رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.بوست: القنبلة النووية ضمانة النظام الإيراني

عالمية

السبت, 03 سبتمبر 2011 18:21
كتب- محمد السعيد عبد الحكيم:

ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية أن إيران تراقب تطورات الأحداث في ليبيا وسوريا وبقية بلاد العالم العربي، ولكن  بنوايا مختلفة، أخطرها أن يقرر القادة في طهران في وقت مناسب لهم امتلاك القنبلة النووية التي تضمن لها البقاء والقوة، في ظل ارتباك المنطقة والعالم.

وأشارت الصحيفة إلي أن ما يدور بمخيلة إيران الآن، أن قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) لم تكن لتقتحم ليبيا، لو أنها تمتلك سلاحا نوويا رادعا، ولكن تخلي العقيد معمر

القذافي عن حلمه النووي بوازع أمريكي، عرض بلاده للتدخلات الأجنبية، ولو امتلكت سوريا هي الأخري سلاحا نوويا، ما كانت بهذا الضعف الواضح، أمام التدخلات الأجنبية والقرارات الدولية.
وأكدت الصحيفة ان الفرصة الآن سانحة أمام النظام الإيراني، فالأنظمة العربية المستبدة والموالية للغرب آخذة في السقوط، والسفارة الإسرائيلية بالقاهرة تحت الحصار، مع احتمالات بإعادة النظر في اتفاقية كامب ديفيد، فالبيئة ممهدة جدا للظهور
الإيراني علي رأس المنطقة العربية والشرق الأوسط.
وأشارت الصحيفة أن الرياح قد تأتي بما لا تشتهي سفن إيران، وتحدث الانتكاسة، وهي سقوط الأسد وسوريا، بوابة إيران بالمنطقة، ومن المتوقع في ظل هذا السيناريو أن يظهر الإسلام المعتدل، الذي سيقلل بالتأكيد من جاذبية النموذج الإيراني، وستنخفض معه حدة كراهية ورفض الشعوب العربية لأنظمتها الجديدة، الأمر الذي يهدد حلم إيران بالقيادة.
وأكدت الصحيفة أن إيران استغلت انشغال العالم بالأوضاع الراهنة وزادت بالفعل إنتاجها من اليورانيوم المخصب، كما رفعت مستوي التخصيب لدرجة تكفي لصنع الأسلحة ونقل معدات التخصيب الأساسية إلي أحد المرافق السرية التي تتمتع بحماية جيدة.

أهم الاخبار