ترجيح استدعاء " مردوخ " للاستجواب أمام البرلمان

عالمية

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 00:14
لندن (ا ف ب):

من المرجح أن يتم استدعاء جيمس مردوخ الرئيس التنفيذي لشركة "نيوز كورب"مرة أخرى للشهادة أمام لجنة نيابية بريطانية بعد شكوك في الأدلة التي قدمها في قضية التنصت، حسب ما أفاد نائب في اللجنة اليوم الثلاثاء.

وقال النائب توم واتسون إن لجنة الإعلام في البرلمان ستنشر قريبا معلومات "مدمرة" ستثير أسئلة جديدة حول الفضيحة التي هزت إمبراطورية والده روبرت مردوخ.

وأضاف أنه سيتم استدعاء بعض الموظفين السابقين في صحيفة "وينغ نيوز انترناشونال" البريطانية

الصادرة عن شركة "نيوز كورب" للإدلاء بمزيد من الشهادات، وقد يتم استدعاء جيمس موردوك بعد ذلك.

وقال واتسون "هناك أدلة متضاربة على أن الحكومة مصممة على معرفة الحقائق وهذا هو سبب استدعائهم (الشهود) مرة أخرى والسبب الذي يجعل من المرجح استدعاء جيمس موردوك مرة أخرى بعد (موظفي نيوز انترناشونال السابقين) كرون ومايلر".

وكان كل من كولين مايلر آخر محرر لصحيفة

"نيوز اوف ذا وورلد" التي أغلقت الشهر الماضي بسبب الفضيحة، وتوم كرون المدير القانوني لصحيفة "نيوز انترناشونال" ناقضا شهادة جيمس ميردوخ.

وكان جيمس مردوخ قال أمام اللجنة البرلمانية في 19 يوليو إنه لا علم له بوجود رسالة إلكترونية تشير إلى معرفته بأن عمليات التنصت التي كانت تقوم بها صحيفة "نيوز اوف ذا وورلد" منتشرة.

وقال إنه عندما كان رئيسا لمجلس إدارة "نيوز انترناشونال" لم يكن يعلم بأمر الرسالة الإلكترونية عندما سمح بدفع تعويض لغوردون تايلور رئيس رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين.

إلا أن مايلر وكرون قالا في 21 يوليو إن رواية مردوخ خاطئة.

أهم الاخبار