رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

س.مونيتور: المعتدلون يتقلصون في أمريكا

عالمية

الثلاثاء, 02 أغسطس 2011 15:43
كتب– محمود الفقي:


للمرة الثالثة منذ 1992 يعتبر الأمريكيون أنفسهم "محافظين" أكثر منهم "معتدلين" أو "ليبراليين" حسبما كشف مركز جالوب لاستطلاعات الرأي لكن الليبراليين يزدادون أيضاً مما يعني أن عدد المعتدلين ينكمش. وكشفت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور عن أن أبرز الاتجاهات التي تعزز المحافظة بين الشعب الأمريكي قد ظهرت فيما يسمى حزب الشاي واحتجاجاته في إلينوي على سبيل المثال.
وأكدت الصحيفة حسبما نقلته عن مركز جالوب أن الولايات المتحدة قد صارت على نحو متزايد بلداً يتزايد فيه الاستقطاب السياسي، وكان هذا واضحاً جداً في العام الماضي. وبنهاية 2009 عرَّف 40% من الأمريكيين أنفسهم بأنهم

محافظون بزيادة 37% عن النسبة في 2008. ويقف المعتدلون عند نسبة 36% أي أدنى عما كانوا عليه من 37 سنة مضت.
وبصورة عامة ومن خلال رؤية أرقام العشر سنوات الأخيرة يتبين أن هناك زيادة في عدد من يسمون أنفسهم ليبراليين أو محافظين فيما ينكمش عدد المعتدلين. وفي 1999 كان 40% من البالغين الأمريكيين معتدلين، و38% محافظين، و19 ليبراليين.
ومنذ عام 1992، يأتي المحافظون على رأس القائمة فقط ثلاث مرات في 2003 و2004 و2009، حيث أعلن الجمهوريون
أنهم الأوائل، كما جاء في عنوان في بيان صحفي نشرته لجنة دراسة جمهورية.
وتقول مونيتور: إن ثمة علامة أخرى على الاستقطاب المتنامي في المجتمع الأمريكي، حتى لو كانت طفيفة وهي نسبة الأمريكيين الذين يسمون أنفسهم "محافظون جدداً" والتي زادت في السنوات العشر الأخيرة من 6 إلى 9%. وفي المقابل زادت نسبة من يسمون أنفسهم "ليبراليون جداً" من 4 إلى 5%.
و تؤكد الصحيفة أن كلمة محافظ لا تعني دائماً بالضرورة كلمة جمهوري والعكس صحيح. فقد وجد مركز جالوب في متوسطه السنوي الأخير أن 71% من الجمهوريين يعتبرون أنفسهم محافظين مثلما هي الحال مع 35% من المستقلين و21% من الديمقراطيين. وفي العام الأخير كان المستقلون هم من ظهر بينهم محافظون كثيرون زادوا من نسبة 30 إلى 35%.

أهم الاخبار