رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

روح أكتوبر.. وروح يناير.. والدروس المستفادة

عباس الطرابيلى

السبت, 06 أكتوبر 2012 23:33
بقلم - عباس الطرابيلي

هل تعلمنا لماذا فشلنا في استغلال نصر أكتوبر 73.. حتي لا نفشل أيضاً في استخدام نصر ثورة يناير؟
والمؤكد أننا لم نعرف كيف نستغل هذا النصر العسكري - غير التقليدي - الذي حققناه في حرب اكتوبر الذي نحتفل بذكراها الآن، كان يمكن لهذا النصر ان يعبر بمصر من حال إلي حال.. تماماً كما تعمل الشعوب الناضجة.. بل كما عملت مصر عقب انتصارات عديدة تحققت فوق هذه الارض المصرية..

ولكننا أضعنا هذه الفرصة النادرة.. وأهدرنا قيمة هذا النصر العظيم، ودخلنا في معارك جانبية عديدة وصراعات كان أخطرها اغتيال البطل الذي حقق لنا هذا النصر: الشهيد محمد أنور السادات الذي أراه واحداً من حكام مصر العظام منذ بدايات العصور الفرعونية.. ومنذ أحمس محرر مصر من يهود زمان العماليق الذين جاءوا مصر من فلسطين وما فوقها ومنذ رمسيس الثاني وتحتمس الثالث، ودخلت مصر مرحلة جديدة للقضاء علي آثار هذا النصر العظيم.. حتي وان ظلت مصر تحتفل بالاغاني فقط كلما جاءت مناسبة اكتوبر الرائعة هذه..
<< وللأسف مصر معرضة الآن لان يسرق ثورتها نفس الذين سلبوا مصر نصرها في اكتوبر.. وكما ضاع علينا نصر اكتوبر.. يكاد يضيع علينا نصر ثورة يناير.. والذين اضاعوا الاول.. هم نفس الذين يضيعون الان النصر الثاني.. وكلهم من اعداء تقدم مصر.. سواء كانوا من الداخل او من الخارج.. فالهدف واحد هو منع قيام دولة عظيمة في هذا المكان، لأن قيام هذه الدولة يقضي علي احلامهم.. وان تظل مصر تمد يدها لمن لا أصل له.. أو لمن لا يريد خيراً لمصر ولشعبها.. ورحم الله زمنا كانت اعلام مصر ترتفع

فوق المنطقة كلها من شمال سوريا، بل من شبه جزيرة الاناضول نفسها أيام عز الدولة التركية العثمانية إلي أقصي الجنوب عند مدخل البحر الاحمر من الجنوب في باب المندب.. ومن شرق الجزيرة العربية إلي الصحراء الكبري في افريقيا.. بل وفوق مناطق ظلت مجهولة في أعماق القارة الافريقية.. وتحول البحر الاحمر إلي بحيرة مصرية خالصة.. واصبح الاسطول المصري هو السيد المطاع في شرق البحر المتوسط..
<< وما يجري الان مرحلة جديدة من محاولات ضرب مصر ومنع نهضتها.. بدأت عندما أجهض الغرب تجربة محمد علي العظيمة وأجبروه علي التقوقع داخل حدود مصر، وذلك عندما أرغموه علي توقيع معاهدة لندن عام 1840 ثم مرة اخري عندما تكررت نفس المؤامرة علي حفيده الخديو اسماعيل ولم يسكتوا حتي عزلوه عن حكم مصر عام 1879 ليوقفوا مشروع النهضة الذي حاول استكماله.. ثم مرة ثالثة عندما تصدوا لمشروع جمال عبد الناصر واجهضوا مشروعه لبناء دولة عصرية هنا فضربوه - كدول ثلاث فيما عرف بالعدوان الثلاثي - عام 1956.. ثم استكملوا مؤامرتهم لضربه وضرب مصر في يونيو 1967.. ومات بعدها الرجل كمداً علي ضياع حلمه الكبير..
<< وإذا كنت اري ان اغتيال انور السادات جاء حلقة جديدة من المؤامرات ضد مصر، حتي لا يتمكن الرجل من بناء الدولة الكبري التي يحلم بها.. ثم عشنا مرحلة انكماش قوة مصر داخل حدودها وتخليها عن الدفاع
عن مصالحها الحيوية، في المنطقة.. وفي افريقيا.. ودورها الرائد في اسيا.. كل ذلك حلقة وراء اخري لمنع قيام نهضة شاملة هنا، حتي قبل ان تنهض اليابان نفسها أيام محمد علي.. وقبل أن نسمع عن معجزة تايوان او سنغافورة.. وكوريا الجنوبية، وماليزيا واشقائها من النمور الاسيوية.. كانت مصر في المقدمة.. إلي أن نجحوا في اجهاض كل محاولاتها..
<< والان.. وبعد بزوغ ثورة يناير التي نراها محاولة جديدة للقضاء علي الفساد، مقدمة للنهوض.. نري ان مصر تتعرض لنفس المؤامرات الخارجية، التي تساهم في تنفيذها قوي محلية جاهلة.. ولكن هدفها هو نفس ما تعرضت له مصر، من أيام محمد علي باشا..
وما يجري فيها الان له نفس ملامح كل المؤامرات السابقة.. اذ اغرقونا في صراعات داخلية رهيبة فلا نحن اعددنا دستوراً شافياً تقوم علي قواعده السليمة النهضة المرجوة.. ولا حتي نجحنا في انشاء برلمان قوي قادر علي مقاومة الفساد، بحكم ان البرلمان هو أكبر قوة للرقابة الشعبية علي اعمال الحكام.. ولا نحن نجحنا في حل مشكلة واحدة مما ثار الشعب من اجل حلها..
<< ويا ليتنا نجحنا في ايقاف هذا الخلل في الميزان التجاري.. أو اصلاح هذا الاعوجاج في الموازنة العامة للدولة.. ناهيك عن مشاكل البطالة ونقص العلاج وتوفير السكن الصحي.. بل ليتنا بدأنا البداية الصواب للنهضة بأن وضعنا اساساً سليماً لنظام تعليمي جديد.. وسليم.
فأسلوب الحكم هو.. هو.. فقط كما هتف مشجعو الكرة: شالوا ألدو.. جابوا شاهين، فقد أزحنا الحزب الوطني الحاكم فجاء حزب الاخوان وكما قطعنا رؤوس فساد احمد عز وعصابته في الحكم.. جاءت رؤوس اخري.. فهل هذه هي الثورة.. بل اين هذه الثورة من احلام الشعب الذي قام بها؟!
<< وكم نتمني - ونحن نستلهم روح نصر اكتوبر هذه الايام - ان نتحرك وبسرعة لاحياء روح اكتوبر.. لنضمها إلي روح ثورة يناير لكي تبدأ الثورة الحقيقية التي تلبي أحلام الشعب وتضع مصر علي بدايات نهضة شاملة.
نتمني ذلك.. حتي لا تلحق روح ثورة يناير بشقيقتها الكبري روح نصر اكتوبر.. وذلك قبل ضياع الفرصة الاخيرة..