إيران تعدم جاسوسا للموساد

عالمية

الثلاثاء, 28 ديسمبر 2010 08:28
طهران: وكالات

إيران تصدر عقوبات رادعة بحق الجواسيس

أعدمت السلطات الايرانية شنقا اليوم الثلاثاء في سجن ايوين في طهران رجلا أدين بالعمل "جاسوسا" لجهاز

الاستخبارات الاسرائيلي "الموساد"، وبحسب النيابة فقد أجرى "علي اكبر سيادتي" اتصالات بالموساد منذ ستة اعوام.

وأضافت النيابة أنه أجرى اتصالات "مع سفارة اسرائيلية" و"اقر بأنه نقل معلومات حول قواعد عسكرية في البلاد " لقاء "60 الف دولار". وفي عام 2007 "تسلم تجهيزات

وجهاز كمبيوتر" من أجل التجسس.

وأوضحت النيابة أنه "خلال عمليات الاستجواب أقر بأنه جمع معلومات سلمت إلى ضابط استخبارات في النظام الصهيوني بخصوص مناورات عسكرية والقواعد العسكرية (...) والطائرات القتالية وعدد رحلات التدريب في كل قاعدة وحوادث الطائرات وصواريخ الحرس الثوري". وتابعت أن الاتصالات جرت "في تركيا

وتايلاند وهولندا".

واعتقل "سيادتي" في 2008 بينما كان "يحاول الفرار من البلاد برفقة زوجته"، وعثر معه على "29 صفحة وثائق مخبأة". وحكمت عليه محكمة البداية الاولى بالاعدام وثبيت الحكم محكمة الاستئناف.

وكان المدعي العام في طهران قد أعلن الأحد الماضي أن جاسوسا آخر "من النظام الصهيوني" حكم عليه بالاعدام امام المحكمة الثورية. وأوضح أن "هذا الجاسوس حكم عليه بالاعدام. وبعد تثبيت الحكم سيتم الكشف عن هويته" مضيفا ان القضاء ينظر "في ملفات اخرى مرتبطة بالتجسس".

أهم الاخبار