هموم مصرية

انقلوا الباعة.. داخل قصر عابدين!

عباس الطرابيلى

الاثنين, 03 سبتمبر 2012 23:11
بقلم : عباس الطرابيلى

ليه - عندنا - الحلو دايما ما يكملش؟! دائمًا بعد أن نطبخ طبخة طيبة نرش على وش الحلة.. شوية تراب.. ليه دائما شغلنا ناقص.
مناسبة هذا الكلام قضية الباعة الجائلين التى تهدد الأمن وتغلق الشوارع فى كل مدن مصر.. بينما السلطة عاجزة.. وأفضل لها أن تظل عاجزة عن أن يأتى الحل بما يضر الناس وكل شىء فى حياتنا.. يعنى ايه الكلام ده؟!

السيد نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية قرر تجميع الباعة الجائلين من الشوارع ووضعهم فى أماكن تجميع معينة.. الهدف طيب ولكن التنفيذ فى غاية السوء.
<< سيادته قرر - من بين ما قرر - تجميع باعة شوارع وسط القاهرة فى عدة مناطق أخطرها «حديقة الأزبكية» ثم شارع الشريفين خلف البنك المركزى القديم هنا نعترض وحذر ونقول: لا تعالجوا خطأ السلطة.. بالتغاضى عن انتشار ظاهرة هؤلاء الباعة بما هو أبشع من الخطأ نفسه.. إذ كيف يسمح لنفسه - حتى ولو كان يحلم بمنصب المحافظ كما اتهمه بعض الباعة.. أن يعتدى على حديقة الأزبكية التى هى أعرق مكان تاريخى فى القاهرة ليجمع فيها فوق الخضرة وأحواض الزهور والأشجار النادرة.. هؤلاء الباعة بكل ما يمثلونه من تلوث وتلويث لأى منطقة يقفون فيها.. وحتى يعرف سيادته أهمية هذه الحديقة تعالوا نشرح ونقدم درسًا فى تاريخ المنطقة لكل الذين اقترحوا ذلك.. وأيضا لمن وافق وقرر على نقل الباعة إلى حديقة الأزبكية.
كانت القاهرة مشهورة بالخلجان والبرك - أى البحيرات الصغيرة لتوفير وتسهيل وصول مياه النيل إلى السكان. كان هناك الخليج المصرى.. وكان هناك

الخليج الناصرى - وكان مساره هو نفس مسار شارع قصر العينى الحالى تقريبًا - وكانت بالقاهرة العديد من البرك، أشهر وأكبرها بركة الأزبكية وبركة الفيل وبركة الرطلى والبركة الناصرية وبركة الفوالة وبركة قمر وبركة قرموط وبركة الشقاف، قرب بستان الدكة، قريبا من بركة الأزبكية. أما بركة الفوالة فهى ما كانت تعرف ببركة قرموط وطولها 300 متر وعرضها 100 متر وتحولت إلى بستان كبير مساحته 75 فدانًا.. أما بركة قارون فكانت قرب جامع ابن طولون ومنها خرجت بركة البغالة.
<< وظلت بركة الفيل وبركة الأزبكية رئتين للقاهرة كان فى الأولى قصور الأمراء طوال القرنين 16 و17 وكان بها ثلاثة أرباع قصور الأمراء وتغمرها مياه الفيضان ثمانية أشهر كل عام. وتتحول إلى حديقة غناء طوال أربعة أشهر فى السنة. وكانت المراكب الشراعية تملأ البحيرة حيث يركبها الأغنياء مع زوجاتهم وحولهم الفرق الموسيقية والألعاب النارية.
أما بركة الأزبكية فكانت مقر البرجوازية المصرية. أى يسكنها كبار التجار والمشايخ الذين أقاموا قصورهم على ضفاف البركة ومن أشهر التجار الحاج قاسم الشرايبى كبير تجار البن، صاحب قصر العتبة الزرقاء.. ومن أشهر المشايخ نجد آل البكرى كبير السادة الاشراف.. وقصر محمد بك الألفى الذى نافس محمد على على حكم مصر.
<< المهم أن بركة الأزبكية هى ما تبقى من بركة بطن البقرة ويرجع اسمها
إلى الاتابك أزبك بن ططخ الذى بدأ تعميرها عام 880 هجرية وكانت منطقة خربة بعد أن تم ردم خليج - أى ترعة - الذكر الذى كان يغذيها فجاء أزبك الذى حفر مجرى من الخليج الناصرى ليوصل الماء إلى أرض الأزبكية، وسكن الأمير أزبك بجوارها بعد أن أزال تلال القمامة ومهد الأرض وجدد حفر البركة وجدد تعمير قنطرة الذكر وبنى رصيفا حول البركة وشجعت هذه الأعمال الأهالى فانطلقوا يبنون حولها بيوتهم لتتحول الأزبكية إلى حى كبير عام 1495م وانشأ الأمير ازبك مسجدًا بها وانتشرت حوله الحمامات والطواحين والربوع أى جمع «ربع» وهذه تذكرنا بمنطقة «تحت الربع» القريبة من ميدان العتبة. وظل مسجد أزبك فى موقعه بالقرب من مدخل شارع الأزهر حتى أزيل عند اعادة تخطيط منطقة العتبة وفتح شارع محمد على.
<< وكان أزبك من مماليك الاشرف برسباى ثم اشترك الظاهر جقمق وزوج ابنته وعين نائبًا على الشام، ثم اتابكا أيام الاشرف قايتباى لمدة 30 عامًا حارب السلطان العثمانى بايزيد وانتصر عليه وتوفى عام 904 هـ وعمره 85 عاما بعد أن ترك ثروة طائلة.
وعندما دخل العثمانيون مصر عام 1517م أقاموا خيامهم حول بركة الأزبكية ثم بنى رضوان كتخدا مقرًا كبيرًا على الحافة الشرقية للبركة وكان القصر يعرف باسم «الثلاث ولية» ثم عرف باسم العتبة الزرقاء عام 1734 وهى الدار التى هدمها عباس حلمى الأول - حفيد محمد على - وأعاد بناءها وأطلق عليها اسم «العتبة الخضراء» لأنه كان يتشاءم من اللون الأزرق.
<< وفى عصر الخديو إسماعيل تم تكليف المهندس الفرنسى هوسمان باعادة تخطيط منطقة الأزبكية وأصبحت هذه الدار فى وسط ميدان العتبة الخضراء وعلى الجزء الأكبر ميدان أزبك.. هذا قليل من كثير عن «حديقة الأزبكية» فماذا كان فيها أيام الخديو إسماعيل وعلى يمينها أقام دار الأوبرا ووضع تمثال والده إبراهيم باشا.. غدًا نواصل حكاية الأزبكية التى يراد تدميرها هذه الأيام على أيدى من لا يعرف تاريخ بلاده.