رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

برافدا:البريطانيون جبناء.. يقتلون بدم بارد

عالمية

الاثنين, 08 أغسطس 2011 18:35
برافدا:البريطانيون جبناء.. يقتلون بدم باردالدب القطبي الذي قتله بريطانيون في النرويج
كتب – محمود الفقي:

في تقرير يكشف عن مدى حنق الروس من البريطانيين، استنكرت صحيفة (برافدا) الروسية قيام طلبة بريطانيين بقتل دب قطبي نادر في النرويج لإرضاء شهوتهم في القتل، وقيامهم بالمبالغة في تصوير أنفسهم على أنهم أبرياء وغير ميالين لسفك الدماء.

وشبهت الصحيفة ما فعله البريطانيون الأربعة مع الدب بما تفعله حكومتهم مع أطفال ليبيا، عندما تقوم طائراتها بقتلهم وهم نيام، وتؤكد على الرغم من ذلك، أنها تدافع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وأوضحت الصحيفة أن الفرقة البريطانية المشاركة في عمليات الناتو بليبيا تنفق ما

يعادل 100 ألف دولار أمريكي من مال دافعي الضرائب لديهم مع كل طائرة لكل ساعة كل يوم منذ 17 فبراير، حيث تقصف الأطفال وخطوط المياه وتغتال الرُّضَّع وتستهدف المساكن المدنية في ليبيا، بحسب الصحيفة. والآن في النرويج تعرض دب قطبي لإطلاق الرصاص عليه مما أرداه قتيلا بسبب طالب بريطاني.

وسخرت (برافدا) من مبالغة الصحف البريطانية في التعبير عن الإحساس بالذنب لمقتل الدب، بتشبيه مقتل الدب القطبي الفريد من

نوعه بسبب طالب بريطاني "بنفس الجُرم الذي يرتكبه البريطانيون الجبناء النذلاء كعادتهم في ليبيا من قتل الأسر الليبية على ارتفاع 30 ألف قدم في السماء بطائراتهم".

وقد تم إيداع أربعة سواح بريطانيين المستشفى في النرويج أثناء هجومهم على دب وتم إبلاغ الشرطة، لكن بعد أن كان الدب قد فارق الحياة في موطنه بجزر سفالبارد في النرويج، لإرضاء شهوة القتل لدى البريطانيين، ليس إلا.

وحيث تصدر خبر الدب عناوين الصحف البريطانية وكعادة البريطانيين في المبالغة في تصوير أنفسهم وكأنهم أناس أبرياء يكرهون القتل والدم والإيذاء، فإنه كما تقول برافدا مثله في الإحساس الضئيل بالذنب مثل ذبح الأطفال الليبيين وهم آمنون في بيوتهم بواسطة مجرمي الناتو.

أهم الاخبار