بايدن فى الصين لتعزيز العلاقات بين البلدين

عالمية

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 22:33
واشنطن (ا ف ب):

يتوجه نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الصين اليوم الثلاثاء أملا في كسب ود الزعيم المقبل للدولة المتنامية القوة وسعيا لعلاقات أهدأ بين البلدين بعد الانتقادات العنيفة التي وجهتها بكين إلى سياسة الولايات المتحدة المالية.

وسيمضي بايدن خمسة أيام في الصين في رحلة طويلة على غير العادة تأتي تلبية لدعوة من نائب الرئيس الصيني شي جين بينغ الذي يتوقع أن يتولى قيادة الصين بحلول عام 2013.

وقال توني بلينكن مستشار الأمن القومي لبايدن "ببساطة، نحن نستثمر في مستقبل العلاقات

الأميركية الصينية".

كما سيلتقي بايدن الرئيس هو جينتاو في بكين . وفي مدينة شينغدو الجنوبية الغربية سيتناول المسؤولان طعام العشاء في مطعم غير رسمي حيث سيلقي بايدن كلمة، بحسب بلينكن.

وتأتي زيارة بايدن بعد الانتقادات اللاذعة التي وجهتها وسائل الاعلام الصينية الرسمية لما وصفته بـ"ادمان الولايات المتحدة على الديون"، بعد توصل الكونجرس لاتفاق لرفع سقف الديون الاميركية متجنبا تخلف البلاد عن السداد.

وسيبلغ بايدن الصين بان عملتها اليوان

"لا تزال دون قيمتها الحقيقية بشكل كبير"، وسيحثهاعلى الانتقال من تصنيع الصادرات الرخيصة الثمن الى تشجيع الطبقة المتوسطة المتزايدة العدد في الصين على الاستهلاك.

واضاف برينارد ان "صانعي السياسة الصينيين يعلمون انهم لم يعودوا قادرين على الاعتماد على المستهلكين الاميركيين بان يكونوا مصدر الطلب في الاقتصاد العالمي".

وتابع "ان لديهم قدرة عظيمة للمساعدة على تعزيز النمو العالمي من خلال التحول الى استراتيجية النمو المعتمدة على الطلب الداخلي".

واكد برينارد على ان الولايات المتحدة لا تزال صاحبة اكثر الاقتصادات "مرونة وابتكارا" ووصف اتفاق رفع سقف الدين بانه "خطوة كبيرة" في ترتيب الشؤون المالية الاميركية.

الا ان واشنطن لا تعلم شيئا عن آراء نائب الرئيس الصيني.

أهم الاخبار