رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمريكا تنتقد التحرك الروسي لدعم الدولة الفلسطينية

عالمية

الثلاثاء, 13 سبتمبر 2011 14:00
عواصم العالم - وكالات الانباء :

وجهت امس  الولايات المتحدة انتقادات  ضمنية  لروسيا لدعمها المسعي الفلسطيني المقرر لدي الامم المتحدة لطلب انضمام الدولة الفلسطينية الي المنظمة الدولية

، داعية جميع اعضاء اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط لتركيز جهودها علي استئناف المفاوضات  الفلسطينية الاسرائيلية. يأتي ذلك في الوقت الذي اعلن فيه  السفير الروسي لدي الامم المتحدة فيتالي تشوركين ان بلاده ستدعم المبادرة الفلسطينية ايا كانت. وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية ردا علي سؤال حول إعلان الدعم الروسي للمسعي الفلسطيني  انه ما زال هناك متسع من الوقت حتي تلعب اللجنة الرباعية دورا إيجابيا لإعادة الجانبين الي طاولة المفاوضات، ويجدر بجميع اطراف اللجنة الرباعية الدفع في هذا الاتجاه في الوقت الحاضر. وجددت نولاند التأكيد علي ان الولايات المتحدة تعتزم استخدام حق الفيتو لعرقلة اي مسعي مماثل في مجلس الامن، مشيرة الي انه لن يكون من الممكن اقامة دولة

فلسطينية قابلة للحياة عبر مجلس الامن الدولي ولا عبر الجمعية العمومية. وهدد نائب زعيم الاكثرية الجمهورية في مجلس النواب الامريكي اريك كانتور  باعتزام المجلس التصويت  علي وقف المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة للفلسطينيين إن هم حصلوا من الامم المتحدة علي اعتراف بدولتهم. وقال كانتور خلال مؤتمر صحفي:” ان موقف مجلس النواب هو انه لا ندعم ولن ندعم، باي شكل من اشكال المساعدة، كيانا يضم حماس والسلطة الفلسطينية، او جهدا للحصول علي اعلان احادي الجانب للدولة الفلسطينية في الامم المتحدة”. واضاف ان النواب الامريكيين يدعمون اولئك الذين هم في الشرق الاوسط يدعمون السلام ولكن هؤلاء النواب يعارضون قيام دولة فلسطينية من دون ضمانات حقيقية لامن اسرائيل.
كان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد وصف
في وقت سابق  ان سعي الفلسطينيين للحصول علي الاعتراف بدولتهم في الامم المتحدة هو انحراف عن مسار السلام في الشرق الاوسط ولن يؤدي الي حل النزاع . وزعم اوباما امام مجموعة من الصحفيين الناطقين بالاسبانية ان المسعي الفلسطيني هو انحراف عن المسار لن يحل المشكلة.. وان المسألة لن تحل الا اذا توصل  الفسطينيون والاسرائيليون الي اتفاق. واضاف اوباما ان ما سيجري في نيويوك قد يجذب الكثير من انتباه الصحافة ولكنه لن يغير ما يجري علي الارض طالما ان الاسرائيليين والفلسطينيين لم يجلسوا معا حول طاولة المفاوضات مجددا.وشدد بقوله:  “هذا هو موقفنا وهو لم يتغير”. ويعتزم الفلسطينيون تقديم طلب الاعتراف بفلسطين دولة كاملة العضوية في الامم المتحدة في 20 سبتمبر الجاري لكنهم لم يعلنوا ان كانوا سيفعلون ذلك عبر مجلس الامن ام الجمعية العامة. وان كان مجلس الامن يتيح الحصول علي العضوية الكاملة إلا أن ذلك سيواجه بفيتو امريكي. اما في الجمعية العامة فيمكن ان يحصل الفلسطينيون علي وضع مراقب غير عضو مثل الفاتيكان، ما يتيح لهم الانضمام الي منظمات مثل اليونسكو ومنظمة الفاو والمحكمة الجنائية الدولية.

 

أهم الاخبار