رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

يقتلون الأزبكية.. لحساب الباعة الجائلين

عباس الطرابيلى

الثلاثاء, 04 سبتمبر 2012 22:46
بقلم - عباس الطرابيلي

كان ابراهيم باشا ابن محمد علي الكبير أول من فكر ونفذ فكرة ردم بركة الازبكية، بعد أن تحولت الي بؤرة غير نظيفة، وبني فيها محمد علي باشا قصراً لابنته زينب.. ولكن اسماعيل باشا ابن ابراهيم هو الذي حول الازبكية الي منطقة عصرية من الطراز الاول في قلب القاهرة.. أي جعلها واجهة لعاصمته الجديدة.

لم يكن هدف الخديو اسماعيل مجرد تجميل منطقة الازبكية، بل كان يخطط لتحويلها الي قلب لعاصمته التي يحلم بها. كان يريد لها أن تكمل مشروعه الآخر بتخطيط منطقة الاسماعيلية - بين كوبري قصر النيل وميدان التحرير وشوارع وسط القاهرة كلها - لهذا كلف المهندس الفرنسي الشهير في تخطيط المدن «هوسمان» بتخطيط منطقة الازبكية.
<< وقال اسماعيل للمهندس الفرنسي: أريد الازبكية قطعة من باريس تجمع بين حدائق الغابة السوداء «غابة بولونيا» في باريس وبين منطقة أوبرا باريس والاحياء التجارية حولها.. وفعلاً خصص هوسمان مساحة كبيرة من الازبكية لتصبح علي غرار غابة بولونيا وعهد بتخطيطها الي المهندس الفرنسي باريللي ديشان بك. وتم ردم بركة الازبكية عام 1864 بعد أكثر من أربعة قرون عندما حفرها الاتابك أزبك. وأنشئت حديقة الازبكية عام 1872 وفيها جبلايات صناعية وزرعت فيها الاشجار النادرة. وبالمناسبة فان هذا المهندس هو الذي أنشأ بساتين الاورمان - حديقة الاورمان - وحدائق سراي الجيزة.
<< وكجزء من تعمير هذه المنطقة تم انشاء دار الاوبرا عام 1869 وفي عام 1873 أقيم تمثال ابراهيم باشا ونفذه المثال كورديه وتكلف 15430 جنيهاً

وتكلفت قاعدته 2890 جنيهاً. وكانت مساحة الحديقة 21 فداناً ولكن هذه الحديقة العظيمة تعرضت لعدة اعتداءات. ففي عام 1952 تمت ازالة الاسوار وسمح للجمهور بالدخول مجاناً.. وأقيمت فيها المقاهي ومسرح العرائس ومسرح 26 يوليو ومسرح الازبكية ومساحة كانت تستعمل سينما صيفية تتحول في الشتاء الي صالة باتيناج.. وكذلك مبني سنترال الاوبرا. ثم تم فتح امتداد لشارع 26 يوليو ليقسم الحديقة الي قسمين.
<< وفي الزمن الطيب كانت فرق موسيقي الشرطة تعزف في الحديقة طوال يومي الجمعة والاحد من كل أسبوع لمدة ساعتين.. وكان دخول الحديقة في هذين اليومين برسم مضاعف. بالمناسبة كانت بالحديقة عدة دورات مياه عامة نظير خدمة الجمهور. وفي العصر الذهبي لمنطقة الازبكية أنشئ فندق الكونتننتال عام 1899 وشهد هذا الفندق أحداثاً سياسية وأدبية عظيمة. وخلف دار الاوبرا كانت تقع قهوة متانيا التي كان يلتقي فيها أدباء وساسة مصر وتحولت دار التمثيل الخديوية الي مسرح الازبكية أو المسرح القومي وأزيل سور الازبكية الذي كان معرضاً للكتب النادرة تحول الي أكشاك للبوتيكات!.
<< وشهدت بداية القرن العشرين بداية تمركز النشاط الفني حول منطقة الازبكية حيث أنشئ التياترو جنوب الازبكية وكان هناك شارع ظل يحمل اسم شارع التياترو يجاور سور الازبكية الشهير.
ومازلت أتذكر تلك الاشجار النادرة التي زرعت
في حديقة الازبكية وبعضها تم إحضارها من غابات السودان وجنوب آسيا. وكذلك الممرات رائعة التخطيط والتصميم والتي زينت بالودع وأصداف البحر، التي مازال بعضها موجوداً في حديقة الحيوانات بالجيزة.. وكذلك كشك الموسيقي الذي جلست استمتع بعزف فرقة موسيقي الشرطة عندما جئت للدراسة بجامعة القاهرة عام 1957. وكانت هواياتي التجول في ممرات الحديقة لأشاهد ما تبقي من المباني والمنشآت التي أقيمت في عصر الخديو إسماعيل وملوك مصر من بعده ومنها نوادي الفرسان والصيد- زمان- في الجانب الذي كان يطل علي دار الأوبرا. وكان العشاق يستريحون علي الكراسي خضراء اللون المنتشرة في ممرات الحديقة.
** كل هذا الجمال هناك من يريد القضاء علي ما بقي منه.. ونقل مئات الباعة الجائلين من الشوارع القريبة.. إلي داخل الحديقة لتتحول أشجارها النادرة إلي «علاقات» يعلق عليها الباعة بضائعهم.. وتسحق أقدام الباعة والمشترين ما بقي من أحواض للزهور وحشائش خضراء. وإذا كانت غابة بولونيا في باريس توضع في الخرائط السياحية هناك لأنهم يحافظون عليها فإن في مصر من يفكر في إلغاء كل هذا الجمال.. تخيلوا.
وبدلاً من أن نزيد من عدد الحدائق.. والمساحة الخضراء في القاهرة وبالذات في قلب المدينة المختنق بالسيارات والبشر والتلوث.. نجد من يقرر قتل أشهر حديقة في القاهرة.. وبقرار إداري منفرد منه دون أن يسأل أو يستشير..
** وبدلاً من أن نضيق مساحات جمالية يأتي من يحاول قتل كل هذا الجمال ولقد تحدث إليّ محافظ القاهرة الأسبق الشهير الدكتور عبدالعظيم وزير وصوته يختنق بالألم وأكاد أري الدموع في عينيه عندما سمع بقرار نائب المحافظ للمنطقة الغربية بنقل مئات الباعة الجائلين الذين تجمعوا دون حق إلي داخل هذه الحديقة التاريخية..
** إنني ألمح دموع الخديو إسماعيل.. وبكاء وزير أشعاله علي مبارك وأري تنهدات المهندس هوسمان وهم يسمعون بقرار قتل الأزبكية.. فالرجل يحل مشكلة وقتية بخلق مشكلة أبشع.. ألا بئس ما يقررون!.