بول مكارتني: تنصت الصحف طال هاتفي

عالمية

الجمعة, 05 أغسطس 2011 12:55
لوس أنجلوس - أ ف ب:

 أكد عضو فرقة البيتلز سابقا بول مكارتني الموجود في الولايات المتحدة ان هاتفه تعرض "على ما يبدو للقرصنة" من قبل الصحافة الشعبية البريطانية وانه ينوي ابلاغ السلطات بذلك على ما ذكرت صحيفة "لوس انجلوس تايمز".

وادلى المغني البريطاني بهذا التصريح عبر شريط مصور الى جمعية "تلفيجن كريتيكس اسوسييشن" التي تنتمي اليها "لوس انجلوس تايمز" خلال وجوده في سينسيناتي لإحياء حفل.

ولم يحدد بول مكارتني اي صحيفة تنصتت على هاتفه.

ونقل الموقع الالكتروني الاميركي "ذا راب" المتخصص في اخبار المشاهير والفن وهو عضو في

الجمعية ايضا عن المغني البريطاني قوله: "جل ما يمكنني قوله انه بعد هذه الجولة سأتوجه الى الشرطة لأني تعرضت للقرصنة على ما يبدو".

واضاف: "لا أعرف الكثير عن الموضع الا انني اعتبر ان ذلك يشكل انتهاكا فظيعا للحياة الخاصة. الامر استمر طويلا وان عددا اكبر من الاشخاص مما يعتقد كانوا على علم بذلك".

وفي مقابلة مع "بي بي سي" قالت زوجة مكارتني  السابقة هيذر ميلز: ان صحفيا اعترف لها

بذلك العام 2001 بعدما طلب منها التعليق على شجار شخصي نشب مع زوجها.

وتتركز قضية التنصت على الهواتف راهنا على صحيفة "نيوز اوف ذا ورلد" التي تصدر ايام الاحاد والتي اوقفها مالكها روبيرت موردوك في يوليو بسبب حجم الفضيحة.

الا ان الادلة تكثر الان ضد صحف بريطانية اخرى لجأت على ما يبدو الى هذه الممارسات غير القانونية.

وقد اعترف صحافيون سابقون في "ديلي ميرور" و"صنداي ميرور" اللتين تنتميان الى مجموعة "ميرور غروب" ان التنصت على الهواتف كان شائعا جدا.

وتضم مجموعة "ميرور غروب" صحف "ديلي ميرور" و"صنداي ميرور" و "سكوتلاندز ديلي ريكورد" و"صنداي ميل". وهي تابعة ايضا لمجموعة "ترينتي ميرور" التي تمتلك اكثر من مائة صحيفة محلية كذلك.

 

أهم الاخبار