هموم مصرية

الحوار العاجل يحقق أمن مصر

عباس الطرابيلى

الأربعاء, 02 فبراير 2011 19:07
بقلم:عباس الطرابيلي

بداية نؤكد حق الشعب في أن يقول كلمته.. بل تعالوا معًا ـ ومعنا ـ نحتج كما نريد.. وتعالوا معنا نطالب بالتغيير كما نحلم.. وتعالوا معنا نعمل من أجل الإصلاح والتطهير.. ولكن لا تدمروا مصر..

وإذا كنا نرفض مرحلية الاصلاح.. بل نريده »حزمة واحدة« تكون بداية صحيحة لتغيير أسلوب التعامل مع الجماهير.. بل مع احترام إرادة هذه الجماهير..

وحسنًا خرج اللواء عمر سليمان نائب الرئيس الذي انتظرناه طويلاً حسنا، عندما أعلن أن الرئيس كلفه بالاتصال مع كل القوي السياسية لإجراء حوار شامل معها.. وكم نتمني أن ينزل اللواء عمر سليمان بأجندة معينة تكون قاعدة للحوار.. أجندة ترتكز علي المبادئ الاساسية التي يطالب بها شعب مصر وأهمها: عدالة، ديمقراطية، حرية، مساواة.. دستور جديد مقدمة لإصلاح دستوري شامل، تلك وغيرها يجب ان تكون بدايات لبرنامج الحوار الوطني.. مع قواعد لإصلاح اقتصادي جدي يوفر للشباب فرصًا طيبة للعمل.

** بل ونطلب أن يبدأ الحوار بالاجابة عن عدة اسئلة في مقدمتها من المسئول عن ضياع هيبة الدولة.. ومن المسئول عن الحفاظ علي أمن المواطن.. ومن الذي روع المواطنين في الأحياء الشعبية.. وبالتالي من الذي أحرق أقسام الشرطة ولماذا.. ومن الذي اقتحم السجون وفتح أبوابها أمام المسجونين.. ولماذا.. ومن الذي سرق المحلات واقتحم المولات وأحرقها.. ومن الذي هاجم بعض مباني المحافظات

وبعض مديريات الأمن.. بل ومن المسئول عن وصول معظم اسلحة الشرطة وذخيرتها إلي أيدي المخربين..

** ثم نبدأ حوارًا صحيا عاجلاً عن أهمية إجراء حركة تطهير شاملة ضد الفساد وضد كل المفسدين، ليس فقط في المحليات.. بل في كل قطاعات العمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي.. أي نريد هذا الحوار شاملاً وعاجلاً.. وهو فساد ظاهر لنا جميعًا، فالشعب كله يطلب التطهير مع التغيير، وليس بعد التغيير. بشرط أن نبتعد بهذا الحوار العاجل عن الجدل السياسي الذي لا نفع فيه. وأن نحدد مدة واضحة وقصيرة، لإجراء هذا الحوار.. والأهم بذلك ان نجلس إلي طاولة الحوار كل القوي الشرعية.. لا القوي التي كشفت عن انيابها أو التي لا تريد خيرًا لمصر..

** ومن المؤكد أن معظم وزراء الحكومة الجديدة يرضي عنهم الناس خصوصًا بعد ان تم ابعاد رجال الأعمال عن مراكز الحكم والسلطة وقد كان ذلك من أهم مطالب الجماهير.. لكي نبعدهم ونفصل بين السلطة والثروة.. رغم اننا لسنا ممن يتهم هؤلاء بأي اتهام..

والخطوة الثانية الحيوية هي اغلاق باب »سيد قراره« وجاء ذلك من اتجاهين أولهما ما أعلنه نائب الرئيس من

ضرورة تنفيذ أحكام محكمة النقض الخاصة بتزوير الانتخابات ومن إعلان الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب عن استعداده لتنفيذ ذلك.. ورحم الله الدكتور رفعت المحجوب الأب الروحي لمقولة »سيد قراره« وجاء بعده دكتور سرور ليواصل بل ليؤكد ذلك.. وبالتالي فإن هناك أكثر من 160 عضوا مطعونًا في سلامة انتخابهم.. فهل نعيد الانتخابات في هذه الدوائر فقط.. أم نحل المجلس كله ونجري انتخابات جديدة شريفة ونظيفة.. ونبعد عنها أيدي رجال أحمد عز، بعد أن كان يحلم بالسيطرة علي الحكم من خلال السيطرة علي البرلمان!! وعلي النظام ان يعترف ان هذا البرلمان سقطت شرعيته أي هو برلمان غير شرعي.. وبالتالي علينا تحجيم الحزب الحاكم الذي اختفي أعضاؤه من الشوارع ولم يعد له أي وجود.

** وإذا كان قد شدني هتاف المتظاهرين: حط محمد جنب حنا.. مصر تبقي جنة.. فإن هذا يدعوني إلي تحرك ديني عاجل. لماذا لا تدوي المساجد بالأذان.. وتدق أجراس الكنائس في كل مكان.. هذه وتلك تدعونا إلي ان نعمل علي حماية أمن مصر.. وأمن شعبها.. لماذا لا يخرج رجال الدين المسلمون ورجال الدين المسيحي يدهم في يد بعض وينزلون الي ميدان التحرير يناشدون المتظاهرين العمل من أجل مصلحة مصر.. ومصر وحدها.. ويعلنون: معاً من أجل مصر.. لا من أجل الحزب الحاكم..

** ونحن نحترم هؤلاء الشباب نؤكد أنهم ليسوا خارجين علي القانون.. ولكن نقول إن الوجوه الموجودة الآن في ميدان التحرير ليست هي نفس وجوه شباب يوم 25 يناير.

نريد أن نترك لكم مصر دولة قوية غير ممزقة.. دولة توفر للشباب أعظم فرص الحياة.. نترك لكم مصر محمد وحنا.. مصر الوحدة.. مصر الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحرية.