هموم مصرية

العثمانيون.. يفتحون مصر من جديد

عباس الطرابيلى

الجمعة, 20 أبريل 2012 09:13
بقلم: عباس الطرابيلي

بعد أن دخل العثمانيون مصر بقيادة سلطانهم سليم الأول في يناير 1517 أصبحت مصر ولاية عثمانية، بعد أن كانت تحكم مصر والشام وفلسطين والجزيرة العربية واليمن وكانت هي ملكة البحر الأحمر وكل شرق البحر المتوسط بلا منازع، وفشلت كل محاولات السلطان طومان باي في مقاومة هذا الغزو وانتهت محاولاته بشنقه علي باب زويلة في حدث مأساوي خطير وكبير.

وظلت مصر ولاية عثمانية تدفع الجزية إلي العثمانيين أكثر من خمسة قرون.. والمؤسف أن مصر حتي بعد أن أصبحت تحت الحماية البريطانية عام 1914 ظلت تدفع الجزية لتركيا العثمانية حتي قيام ثورة يوليو 1952.
وللأسف كادت تضيع الهوية المصرية واصبحت هويتها عثمانية تركية، وعلمها هو علم تركيا والوالي العثماني هو الحاكم الرسمي وإن ظلت السلطة المحلية في ايدي البكوات المماليك وكان آخرهم إبراهيم بك ومراد بك اللذين تقاسما السلطة إلي أن جاءت حملة بونابرت عام 1798.
<< وعاشت مصر في ظلام دائم خصوصاً بعد أن شحن السلطان العثماني سليم الأول كل الفنيين والخبراء المصريين الذين برعوا في كل الفنون والعلوم.. ونقلهم إلي الاستانة، أي استانبول فانتعشت العلوم والفنون هناك.. وانطفأت في مصر وللأسف استكان المصريون للحكم العثماني بدعوي أن العثمانيين مسلمون وأصبح حكامهم هم حماة الإسلام وهو الخليفة وحامي الحرمين الشريفيين.. ولم تشهد مصر إلا حركتين لرفض هذه الهيمنة العثمانية علي البلاد، الأولي قادها المملوك علي بك الكبير الذي

طرد الوالي العثماني وأوقف الدعاء للسلطان العثماني في المساجد المصرية، بل وزحف الجيش المصري علي فلسطين، وجنوب الشام.. إلي أن استعاد السلطان العثماني سلطته علي مصر بالخيانة بعد حرض قائد جيش المماليك محمد بك أبوالدهب علي خيانة أستاذه علي بك الكبير.. والحركة الثانية قادها محمد علي باشا وولده الأكبر إبراهيم باشا الذي وصلت جيوش حتي قرب عاصمة العثمانيين لولا تدخل كل دول أوروبا.
<< ومر الزمن وأصبحت مصر تحت حكم أسرة محمد علي باشا من عام 1805 إلي إعلان الجمهورية في يونيه 1953 وإن حاول الملك فؤاد إحياء الخلافة الإسلامية من القاهرة بعد أن ألغاها مصطفي كمال اتاتورك بعد نجاح ثورته عام 1923.
وتقطعت الحبال بين القاهرة وتركيا مرات بسبب حكم الانقلابيين في تركيا.. ومرات بسبب حكم الانقلابيين في مصر.. بل وزادت حدة المنافسة بينهما.. إلي أن جاء الإسلاميون ليحكموا تركيا الحديثة.. وتغيرت سياسة تركيا.. التي أخذت تعيد حساباتها نحو الشرق، علي مستعمراتها القديمة.. العثمانية ربما للضغط علي غرب أوروبا حتي تدخل ضمن دول الاتحاد الأوروبي أو حتي للضغط علي أمريكا نفسها.
<< ولعبت القيادة التركية «الإسلامية الجديدة» علي السياحة وتشجيع العرب والمسلمين علي زيارتها ومتابعة النهضة
الحديثة هناك، وأيضاً علي «المسلسلات التركية».. وأسهمت في ذلك شركات سورية وأخري أردنية، وثالثة لبنانية قامت بأعمال الترجمة «والدبلجة» من التركية إلي العربية حتي وإن كانت بلهجة شامية.
ولم تتنبه شركات الدبلجة إلي انها تسهل للفن التركي غزو العالم العربي.. وما ضاع منها بالعسكر والانقلابات يمكن أن تعيده بالمسلسلات التركية التي تملأ الآن «كل» تليفزيونات العالم العربي- شرقه وغربه- وعمدت هذه المسلسلات إلي إبهار المشاهدين بعظمة تركيا وتقدمها.. وجمالها.. ولعبت علي روعة التصوير والإخراج.. والعشق الممنوع، حتي أصبح نجوم الفن التركي اشهر من نجوم الفن العربي، والمصري بالذات.
<< وبعد أن كان المشاهد «العربي» يشاهد مسلسلاً تركيا واحداً أغرقت هذه المسلسلات المشاهد العربي في كل مكان من مهند ونور إلي أن وصلنا هذه الأيام إلي مسلسل «حريم السلطان» شديد الإبهار والتقنية والإقناع.
ولكن أهم ما في هذا المسلسل أنه يظهر أزهي عصور الامبراطورية العثمانية، وهو بلا شك عصر السلطان سليمان المشهور بالقانوني والذي بلغت الدولة في عهده أقصي اتساعها، خصوصاً بعد أن ترك سياسة والده- فاتح مصر سليم الأول- لسياسة الفتوحات الشرقية واتجه إلي فتح بلال الفرنجة ووصوله إلي كل البلقان وقلب أوروبا، حتي حاصر فيينا نفسها.. وكل هذا كما أعلن هذا السلطان تم تحت راية الإسلام وباسم الإسلام.
<< وهذا يدغدغ مشاعر المسلمين في كل مكان ويشدهم إلي تاريخ عصر عظيم كانت فيه الدولة العثمانية هي أكبر وأقوي قوة في العالم.
كل هذا لقي ترحيباً من كل مسلمي مصر وكل تياراتها الدينية الإسلامية: الإخوان المسلمين.. والسلفيين.
<< فهل هناك فرصة أفضل من ذلك ليعلو صوت الإسلاميين في مصر ويصرون علي حكم مصر والاستحواذ علي كل سلطة فيها.
هل فهمتم العلاقة بين هؤلاء وبين الترويج لعرض المسلسلات التركية؟! عسي أن تفهموا لتعرفوا ما سيجري قريباً.