رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تخصيص ثكنة عسكرية للمصلين المسلمين فى باريس

عالمية

الاثنين, 08 أغسطس 2011 23:58
كتبت ـ نرمين حسن :

المسلمون بالحى 18 بباريس الذين بؤدون صلاتهم  فى شوارع الحى يمكنهم أستخدام ثكنة عسكرية قديمة بدءا من16 سبتمبر القادم هذا ما أعلنه كلود جيون وزير الداخلية الفرنسى .

وأشار إلى أن الصلاة فى الشوارع أمر غير مقبول ويتعارض تماما مع مبادىء العلمانية ويجب ان تتوقف .

وأوضح أن صلاة الجمعة تقام بشارعى ميرا وبولونسو بالحى ال18 بباريس  بسبب عدم وجود مسجد أو مكان مناسب ليؤدوا شعائر صلاة الجمعة .

أكد أن المسئولين عن الثقافة الأسلامية ومنهم رئيس المجلس الفرنسى للثقافة الأسلامية  قاموا بزيارة الثكنة العسكرية القديمة فى كلينياكور المحلية

.

وتحتوى على صالة 1200 متر مربع بالأضافة إلى صالة مساحتها 800 متر مربع تصلحان لتكونا مسجد ومركز للثقافة الأسلامية . كما أكد كلود جيان أن الموقع سيتم أعداده ليكون جاهزا فى 16 سبتمبر لتبدأ الصلاة فيه .

وطالب المسئولون عن الثقافة الأسلامية فى باريس المصلين بالتوقف عن الصلاة فى الشوارع خلال شهر رمضان الكريم

فى مدينة مارسيليا يعانى المصلين من عدم وجود مسجد يتسع لجميع المصلين مما دعاهم إلى إقامة الشعائرفى الشوارع ومع تزايد عددالمصلين

فى شهر رمضان الكريم فأن حركة المرور تتوقف تماما خلال فترة الصلاة مما دعا وزير الداخلية الفرنسى للمطالبة بأيقاف الصلاة فى الشوارع .

و طالبت اللجنة المنتخبة للأختلاف التحقيق فى قضية إصدار منتجات عليها علامة حلال .

وأكد وزير الداخلية على ضرورة تدخل الدولة فى هذا الشأن .

ويجتمع المسئولون عن الثقافة الأسلامية و رئيس المجلس الفرنسى للثقافة الأسلامية ومسئولى المساجد لبحث القرارات الصادرة حول قضية المنتجات الحلال.

وأشار كلود جيان إلى أن فرنسا دولة علمانية ترفض إستخدام منظمة الأختلاف فى تنفيذ أغراض دينية .

و أعرب عن أمله فى أن يتوصل المسئولين المسلمين إلى أتفاق يتوافق مع القوانين الفرنسية .

وأكد وزير الداخلية أن الدولة تملك أجهزة لحماية المستهلك و منع الأحتكار لتحمى المستهلك من الغش

أهم الاخبار