كاميرون يتعهد بملاحقة وعقاب مثيري الشغب

عالمية

الخميس, 11 أغسطس 2011 22:59
لندن – رويترز:

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الخميس إنه ستتم ملاحقة مثيري الشغب واللصوص الانتهازيين الذين أنحى باللائمة عليهم في أسوأ أحداث عنف تشهدها بريطانيا في عشرات السنين وأقر بأن تكتيكات الشرطة فشلت في بداية أحداث الشغب.

وقال الزعيم المحافظ في جلسة طارئة للبرلمان بدأ الرد جيدا وبحق ووجه حديثه إلى مثيري الشغب قائلا بالنسبة إلي الأقلية الخارجة على القانون المجرمون الذي أخذوا ما يمكن أخذه أقول سنتعقبكم وسنجدكم ونتهمكم ونعاقبكم..ستدفعون ثمن ما فعلتم.

واعتقلت الشرطة أكثر من 1200 شخص

في أنحاء انجلترا وامتلات الزنازين مما اضطر المحاكم إلى العمل طوال الليل لبحث مئات القضايا. ومن بين الذين وجه إليهم الاتهام فتى عمره 11 عاما.

وقال زعماء محليون إن التفاوت وتقليل الخدمات العامة وبطالة الشبان كلها عوامل أذكت العنف في لندن وبرمنجهام ومانشستر وغيرها من المدن ذات الأعراق المختلفة.

ويتعرض رئيس الوزراء البريطاني كاميرون لضغوط حتى يخفف خططا للتقشف ويعزز قوات الشرطة ويقدم المزيد الى المجتمعات داخل

المدن على الرغم من وعكة اقتصادية تعاني منها بريطانيا التي تفجرت التوترات الاجتماعية وربما العرقية فيها خلال الاضطرابات التي استمرت أربع ليال.

لكنه نفى أن التفاوت أو الخفض المزمع للانفاق الحكومي ومعظمه لم ينفذ بعد هو السبب في أعمال الشغب.

وقال كاميرون هذا أمر لا يتعلق بالفقر وانما بالثقافة. الثقافة التي تعظم العنف وتظهر عدم احترام السلطة وتقول كل شيء عن الحقوق لكنها لا تقول شيئا عن المسؤوليات.

وقال كاميرون لاعضاء مجلس العموم الذين تم استدعاؤهم من عطلتهم الصيفية ان رد الشرطة في البداية لم يكن كافيا.

وأضاف كان يوجد عدد صغير للغاية من افراد الشرطة تم نشرهم في الشوارع. والتكتيكات التي استخدموها لم تنجح.

أهم الاخبار