبنوك البريطانية واقترض مبلغ 100 مليون دولار حولها إلي الجزائر ليطير بها بومدين إلي موسكو لتشحن الذخيرة المطلوبة.
<< ثم عاد الشيخ زايد إلى أبوظبى ليقود هو ـ قبل غيره من الحكام العرب ـ معركة البترول وكنت قريبًا منه أيضًا وكيف اتصل
بوزير بتروله الدكتور مانع العتيبة ويأمره وهو يحضر اجتماعات منظمة الاوابك العربية بالكويت أن يتشدد.. بل ويهدد زايد نفسه العالم كله وهو يعلن: لقد عشنا قبل أن يظهر البترول علي التمر وحليب الناقة.. ولا مانع أن نعود لذلك، مهددًًا بقطع امدادات البترول عن الدول التي تساعد إسرائيل فى حربها ضد مصر وسوريا.. وفى مقدمتها أمريكا وألمانيا وهولندا والبرتغال وهى دوله ساعدت إسرائيل.. ثم يضغط زايد لكى يصبح أمر البترول ـ وتحديد سعره ـ فى يد العرب، بعد أن كان فى يد الشركات والدول الاستعمارية. ثم يقول قولته التى صارت مثلاً: البترول العربى ليس أغلى من الدم العربى، وبذلك يحرج زايد معظم دول البترول العربية.. وهكذا وعندى اسرار كل هذه المعركة الشريفة التي قادها زايد، عليه رحمة الله.. وكان معه فيها نجله الأكبر الشيخ خليفة الذى أصبح رئيسًا لدولة الامارات بعد رحيله..
<< وتمضى مواقف دولة الامارات البيضاء.. ولما فكرت مصر فى انشاء هيئة عربية تتولى إقامة صناعات عسكرية، بعد أن رأت مدى حاجتها إلى ذلك، كانت دولة الامارات من أولى الدول التى وافقت علي المساهمة فى هذا العمل الكبير، وكان معها السعودية ودولة قطر، وقد حضرت بنفسى توقيع انشاء الهيئة العربية للتصنيع «الحربى» وتم ذلك فى قصر عابدين فى يونيه 1975.. وقام بالتوقيع نيابة عن دولة الامارات الشيخ خليفة بن زايد وكان ايامها وليًا لعهد أبوظبى ونائبًا للقائد الأعلى للقوات المسلحة.
<< وفى عصر إعادة بناء ما دمرته الحرب أنشأت دولة الامارات بأمر مباشر من الشيخ زايد مدينة سكنية هى الأولى من نوعها فى منطقة قناة السويس واقيمت بالاحجار مراعاة لظروف المنطقة.. ثم ساهم فى مشروع المدن الجديدة فقدم كثيرًا.. ومنها حى يحمل اسم الشيخ زايد بمدينة السادس من أكتوبر.. واستمرت علاقات مصر بالامارات تنهض وتنهض إلى أن حدثت الواقعة وارغمت صقور بغداد العرب علي عزل مصر.. ولم يتحمل زايد طويلاً هذه القطيعة فكان هو أول من أعاد علاقة الامارات بمصر فى واقعة مشهورة وكانت مصر تستضيف الكثير من أبناء الامارات للتعلم والتدرب فيها ومنهم عدد من كبار شيوخ أبوظبى..
<< مرة أخرى أعرف ماذا قدمت مصر للامارات.. وما قدمت الامارات لمصر لذلك لا يجوز أن تنهار هذه العلاقات المميزة.. ولا يجب أن نسمح بذلك واسألوا كل من عمل ويعمل من المصريين هناك.. وكيف يحظون بمعاملة ممتازة من الامارات حكومة وشعبًا فلماذا كل ما يجرى؟!
ومرة أخري أقول لمن لا يعلم هذه الحقيقة: عودوا إلي الملفات لتعرفوا الحقائق كلها..قبل أن تقبلوا تدمير هذه العلاقات لأهواء عارضة.. وحرام أن تدمروا ما بناه الآباء العظام لشعبى مصر والامارات.