رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

إعادة الأمن.. بين محمد علي.. ومرشحي الرئاسة

بقلم - عباس الطرابيلي

كأن مصر عادت قرنين إلي الوراء!! ومصر التي أقصد: مصر في أواخر حكم بكوات المماليك .. ومصر في خلال حكم بشوات النظام السابق.. ولا فرق..
كانت الفوضي تأكل كل شيء في مصر عقب انسحاب قوات الغزو الفرنسية..

ومحاولة تركيا العثمانية استعادة سيطرتها علي البلاد، فكانت ترسل واليا وراء والٍ ومعه قوات بحرية ترابط أمام الاسكندرية، أو برية تتقدم من فلسطين.. وكان الصراع علي أشده بين «السلطة العثمانية» من ناحية وبين السلطة الفعلية التي يمارسها بكوات المماليك من اتباع مراد وأبرزهم محمد بك الالفي وعثمان البرديسي واتباعهما فهذا يسيطر علي الجيزة وذاك يسيطر علي الصعيد، هذا يكبس علي بيوت المصريين ووكالاتهم ومحلاتهم ويستولي عساكره علي كل من يجدونه أمام عيونهم.. وهذا يسعي إلي أن يصعد إلي القلعة ليصبح حاكماً بأمره حتي وإن كان تحت «التاج العثماني».
<< وجن جنون الشعب.. وهو يعيش تحت رحمة كل القوي المتصارعة علي السلطة.. يعيش حالة عامة من الانفلات الأمني، والفوضي العارمة التي لم تتوقف عند العاصمة وحدها، بل في معظم ارجاء الوطن.. اذ كان «الكشافون» وهم مأمورو الضرائب ينطلقون إلي الريف يستولون علي خيرات البلاد، ولما عجز الوالي «الرسمي» عن ضبط الأمن وفرض الاستقرار، وبعد ان لم يعد أحد من المواطنين يملك قوت يومه، خرج شعب القاهرة يطوف بالشوارع والحارات يدق الطبول ويهتف من أعماقه: إيش تاخد من تفليسي.. يا برديسي..
ولجأ الشعب إلي الفتوات يطلبون حمايتهم من بلطجة عسكر المماليك وأيضاً عسكر السلطة من الارناؤوطي والانكشارية.. حتي وان دفع لهؤلاء الفتوات الأجر مقابل حمايتهم..
<< هنا بحث زعماء الشعب عمن يصلح.. واجتمع الزعماء والمشايخ

وكبار التجار لوضع حد لهذه الفوضي وهذا الانفلات الامني ومن هنا عرفنا اسماء عمر مكرم والشرقاوي والمحروقي والبكري.. بينما كان محمد علي يقبع في بيته في الازبكية يراقب أحياناً ويتحرك أحياناً ويعبث من تحت الطاولة.. وكان هو أكبر شخصية عثمانية رسمية في مصر - بعد الوالي - اذ كان يقود قوة عسكرية كبيرة منذ جاءت إلي مصر ليساعد علي اخراج جيش بونابرت..
وقدم محمد علي نفسه للزعماء الشعبيين علي أنه الاصلح والاقدر علي فرض الامن واعادة الاستقرار.. والأهم حماية المواطنين من بطش عساكر بكوات المماليك والبلطجية.. وأقنع محمد علي كل الزعماء وشيوخ الازهر بذلك، وبدلاً من أن يتولي احد هؤلاء الزعماء السلطة ليعلن استقلال مصر ويحكمها أحد ابنائها لأول مرة منذ آلاف السنين، قام هؤلاء الزعماء المصريون بتعيين محمد علي باشا حاكماً لمصر، بل وفرضوه علي السلطان العثماني نفسه في الاستانة، اي استانبول.
<< ونجح محمد علي فعلاً في مهمته الاولي هذه.. وخاض معارك شرسة مع الباب العالي نفسه الذي حاول عزله مرات.. ومع بكوات المماليك الذين اخذ يطاردهم حتي حدود فلسطين.. وايضا في الصعيد.. حتي ان الجيزة كانت شبه مستقلة عن مصر، هي والبحيرة .. ومن هؤلاء المماليك - مثل محمد بك الألفي - تآمر مع الانجليز واتفق معهم علي غزو مصر ليعلنوه حاكماً عليها، علي ان يعطيهم المزايا التي يحلمون بها..
وانطلق محمد علي يضرب هنا وهناك وبينما يقوم بذلك علي خير وجه يغزو الانجليز مصر، ويحتلون الاسكندرية ويتقدمون نحو رشيد ليركبوا النيل إلي القاهرة فيما عرف بحملة فريزر عام 1807 وكان الرجل يطارد قوات المماليك في الصعيد.. إلي أن نجح المصريون وصدوا حملة فريزر وأرغموها علي الانسحاب..
<< وفكر محمد علي كثيراً في كيف يحقق الامن والامان فاستغل خروج الجيش المصري إلي الحجاز لضرب الوهابيين فنظم مؤامرة للتخلص من قوات المماليك فيما عرفه التاريخ باسم «مذبحة القلعة» عام 1810، وبعد أن تخلص من هؤلاء الامراء البكوات سمح لقواته بالانطلاق إلي بيوت المماليك في القاهرة والجيزة يطاردونهم فيقتلون ويسرقون ويروعون الناس.. ولم يتوقف جنود محمد علي علي هذه الاعمال الا بعد ان نزل إليهم محمد علي نفسه من القلعة واخذ يطارد قواته ويفرض الامن ويعيد الاستقرار في الشوارع وللناس..
<< واستمرت مهمة محمد علي باشا لفرض الأمن حوالي خمس سنوات بالتمام والكمال.. وبعد أن أحس الرجل نفسه بالامان انطلق ينفذ مخططه الاكبر للنهوض بالبلاد في اكبر مشروع نهضوي تعرفه مصر منذ 400 سنة، أي منذ عصر عظمة المماليك الكبار..
وأخذ الرجل ينفذ مشروعه الذي قام علي التعليم.. وعلي تصنيع البلاد وتنفيذ عدد كبير من مشروعات الري الكبري وادخال العديد من الزراعات الجديدة إلي مصر.. حتي ان الميزان التجاري اصبح لصالح مصر أي زادت قيمة الصادرات علي قيمة الواردات.. ووصل جيش مصر إلي أبواب العاصمة العثمانية نفسها..
<< ولفتت هذه النهضة انظار العالم كله حتي ان اليابان وهي تضع مخططها للنهوض أرسلت بعضاً من علمائها إلي مصر ليدرسوا ويعرفوا اسباب هذه النهضة الكبري فيها.. وكان أول سبب فيها هو استقرار الأمن والامان..
<< والآن: هل يعي كل المرشحين هذا الدرس.. أقول ذلك لان هناك من يعلن صراحة انه يتكفل باعادة الامن خلال 24 ساعة وهي فعلاً البداية الصحيحة.. ولهذا سأعطي هذا المرشح صوتي ومن المؤكد ان كثيراً من المصريين سيفعلون ذلك..
فالبداية هي اعادة الامن للشوارع.. واعادة الامان للمواطن بل هي البداية الصحيحة لاعادة بناء الوطن..