رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

مفاجآت لم تكن متوقعة

بقلم : عباس الطرابيلى

..وتتولى المفاجآت.. بعد أن كانت التوقعات تقول إن الإعادة يمكن أن تجرى بين عمرو موسى وأبوالفتوح.. ها هما الاثنان يخرجان من حلبة السباق!! ما السبب؟!
المفاجأة الثانية هى الحصان الأسود المرشح الذى انطلق منٍ آخر الصفوف ليصل إلى المركز الثالث.. لماذا؟ هل رفضًا للإسلاميين.. أم دعما لمن يريد انقاذ الثورة.. أم خشية أن تتواصل عمليات الاستيلاء على الثورة..

ثم مفاجأة أخرى تدعم فكرة «السمع والطاعة» ألا وهى أن محمد مرسى يحصد أصوات الإخوان.. بينما لم يحصل أبوالفتوح على ما كان يأمله من أصوات شباب الإخوان.. وهذا مؤشر خطر يؤكد صعوبة الأيام المقبلة، وأن «الإخوان» ماضون فى مخططهم للاستحواذ على كل شىء.
ولكن المفاجأة الأكبر كانت هى أن أكثر من نصف من لهم حق التصويت لم يذهب إلى الصناديق.. فهل ذلك - أيضا - من أسباب قفز د. مرسى إلى صدارة المشهد السياسى وأن ما «يأمر» به مرشد الجماعة يتم تنفيذه دون نقاش.. لماذا فعلاً أحجم أكثر من نصف المصريين على التصويت بعد أن قلنا ان المصرى خرج ثائرًا من أجل مستقبل أولاده.
<< وإذا كان من الواجب دراسة نتائج ما حدث.. فإنما ذلك لكى نعرف مواضع أقدامنا.. هل هناك أمل فى انقاذ الثورة؟!
ان أخطر ما هو متوقع أن تتحد أصوات معظم الإسلاميين وراء د. محمد مرسى لأنهم يرونها أفضل فرصة لينفردوا بحكم مصر.. بينما كل الظواهر تقول إن الأحزاب والليبراليين ستظل مختلفة تمامًا كما كان أهل بيزنطة يتناقشون إيهما جاء الأول إلى الوجود: البيضة أم الفرخة.. بينما العدو على الأبواب.. ويكفى ما تعيشه مصر من

اختلاف على طريقة تشكيل اللجنة التأسيسية لإعداد مشروع الدستور.. فماذا يكون عليه الوضع عندما نصل إلى لب الدستور.
الإسلاميون سوف يدخلون معركة الاعادة يدًا واحدة.. وغيرهم سيدخلها شيعًا وأحزابًا.. وفى هذا آخر ضربة ساحقة للأحزاب والليبراليين فى مصر الآن وربما لنصف قرن مقبل.
<< ويخطئ من يتصور أن «الإخوان» سوف يدخلون فى تحالفات سواء مع جبهة حمدين صباحى وجبهة أبوالفتوح، وأنهم سوف يلوحون لهم باختيارهما نائبين للرئيس الإخواني.. ذلك أن الإخوان يرون أن الظروف الحالية هى أفضل ظروف اتيحت لهم.. ولن تتاح مرة أخرى وبالتالى إذا كانت الظروف تقول باحتمال قوى لانفرادهم بالسلطة فهل يقبلون بتقديم منصبى النائب لمرشحين متنافسين.. هنا أقول ان تجربة أوباما وهيلارى كلينتون فى أمريكا يمكن أن تتكرر فقد كان - الاثنان يتنافسان على ترشيح حزبهما لهما فى انتخابات الرئاسة.. ولما رأى الحزب أن الأفضل أن تنسحب هيلارى كلينتون من السباق لصالح أوباما.. قبلت هيلارى مقابل أن تحصل على المنصب الثانى وهو وزيرة الخارجية، الذى يراه البعض أكبر من منصب نائب الرئيس، خصوصًا فى ظل وجود رئيس قوي!!
<< إذن فأنا اعتقد أن «الجماعة» وهى على عتبات حصد نضال أكثر من 80 عاما لا يمكن أن تقبل بتقديم هذه التنازلات.. لأن «الجماعة» تعلم أن شفيق سيمضى فى معركته منفردًا للأسف، أى لن يقف أحد معه من بين المرشحين الليبراليين
الآخرين و«الجماعة» تفعل ذلك وهى على ثقة من أن وحدة التيار الإسلامى هى الأكبر بينما التشتت الليبرالى هو الأكثر بروزًا.
وعلينا هنا أن نتوقع انحسارًا أكبر بين جماهير المصوتين.. أى ابتعاد نسبة أكبر ممن لهم حق التصويت.. بعد كل الذى جري.. وفى المقابل فإن تكاتف أعضاء الجماعة ومن معهم - وتطبيقًا لمبدأ السمع والطاعة - سوف يصب فى صالح الجماعة لتدفع بمرشحها الدكتور مرسى إلى مقعد الرئاسة.
ونقول: إن عدم اقبال شريحة كبيرة من المصوتين على الإدلاء بأصواتهم وراء النتيجة التى حدثت.. وبعد أن كنا نتصور - وعلى ضوء نسبة التصويت فى اليوم الأول - أن يزيد الاقبال فى اليوم الثانى وأن ترتفع نسبة المصوتين إلى ما فوق 70٪ ممن لهم حق التصويت تقع المفاجأة وينخفض عددهم إلى ما هو تحت نصف من لهم الحق.
فهل نترك مصر ليجنى الشعب جزاء عزوف النسبة الأكبر ويحصد الجائزة من هم أكثر تنظيمًا، وهم الذين يتحركون الآن وفق خطوات واضحة، تقوم على أساس علمى لكل العملية الانتخابية.
<< وإذا كنت أقول: قلبى هذه اللحظات مع عمرو موسى الذى طاف معظم أنحاء مصر، كما لم يفعل مرشح آخر.. وبعد أن كان هو الأقرب إلى القفز إلى الإعادة.. نجده يبتعد عن المعركة. وبعد أن خسر عمرو موسى آخر جولة له فى الوصول إلى قصر الرئاسة.. نتساءل: هل يمكن أن ننقذ الثورة.. أم يواصل تيار الإخوان حصد كل شيء.
لقد خططت الجماعة لتستولى على الثورة خطوة خطوة.. وتحقق لها ما خططت لأجله.. فهل يستسلم الثوار.. ويسلمون ثورتهم التى بهرت العالم لتيار يستحوذ على كل شىء.. لأن ذلك لو حدث فإن مصر سوف تعيش تحت وطأة هذا الحكم لمدة لن تقل عن 30 عامًا أخرى.
<< والسؤال الأهم: هل يستطيع الثوار الحقيقيون انقاذ ثورتهم.. أم يتركون كل شيء تمامًا كما فعل السيد عمر مكرم منذ قرنين من الزمان.. ويسلمون الحكم إلى غيرهم.. وكانوا هم الأقرب حتى من محمد على باشا ذاته أيامها.
نعم يمكن انقاذ الثورة.