نتنياهو يرفض خفض ميزانية الدفاع

عالمية

الخميس, 11 أغسطس 2011 12:27
القدس (ا ف ب(:

قالت صحيفة يديعوت احرونوت اليوم الخميس ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يعارض اي اقتطاع من ميزانية الدفاع لتمويل التدابير الاجتماعية للاستجابة لمطالب الحركة الاحتجاجية التي انطلقت منتصف يوليو. ونقلت الصحيفة عن نتنياهو قوله انه يعتقد ان "طلبات تخفيض ميزانية الدفاع لا تأخذ بالحسبان التهديدات التي تواجه أمن الدولة".
وتقول الصحيفة ان نتنياهو يعارض ايضا زيادة ميزانية الدفاع المقدمة من قبل الجيش بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.
من جهته رفض مكتب نتنياهو التعليق.
وقال لوكالة فرانس برس إن نتانياهو أعلن عندما أثيرت مسألة تخفيض

في نفقات الدفاع في اجتماع الاسبوع الماضي للجنة الدفاع والعلاقات الخارجية في الكنيست ان "اسرائيل تواجه تحديات من اجل أمنها امام عدم الاستقرار المتزايد في المنطقة" .
من جهته، رفض وزير الدفاع ايهود باراك تخفيضات في ميزانية الدفاع مع الاعراب عن دعمه لحركة الاحتجاجات الاجتماعية.
وقال باراك إن "الحركة الاحتجاجية مهمة و مؤثرة إلا اننا لا نعيش في السويد أو فنلندا. نحن بحاجة الى الامن لاننا نبحر
في مياه خطرة".
وتبنى وزير الخارجية افيغدور ليبرمان موقفا مشابها. وقال "يجب احداث تغييرات في ميزانية الدفاع الحالية" بما يعني الحفاظ على نفس القيمة السنوية واجراء تغييرات في توزيع الاموال.
وأضاف ليبرمان في حديث للاذاعة العامة ان "المشكلة الاولى لإسرائيل هي التهديد الذي تمثله ايران التي تستطيع اطلاق صواريخ على قلب تل ابيب وليس ازمة اجتماعية".
وتبلغ ميزانية الدفاع السنوية في اسرائيل نحو 13 مليار دولار منها ثلاثة مليارات من المساعدات العسكرية الامريكية، اي حوالى 7 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي.
وطالب مسئولو الجيش بتزويدهم بمئات ملايين الدولارات لتطوير بطاريات جديدة للقبة الحديدية المضادة للصواريخ المنتشرة بشكل رئيسي حول قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

 

أهم الاخبار