رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

ذاكرة مصر المعاصرة.. آخر الدوريات المحترمة

عباس الطرابيلى

الخميس, 30 أغسطس 2012 23:00
بقلم - عباس الطرابيلي

قليلة الآن الدوريات والمجلات التي أنتظرها وأتلهف علي وصولها.. و«ذاكرة مصر المعاصرة» في مقدمة هذه الدوريات، التي اتصفحها بمجرد وصولها.. ثم أعود إليها مرات عديدة أخري، أقرأها بتعمق.. وأتلذذ بما فيها من مادة أدبية وتاريخية وصحفية شاملة.. قل أن تجدها في أي دورية أخري.

وهي تذكرني بمجلات عظيمة في تاريخ الادب والصحافة مثل «الرسالة» التي كان يصدرها أستاذنا أحمد حسن الزيات.. أو مجلة «الثقافة» التي أصدرها الاستاذ أحمد أمين.. أو مجلة الفصول التي ظل يصدرها لسنوات عديدة أستاذنا محمد زكي عبدالقادر.. وكنا نتلقفها ونقرأها من الجلدة.. للجلدة.. وربما تعيد الي الذاكرة مجلات عظيمة سابقة هي «الهلال» والكاتب المصري، التي كان يشرف عليها أستاذ الادب العربي طه حسين.
<< ودورية «ذاكرة مصر المعاصرة» فصلية تصدر ربع سنوية عن مكتبة الاسكندرية التي يشرف عليها د.اسماعيل سراج الدين الذي حاولوا تجريحه كثيراً بسبب ما أشيع عن ارتباطه بالرئيس السابق مبارك وبالسيدة حرمه والاموال التي كانت تصل باسميهما ويتم ايداعها في حساب خاص.. ولكن لا أحد يجرؤ أن يمس الذمة المالية للدكتور اسماعيل فهو الكبير الذي ضحي بمنصبه الدولي العالي في البنك الدولي ليصبح مديراً لمكتبة الاسكندرية التي - كلما مررت عليها علي كورنيش الاسكندرية - وجدتها مثل قرص الشمس الذي يشرق بالعلم والمعرفة علي كل أوروبا تماماً كما كانت مكتبة الاسكندرية القديمة.
ومع الدكتور اسماعيل سراج الدين المشرف العام يقوم بجهد رائع الدكتور خالد عزب المشرف العام علي مشروع ذاكرة مصر المعاصرة.. كرئيس لتحرير هذه الدورية.. وهو أحد العاملين في صمت ليجمع كل ما يستطيع

من تاريخ مصر ليحفظ لنا هذا التاريخ ناصع البياض من أيام العز والعظمة المصرية.. ومن خلاصة هذا العمل يقدم لنا من خلال هذه الدورية صفحات مختارة من هذا التاريخ. ومعه كوكبة من الفنيين والمصممين والمصححين، وذلك عن ادارة المشروعات الخاصة بالمكتبة.
<< وما وصلني هذه الايام هو العدد العاشر «يوليو 2012» فماذا فيه من مادة تشد القارئ.. وتجذب المتخصص.. وتثري عقل وعين من يتصفحها.
في البداية نجد تحقيقاً صحفياً عن قلعة صلاح الدين بقلم رئيس التحرير الدكتور خالد عزب ويحكي - ليس مجرد حكاية عن بناء قلعة - بل بناء دولة متكاملة هي الدولة الايوبية، بناها صلاح الدين لتصبح حصنا حربياً ومقراً للحكم وكيف ان صلاح الدين اختار بنفسه مكان القلعة بحكاية اللحم الذي لا يفسد اذا وضع في المكان.. وكيف نفي ما ذكره المؤرخ عبداللطيف البغدادي من أن بهاء الدين قراقوش الذي بني القلعة استخدم أحجار الاهرام الصغيرة في بناء هذه القلعة رغم وجود بعض الشواهد.. وهذا «التحقيق» التسجيلي يصف لنا كل ما أقيم في القلعة من منشآت جعلتها قلعة ومدينة حصنا مستقلة بذاتها، والحقيقة ان هذا التحقيق يغني عن قراءة العديد من الكتب عن هذه القلعة.
<< ثم تحقيق آخر عن افتتاح قناة السويس للدكتور عباس أبو غزالة به من الصور النادرة ما يؤرخ لهذه القناة وهذا الحدث
الكبير حتي لمن شاء أن يري صورة الامبراطورة أوجيني زوجة امبراطور فرنسا، التي أغرم بها الخديو اسماعيل! وقدم التحقيق وصفاً رائعاً ونادراً لهذا الحدث.
ثم صفحات تذكرنا بيوم تأسيس جامعة الدول العربية «22 مارس 1945» أما المادة اللافتة للنظر فهي عن متحف الشمع الذي يحكي تاريخ مصر بقلم محمد الحمامصي. وهو المتحف الذي أقيم في حلوان عام 1934 ويقدم لنا نماذج من الفن الشعبي. ولكن مادة أخري شدتني هي صدور جريدة «الاخبار» يوم 15 يونيو 1952 عن أخبار اليوم وصورة الصفحة الاولي وخبر طريف بالصفحة الاولي عن الملك عبدالعزيز آل سعود الذي رزق بولده الرابع والستين.. وكان عمر الملك وقتها 75 عاماً. وكان سعر النسخة من «الاخبار» 10 مليمات، أي قرش واحد! وكان يتولي رئاسة تحريرها 5 رؤساء للتحرير جاء اسمهم بعد اسم الاستاذ محمد التابعي، مدير التحرير!.
<< وتتوالي المادة الصحفية في هذا العدد فنجد موضوعاً عن الاوسمة والنياشين والتشريفات الملكية. ثم صفحات من زمن فات ومجلة سليم افندي سركيس للاديب المتأدب ياسر قطامش، وعمرها الآن أكثر من المائة عام ثم تحقيق عن أحد رواد كتابة الاغنية المصرية هو عبدالوهاب محمد الذي غنت له أم كلثوم وفايزة أحمد وابراهيم حمودة وكان من أبرز كتاب برنامج ساعة لقلبك.
ثم هذا الموضوع الرائع عن الامثال الشعبية وهو أفضل ما كتب عن هذا المجال بعد كتاب العلامة أحمد باشا تيمور.. وفيه كلمات المثل ثم ما وراءه من قصة طريفة تروي.
<< وتلفت دورية «ذاكرة مصر المعاصرة» نظرنا الي تحقيق ممتاز يتناول حكاية ميناء البصل وهو حي الاعمال بالاسكندرية مع صور نادرة وترعة المحمودية ومباني البورصة. وبمناسبة أوليمبياد لندن نشرت الدورية تحقيقاً عن «الفارس الأوليمبي الاول: أحمد حسنين» مع عرض لأهم الدورات التي شاركت فيها مصر من بدايتها في ستوكهولم 1912. ثم أطرف ما في العدد عن الغلاء الذي يضرب الناس وكان ذلك عام 1907.
وغداً نروي طرائف الاسعار منذ أكثر من قرن لنعرف ما أصاب الاقتصاد المصري.