رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

باستيل مصر.. هل يلحق بباستيل فرنسا؟

عباس الطرابيلى

الجمعة, 25 نوفمبر 2011 23:33
بقلم:عباس الطرابيلى

هل يمكن أن نقارن بين مبنى الباستيل فى باريس ومبنى وزارة الداخلية فى القاهرة.. الأول اعتبره الباريسيون رمزاً للفساد وللملكية الفاسدة بعد أن أصبح سجناً يتم فيه تعذيب المعتقلين.. والثانى اعتبره المصريون رمزاً للنظام السابق الفاسد وكان فيه رجال هذا النظام يعذبون المعتقلين..

وكان الداخل إليه مفقوداً.. والخارج منه مولوداً.. وكما رأى أهل باريس ضرورة إسقاط الباستيل.. رأى القاهريون أيضاً أن مبنى الداخلية يجب أن يسقط..
وجاء يوم 14 يوليو وقد انعدمت ثقة الباريسيين فى الجنود حتى إن الملك لويس 16 استدعى قوات الحرس السويسرية والألمانية الشهيرة ولكن كان الحماس قد بلغ ذروته يوم 13 يوليو 1789.. وثار أهل باريس وزحفوا على الباستيل ـ وهو قلعة قديمة تحولت إلى سجن رهيب وكان هذا السجن على أهميته رمز الاستبداد القديم.. واقتحمته الجماهير الثائرة فى اليوم التالى 14 يوليو.
<< وكان سقوط الباستيل بمثابة سقوط العهد القديم. وانهار الباستيل كما ينهار بيت من ورق.. وكونت جماعة من العقلاء من أهل باريس هيئة للمراقبة فى العاصمة تحل محل تلك التى انهارات وأطلقوا عليها اسم «القومون» أى مجلس المدينة، وقام هذا القومون بتأليف حرس وطنى جديد من المتطوعين للمحافظة على النظام وعهد برئاسته إلى الشاب الأرستقراطى لافاييت نصير الحرية والبطل الفرنسى فى حرب استقلال أمريكا، وأخذ الفلاحون ـ فى الريف ـ يثورون ضد الأشراف وطغيانهم وتم دك الباستيل دكاً وإسقاطه.. وكان إسقاط الباستيل إيذاناً بانهيار النظام القديم البغيض.. ومكان هذا الباستيل الآن ينتصب عمود ضخم وسط ميدان كان

هو مكان هذا الباستيل..
وظل لويس 16 وأسرته المالكة تقيم فى قصر فرساى خارج باريس إلى أن انتقل إلى قصر التويلرى فى باريس نفسها.. بعد أن تم القبض عليه هو وأسرته عندما حاولوا الهروب متخفين واقتيدوا أسرى إلى قصر التويلرى. إلى أن تمت محاكمة الملك لويس فى ديسمبر 1791 ويتم إعدامه بالمقصلة فى يوم 21 يناير التالى.. وتم تكوين لجنة للأمن العام ثم صدر قانون المشبوهين السياسيين، وفى أكتوبر تم إعدام الملكة مارى انطوانيت.. ولكن للحقيقة دخلت فرنسا فى مرحلة من الفوران والفوضى.
< وفى مصر يرى الثوار أن وزارة الداخلية هى مقر الفساد والبغى فى النظام السابق، أيضاً ولهذا نجد الإصرار على محاصرة مبنى الوزارة، وربما اقتحام المبنى كله.. بل وبات ظاهراً أن هناك مخططاً لذلك لأنه يجرى بينما هناك محاولات لاقتحام مبانى 13 مديرية للأمن فى محافظات مصر.. فى الدلتا.. وفى الصعيد.. وهى التى أسفرت عن إصابة 187 من رجال الشرطة..
هنا نعرف لماذا يصر المتظاهرون على الزحف إلى مبنى الوزارة سواء من شارع محمد محمود أشهر دكتاتور مصرى شغل منصب وزارة الداخلية فى عهد الملكين فؤاد وفاروق، أو شوارع الفلكى ومنصور ولاظوغلى ونوبار وكلها شوارع تؤدى الى المقر الرئيسى والرسمى لوزارة الداخلية ولهذا السبب أيضاً يتم الفصل بين المتظاهرين وبين
قوات الأمن المركزى المدافعة عن  مبنى الوزارة.. ولهذا أيضاً تم الدفع بقوات من الشرطة العسكرية، بل وقوات الصاعقة.. وسلاح المهندسين لعمل حاجز بين المتظاهرين ومبنى الوزارة.. حتى لا يسقط مبنى وزارة الداخلية وربما يحمون المبنى من الحريق ومن التدمير الشامل.. ليصبح على غرار  مبنى الباستيل فى باريس..
<< ولم يفرق المتظاهرون ـ فى مصر ـ بين معنى إسقاط وزارة الداخلية فى قلب القاهرة.. وبين معنى إسقاط سجن الباستيل فى باريس..
وإذا كان الباستيل ينتصب وسط مدينة باريس وعلى بعد خطوات من قصر التويلرى ـ الذى أصبح مقراً للملكية وللملك لويس 16 فإن مقر وزارة الداخلية يقع على مرمى البصر من قصر عابدين المقر الرسمى للحكم فى مصر.. وعلى بعد خطوات من مقر مجلس الوزراء ومقر البرلمان أى مبنى الوزارة يتوسط مبانى كل السلطات السياسية «القصر الجمهورى» والتشريعية «البرلمان» والتنفيذية أى مجلس الوزراء..أى أن إسقاط مبنى الداخلية سيعنى رسمياً وجماهيرياً سقوط كل هذه السلطات وهى رسالة لباقى الوزارات المنتشرة فى هذا المربع الخطير من قلب القاهرة..
هنا يتجسد معنى نزول قوات الشرطة العسكرية وقوات الصاعقة وهذا الحاجز القوى للفصل.. حتى لا تسقط وزارة الداخلية رمز النظام.
<< والكل يرى أن سقوط هذا المبنى يعنى «إتمام سقوط النظام القديم كله.. بينما يرى النظام الحالى أن سقوط هذه الوزارة ليس مجرد سقوط مبنى.. ولكنه يعنى سقوط هيبة الدولة كلها وهذا ما لن يسمح به النظام الحالى وهذا هو الفرق بين مفهوم الثورة عند المتظاهرين الثوار.. وبين النظام الحاكم الآن.
إن مصر دائماً موعودة بالأحداث الجسام مع شهر نوفمبر ففى يوم 13 نوفمبر 1918 بدأت ثورة 19 بتحرك سعد زغلول وعلى شعراوى وعبدالعزيز فهمى للمطالبة باستقلال مصر.. وتندلع ثورة 19..
وفى يوم 18 نوفمبر 2011 تتواصل وتتجدد ثورة الشعب المصرى لتغيير النظام فى ثورة عارمة أخرى.. وهى الثورة التى بدأت يوم 25 يناير.. واشتعلت من جديد يوم الجمعة 18 نوفمبر.