نتنياهو يرفض طلب كلينتون بالاعتذار لتركيا

عالمية

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 13:18
القدس المحتلة - أ ف ب:

افادت وسائل الاعلام الاسرائيلية اليوم الاربعاء ان اسرائيل رفضت طلبا امريكيا بالاعتذار الى تركيا عن الهجوم الدامي في مايو 2010 على اسطول السفن المتجه الى قطاع غزة والذي اسفر عن مقتل تسعة اتراك.

ونقلت الاذاعتان الرئيسيتان في اسرائيل اليوم الاربعاء ان وزيرة الخارجية الامريكية طلبت الثلاثاء بشكل مباشر من نتنياهو الاعتذار الى تركيا الامر الذي رفضه نتنياهو.

وقالت اذاعة الجيش إن نتنياهو "قال إنه لا ينوي الاعتذار في هذا الوقت وينتظر نشر تقرير الامين العام للامم المتحدة".

وكانت صحيفة "يديعوت احرونوت" قد قالت اليوم الاربعاء ان واشنطن تضغط على اسرائيل لتقديم اعتذار الى تركيا

حيث قام الدبلوماسيون الاسرائيليون في واشنطن مؤخرا بتسليم رسالة للحكومة من كلينتون تقول فيها إن الازمة الدبلوماسية المستمرة بين اسرائيل وتركيا تتداخل مع المحاولات الامريكية للتعامل مع اراقة الدماء في سوريا.

وتقول الصحيفة إن رسالة مماثلة ابلغت الى وزير الدفاع ايهود باراك خلال زيارته لواشنطن في يوليو بينما طلبت منه كلينتون القيام بكل ما في وسعه لحل الازمة "بما في ذلك الاعتذار".

وشنت وحدة كوماندوز اسرائيلي في مايو 2010 هجوما على سفينة مافي مرمرة التركية التي كانت تتقدم

اسطولا كان يحاول كسر الحصار البحري المفروض على قطاع غزة.

وقتل تسعة اتراك خلال العملية مما ادى الى اندلاع ازمة سياسية مع انقرة التي استدعت سفيرها فور وقوع العملية.

وتطالب تركيا منذ الحادث باعتذار اسرائيلي عن اراقة الدماء بالاضافة الى تعويضات لاهالي الضحايا.

وفي العلن، رفضت اسرائيل بشدة الاعتذار على الرغم من اعتراف العديد من المسئولين الاسرائيليين سرا برغبتهم في اعادة العلاقات مع انقرة الى ما كانت عليه سابقا.

وذكرت الصحيفة ان الولايات المتحدة تسعى لتعميق روابطها مع تركيا التي تشترك في حدودها مع سوريا في محاولة للتعامل مع ما يحدث هناك وتأمل ان يقوم الاعتذار الاسرائيلي بتسهيل ذلك.

وتأجل نشر تقرير للامم المتحدة حول الاسطول مرتين هذا العام ليعطي الطرفين وقتا لحل خلافاتهما ومن المتوقع ان يصدر التقرير في 20 اغسطس.

 

أهم الاخبار