رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أوباما يتعهد بالمضي في استراتيجيته بأفغانستان

عالمية

الثلاثاء, 09 أغسطس 2011 09:41
واشنطن (رويترز)

تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالمضي قدما في استراتيجية الحرب الافغانية بينما سعت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) إلى تبديد المخاوف من صعود جديد لطالبان بعد مقتل 30 من القوات الامريكية في سقوط طائرة هليكوبتر.
وكان سقوط الهليكوبتر يوم السبت من أكثر الحوادث دموية بالنسبة للقوات الامريكية منذ بدء الحرب الافغانية قبل نحو عشر سنوات وجاء بعد سلسلة من الاغتيالات والهجمات التي نفذها متشددون خلال الاشهر القليلة الماضية.

وزادت هذه الحوادث المخاوف من حجم التقدم الذي أحرزته الولايات المتحدة خلال عقد من الصراع لكن أوباما ووزير الدفاع الامريكي

ليون بانيتا أكدا عزمهما على اتمام المهمة في افغانستان.
وقال أوباما في تصريحات بالبيت الابيض أمس الاثنين "اعرف أن قواتنا ستواصل العمل الشاق لنقل (المسئولية) الى حكومة افغانية أقوى وضمان الا تكون افغانستان ملاذا آمنا للارهابيين"، وتابع"سنواصل المضي قدما وسننجح."

وقال بانيتا وزير الدفاع الامريكي الجديد في مراسم لتغيير القيادة في مقر قيادة العمليات الخاصة في فلوريدا إن هذا الحادث "يذكر الشعب الامريكي بأننا مازلنا أمة في حالة حرب" ووعد بتكريم ذكرى القتلى "بأن
نظهر للعالم عزمنا الذي لا يلين للمضي قدما."

وأضاف "رغم فداحة هذه الخسارة سيكون الأمر مأساويا أكثر إذا سمحنا له ان يخرج هذه البلاد من مسار الجهود التي نبذلها لهزيمة القاعدة وحرمانها من ملاذ آمن في أفغانستان."

وهون المسئولون العسكريون مرارا من الاغتيالات والهجمات البارزة التي تشنها طالبان كمحاولة من جانب المتشددين للظهور بمظهر قوي بعد سلسلة من الهجمات على أرض المعارك سيطرت خلالها قوات حلف شمال الاطلسي على معاقل سابقة لهم.

وقال الكولونيل ديف لابان المتحدث باسم البنتاجون "هذا الحادث المنفرد لا يمثل بأي شكل حدا فاصلا أو توجها. مازالت طالبان في حالة هروب ونجحنا في تحويل قوة الدفع التي كانت لديهم. لكنهم سيستمرون في إيقاع خسائر في الارواح هذا ما يفعلونه."

أهم الاخبار