رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإسرائيليون يهتفون : ”الشعب يريد إسقاط الغلاء”

عالمية

الاثنين, 15 أغسطس 2011 16:14
القدس المحتلة - وكالات الانباء:

تواصلت امس موجات الغضب الشعبي الإسرائيلي ضد حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو واندلعت المظاهرات الحاشدة في عشرات المدن الاسرائيلية احتجاجا علي الغلاء والمطالبة بعدالة اجتماعية. وضمت المسيرات العارمة الالاف للتعبير عن احتجاجهم علي غلاء المعيشة مستخدمين شعار الشعب يريد العدالة الاجتماعية والشعب يريد إسقاط الغلاء.واعرب المتظاهرون عن أملهم في استجابة نتنياهو لمطالبهم التي تتمثل في ان تكون اسرائيل دولة رفاه اجتماعي لجميع مواطنيها. وأكد المتظاهرون ان عدم الاستجابة لمطالبهم سيحول مظاهراتهم الي حالة نضال عامة ، حيث خرج الي المظاهرات نحو 60 ألف شخص علي الأقل في 15 مدينة صغيرة في إسرائيل.ولم يتم و للمرة الأولي منذ بداية حركة الاحتجاجات غير العنيفة قبل شهر تقريبا، تنظيم مسيرة كبيرة في تل أبيب. وقد نظمت أكبر مسيرة بمشاركة نحو 30 ألف شخص في مدينة حيفا الساحلية واندلعت مظاهرات أخري في بير شبعا في الجنوب وعفولا في الشمال فضلا عن مدن اخري. وقال المتحدث باسم

الشرطة الوطنية ميكي روزنفيلد ان المظاهرات التي جرت في وقت سابق جمعت اقل من 50 الف شخص بينهم 25 الفا في حيفا شمال اسرائيل و15 الفا في بئر السبع كبري مدن النقب جنوب المنطقة الفقيرة.وقدرت وسائل الاعلام عدد المشاركين باكثر من 73 الفا بينما قال المنظمون ان100 الف شخص تظاهروا في جميع انحاء إسرائيل بينهم 40 الفا في مدينة بئر السبع وحدها. وشهدت اسرائيل السبت الماضي اكبر مظاهرة اجتماعية ذات بعد اقتصادي ضم نحو 300 الف شخص.وتعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي بالتوصل الي حلول ملموسة لخفض تكلفة المعيشة في اسرائيل وشدد علي  ضرورة احترام بعض القيود لتحقيق هذه الاصلاحات. وقال نتنياهو في بيان صادر عن مكتبه: “طلبت من البروفسور مانويل ترايتنبرج تزويدي  بحلول ملموسة قبل سبتمبر المقبل، اي في اسرع وقت
ممكن، لكن بدون تسرع”. وأكد أن اسرائيل تواجه مشاكل معقدة. ويسعي  لنتائج ملموسة لحل الازمة الاجتماعية  بعيدا عن التعميمات، من اجل خفض تكلفة المعيشة والتفاوت الاجتماعي في إسرائيل.

وادلي نتنياهو بتصريحاته اثناء انعقاد مجلس الوزراء حيث تكلم وزير المالية يوفال ستاينيتز وحاكم البنك المركزي ستانلي فيشروعين نتنياهو ترايتنبرج المحلل الاقتصادي الذي يميل الي اليسار في الاسبوع الماضي علي رأس لجنة خاصة مكلفة بتقديم اقتراحات اصلاحات في سبتمبر المقبل لتلبية حركة الاحتجاج الشعبية غير المسبوقة التي بدأت قبل اسبوع. وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي ان اللجنة ستأخذ في عين الاعتبار مختلف القيود خاصة الاهتزاز الخطير الذي يضرب الاقتصاد العالمي حاليا.وقال نيتنياهو”علينا ان نتلقي توصيات تشمل خيارات محددة. فتغيير الاولويات يؤدي الي خيار بين قيود متنوعة”. واضاف: “ندرك امرا واحدا: نريد حلولا سليمة اقتصادية، لان انتهاء كل هذا في الافلاس او الانهيار الاقتصادي علي ما تواجه اقتصادات اوروبية كبري لن يحل مشاكلنا الاقتصادية والاجتماعية”.واشارت الاستطلاعات الي ان المظاهرات المحتجة علي غلاء المعيشة والمطالبة بالعدالة الاجتماعية تلقي دعماً اكثر من 80% من الإسرائيليين بمن فيهم أعضاء في حزب الليكود اليميني الذي يرأسه نتنياهو. وسيقطع أعضاء الكنيست عطلتهم اليوم لمناقشة الازمة الاجتماعية في جلسة عادية.

أهم الاخبار